التخطي إلى المحتوى

تعريف السياسة النقدية وأدواتها عبر موقع محتوى, يجهل الكثير من الأشخاص المعلومات حول مصطلح السياسة النقدية ويريدون التعرف على معلومات حوله نظرًا لأنه أصبح سياسة تتبعها عدد من الدول حول العالم من أجل الحفاظ على معدلات الإقتصاد مرتفعه ويتم تطبيقه عبر الوسائل المختلفة التي ينتج عنها عدة تأثيرات في القطاع الإقتصادي، وقد خصصنا لكم هذه المقالة لعرض بعض المعلومات عن السياسة النقدية وأدواتها.

تعريف السياسة النقدية

تم تعريف مصطلح السياسة النقدية على أنها السياسة التي تنتهجها الحكومة بهدف التأثير على النشاط الإقتصادي عن طريق التغيير في الإمدادت التي تستقبلها البنوك والتعديل على أسعار الفائدة من أجل المحافظة على النمو الإقتصادي وزيادته إلى جانب الحفاظ أسعار الفائدة والأجور.

ويتولى تطبيق السياسة النقدية البنك المركزي الذي يتخذ عدة إجراءات من أجل الحد من التغيرات الدورية في الإقتصاد للحفاظ على استقراره عند المرور بأزمات معينة مثل الإجراء الذي أتخذته عدد من الحكومات بتخفيض سعر الفائدة من أجل مواجهة انتشار فيروس كورونا الذي اجتاح العالم وأدى إلى ركود الحركة الإقتصادية.

تاريخ السياسة النقدية

كان يتم النظر إلى السياسة النقدية قديمًا وحتى القرن العشرين على إنها سياسة غير مفيدة ولا تحقق المرجو منها ولكن تبدل الأمر بعد الحرب العالمية الثانية والتي كشفت أهمية السياسة النقدية التي تتبعها بعض الدول في خفض معدل التضخم وتقييد النمو في عرض النقود وهو ما يساعد إلى حد ما في المحافظة على استقرار الوضع الإقتصادي.

أدوات السياسة النقدية

تستخدم الحكومات المختلفة عبر البنك المركزي عدة أدوات مختلفة لتفعيل السياسة النقدية والحد من معدلات التضخم، ومن أهم هذه الأدوات:

سعر الفائدة

هو السعر الذي يحدده البنك المركزي للبنوك التجارية على القروض ويترتب على رفع وخفض سعر الفائدة بعض النتائج الهامة حيث يؤدي خفض سعر الفائدة إلى زيادة الطلب على القروض وتشجيع حركة الإقتصاد وزيادة معدلات الإستثمار أما زيادة سعر الفائدة يترتب عليه انكماش في الإقتصاد وتراجع في حركة الإستثمار.

عمليات السوق المفتوحة

تعتمد بعض الحكومات على عمليات السوق المفتوحة كأحدى وسائل السياسة النقدية والتي يتم من خلالها عرض السندات المالية التي تطرحها الحكومة للبيع والشراء ويقدمها البنك المركزي وتعُرف في الولايات المتحدة الأمريكية بالإحتياطي الفيدرالي.

الإحتياطي النقدي

ينعكس الزيادة أو الخفض في معدلات الإحتياطي النقدي بالبنوك على حجم معدلات التضخم في الإقتصاد حيث يؤدي الخفض في الإحتياطي النقدي إلى زيادة الأموال في النظام البنكي مما ينتج عنه زيادة في معدلات القروض وتوسيع في حركة الإقتصاد أما عندما يتم زيادة معدلات الإحتياطي النقدي فأن ذلك يؤدي إلى تضييق حركة القروض وبالتالي إنكماش الإقتصاد.

الفائدة على الإحتياطي النقدي

هي إحدى الأدوات التي يتبعها البنك المركزي للتحكم في الإقتصاد حيث يؤدي زيادة الفائدة على الإحتياطي النقدي للبنوك إلى التضييق في القروض وبالتالي إنكماش حركة الإقتصاد وعلى العكس يترتب على خفض قيمة الفائدة على معدلات الإحتياطي النقدي زيادة في القروض وتوسيع في حركة الإقتصاد.

أساليب السياسة النقدية

تعتمد الدول على السياسة النقدية من خلال اتباع واحد من هذان الأسلوبان وهم:

  • الحد من التضخم الإقتصادي: وعن طريقه يتم رفع سعر الفائدة على القروض كما يتم رفع الفائدة على الإحتياطي النقدي إضافة إلى طرح الأوراق المالية للبيع والشراء.
  • التوسع الإقتصادي: عكس الإنكماش تهدف الدول والحكومات من خلاله لزيادة معدلات الإستثمار لذلك تقلل الفائدة على القروض وكذلك تقل الفائدة على الإحتياطي النقدي.

أهداف السياسة النقدية

تهدف السياسة النقدية إلى:

  • الحد من معدلات التضخم الإقتصادي.
  • محاربة البطالة في الدول النامية.
  • مواجهة الأزمات والكوارث التي تعوق حركة الإنتاج والإستثمار.
  • الحفاظ على استقرار الأجور  والفائدة.

عرضنا لكم مجموعة من المعلومات والحقائق الهامة عن السياسة النقدية وأهدافها وأدواتها، للمزيد من المعلومات والحقائق؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *