التخطي إلى المحتوى

العناية بالطفل قبل دخوله المدرسة مرحلة الحضانة هامة جداً بالنسبة للطفل وتساعده على اكتساب بعض المهارات التي تفيده في بداية ذهابه إلى المدرسة ، وأهمها التواصل الإجتماعي والاختلاط بين الأطفال لأن الطفل في هذه مرحلة مرتبط بالأم والأب فقط ولكن يبدأ الفصل عند دخوله الحضانة .

وتنقسم مرحلة العناية بالطفل قبل الدراسة إلى مرحلتين منها مرحلة الحضانة وفيها يذهب الطفل من عمر ثلاثة سنوات وحتى خمسة سنوات ، والهدف تهيئة الطفل للكثير من النواحي العقلية والاجتماعية والنفسية وتعتبر مرحلة الحضانة هامة فهي تساعده على معرفة بعض المهارات التي تفيده في الفترة القادمة قبل دخوله المدرسة .

والمرحلة الثانية تبدأ من سن السادسة بداية التعليم في المرحلة الإبتدائية والتي سوف نتحدث عنها في التقرير التالي .

العناية بالطفل قبل المدرسة

يكون على الأم دور كبير في تعليم الطفل بعض الخصال التي تفيده عند دخوله المدرسة يجب عليكِ التقليل من فرض السيطرة علية أو أعطاءه الأوامر بقدر المستطاع وذلك لكي تغرسي داخله الإعتماد على النفس والثقة في تصرفاته .

المهارات اللغوية

تعويد الطفل على نطق 50 كلمة على الأقل بحيث تكون كلمات سهلة وبسيطة وأن يستطيع ربط الكلمات ببعضها البعض مثلاً ” أريد أشرب “ ورددي معه الكلمات التي تدل على الصفات مثل ” صغير ، كبير ، سعيد ، حزين ” وذلك يسهل عليه معرفة تعبيرات الوجهة كيف يبدو علي الشخص ملامح السعادة أو الغضب والفرق بين الكبير والصغير وغيرها من الصفات الأخري .

المهارات الاجتماعية

مثل ما ذكرنا قبل ذلك أن أختلاط الطفل من الأشياء التي تجعله يتمتع بشخصية واعية ومستقلة ويكون لدية نوع من الإصرار ، وقبل دخوله إلى المدرسة يجب الإكثار من اللعب مع الأطفال ويعتبر هذا أمر هام ويقلل لدية الرغبة من الخوف بالتواجد في الفصل مع زملائه وأيضاً يقل من انزعاج الطفل بانفصاله عن الأم .

المهارات المعرفية

وتأتي تلك المهارة من خلال الإهتمام باللعب حيث يستطيع الطفل من خلالها التصنيف لبعض الأشياء عن طريق اللون أو الشكل ، ومن هنا يعرف الفرق بين الأنواع المتشابهة والمختلفة ومن الممكن تجميع الحروف من خلال المكعبات الملونة وتكوين كلمات بسيطة من خلالها لكي يتعلم الفرق بين كل حرف وآخر .

نصائح لتعليم الطفل قبل الدراسة

من الأفضل قبل ذهاب الطفل إلى المدرسة أن يتعلم تجميع الكلمات ووضعها في جمل بسيطة تجعله ينطقها ويعرف معناها ، يجب أن نأخذ في عين الإعتبار أن الطفل في تلك المرحلة يعتمد على الأشياء الملونة ويوجد بعض الكتب بالمكتبات تساعدك في تجميع الكلمات ويقوم الطفل بتلوينها وبتلك الطريقة تثبت في ذهنه.

ربط التعليم بما يحبه الطفل بمعني إستخدام بعض الألعاب وتركيب الصور بعضها مع بعض فهي تعمل على جذب الأطفال في هذا السن والغرض من التجميع هو أن يوجد علاقة مرتبطة بين الصورة والكلمة مثلاً كلمة غزال مع يأكل العشب ، وأرنب مع كلمة جزر ، السمك مرتبط بكلمة الماء وهكذا .

وهذه الطريقة تنمي حاسة المعرفة والإدراك لدى الطفل ويعرف العلاقة بين الصورة والأشياء التي تربط بينها بكل سهولة ويجب أن تكون بعض الكلمات في هذه المرحلة قليلة في العدد وصغيرة في الحروف.

لا تحاولي تحفيظ الأطفال الحروف العربية بطريقة صعبة عليهم بالنطق ولكن اختاري نشيد يحتوي على الأحرف الهجائية ولا تقولي له أحفظ هذا ولكن كرري معه وعن طريق سماعة الكلمات بأسلوب بسيط وجميل يبدأ في حفظها .

الفروق الفردية بين كل طفل وآخر وهي من الأشياء التي يغفل عنها الإباء حيث يٌطالب الطفل بأن يقوم بأداء نفس العمل كغيرة وبنفس المهارة وذلك يٌصيب الطفل بالإحباط وعدم الثقة ويخلق عنده روح الحقد والكره على صديقة ولكن يجب اتباع طرق أخرى لتحفيز الطفل بدون المقارنة بينه وبين زميل له .

من المشاكل التي تواجه الأم والأب قبل ذهاب الطفل إلى المدرسة ولا يجب التغافل عنها هي نطق الحروف نجد في بعض الأوقات الأطفال لا تميز في النطق بين بعض الحروف أو التميز بينها عند الكتابة مع الأحرف المتشابهة ، ويجب معالجة ذلك قبل المدرسة فإن الاضطرابات في النطق تسبب له مشاكل كبيرة بعد ذلك .

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *