التخطي إلى المحتوى

مفهوم التخطيط الإستراتيجي وأهميته عبر موقع محتوى, لا يمكن لأي شركة أو مؤسسة النهوض بقطاع الأعمال الخاص بها بدون الإعتماد على آليات وسبل التخطيط الإستراتيجي التي تساعدها على تنفيذ الأهداف العامة والوصول إلى مستويات النجاح المطلوبة، ويتطلب التخطيط الإستراتيجي الكثير من الآليات والسبل الهامة لكي يحقق الفوائد المرجوة منه؛ لذلك خصصنا لكم هذه المقالة لعرض مفهوم التخطيط الإستراتيجي وأهدافه وأهميته وسبل تطويره.

مفهوم التخطيط الإستراتيجي

يشير التخطيط الإستراتيجي في مفهومه الواضح إلى الخطط المنهجية التي يتم إعدادها من أجل وضع تصور أو هيكلة لشيء ما في المستقبل لكي يحقق الأهداف المرجوة منه والموضوعه من البداية، ويتم التخطيط الإستراتيجي وفق آليات معينة.

وقد عرف البعض التخطيط الإستراتيجي على إنه عملية تصور كاملة لأهداف المؤسسة والمنظمة ووضعها محل دراسة من أجل تحديد الآليات التي تساعد في تنفيذها خلال فترة زمنية معينة بما يضمن سير العمل بشكل صحيح، ويعتمد المدراء في المؤسسات الكبرى على الخطط الإستراتيجية أثناء مرحلة التنفيذ نظرًا لأنها تتيح لهم الإستخدام الأمثل للموارد المتاحة وتوظيفها بالشكل المناسب.

مراحل تطور التخطيط الإستراتيجي

  • ظهر مفهوم التخطيط الإستراتيجي للمرة الأولى عام 1950 في الولايات المتحدة الأمريكية عندما تم وضع خطط لتدريب العاملين في القسم المالي على وضع ميزانيات بشكل أفضل.
  • أنتشر التخطيط الإستراتيجي بشكل أكبر خلال الفترة من منتصف الستينات حتى منتصف السبعينات وأصبح معمول به في جميع القطاعات والمجالات وفق برامج وآليات تقنية.
  • مع حلول عام 1980 أعترفت الكثير من الشركات العالمية بأهمية التخطيط الإستراتيجي بتنفيذ الخطط التسويقية والخطط التنفيذية للمؤسسة أو الشركة.
  • مع تطور الأمر؛ عملت جامعة هارفورد على وضع آليات منهجية للتخطيط الإستراتيجي تشتمل على الفرص ونقاط الضعف والتهديدات.

أهمية التخطيط الإستراتيجي

تكمن أهمية التخطيط الإستراتيجي في العديد من الأمو الهامة التي منه:

  • مراجعة الأداء المالي له والحفاظ على رأس المال من خلال إجراء التحديثات الدائمة التي تضمن سير العمل على الطريق الصحيح.
  • يلعب التخطيط دور هام في المراحل التنفيذية للأعمال فهو يحول الأشياء التي تم التخطيط لها إلى أمور ملموسة بالواقع يمكن قياسها والإستفادة منها.
  • يعد التخطيط الإستراتيجي أحد الجوانب العلمية في العمل والتي تسمع بتوظيف كافة عناصر الخبرة لتحقق الأهداف العامة للمؤسسة.
  • يساعد التخطيط الإستراتيجي في تنفيذ الأعمال المخطط لها خلال فترة زمنية معينة مما يساهم في الإسراع من وتيرة العمل.
  • يلعب التخطيط دور هام في تحديد الموارد اللازمة للإنتاج مما يساعد في إعداد الخطة المالية المناسبة لتجنب الإنفاق الغير مبرر.

فوائد التخطيط الإستراتيجي

يساعد التخطيط في تحقيق الكثير من الفوائد الهامة منها:

  • تعد عملية التخطيط الإستراتيجي إحدى العمليات الرئيسية التي يترتب عليها القيام بباقي العمليات كالتنظيم والتطبيق والتنفيذ وغيرها.
  • يعطي التخطيط تحديثات ومعارف مستمرة عن البيئة المحيطة التي تتغير مع مرور الوقت وبالتالي فهو يساهم في إعلام المؤسسة بالبيئة التنافسية ومتطلباتها.
  • يوظف التخطيط إمكانيات وموارد المؤسسة على النحو الأفضل والأمثل.
  • يعد التخطيط إحدى مصادر القوة التي يعتمد عليها المدراء في الجهات العليا بالمؤسسة لمواجهة المشاكل والأزمات الطارئة ووضع حلول لها.
  • تحدد الخطط الإستراتيجية أدوار العاملين داخل المؤسسة وفق آليات منهجية.
  • يلعب التخطيط الإستراتيجي دور هام في عمليات تطوير المؤسسة لكي تواكب مقتضيات العصر الحديث.

أساليب التخطيط الإستراتيجي

يعمل التخطيط الإستراتيجي وفق مجموعة من الآليات والأساليب الهامة منها.

  • قيادة الأعمال بفاعلية من خلال توظيف الطاقة والموارد المتاحة بشكل جيد.
  • مواجهة الأزمات والتعامل مع التحديات والتهديدات المستقبلية بناء على دراسة القرارات والتعرف على آثارها وتوابعها الإيجابية والسلبية.
  • وضع أكثر من بديل لتحقيق الأهداف الخاصة بالمؤسسة والمنصوص عليها في خطة العمل.
  • وضع خطط استرشادية لمواجهة التغيرات المفاجئة التي تحدث خلال إتجاه المؤسسة للتطور والتغير.
  • التركيز على الأشياء الهامة التي تساعد في تحقيق أهداف المؤسسة.
  • يتولى التخطيط الإستراتيجي توزيع المسؤوليات والمهام على العاملين داخل المؤسسة.

دواعي العمل بالتخطيط الإستراتيجي

  • يعد التخطيط الإستراتيجي الداعم الأول للإدارة في خططها التفاعلية والمستمرة لإستغلال موارد المؤسسة.
  • فرض السيطرة على خطط وأهداف المؤسسة واستغلال مواردها المختلفة.
  • تهيئة العاملين بالمؤسسة لإدارك القضايا والأمور المتعلقة بنظام العمل داخل المؤسسة.
  • المشاركة بدور أساسي في وضع معايير وبرامج الأعمال داخل أقسام ووحدات المؤسسة.

عرضنا لكم مفهوم التخطيط الإستراتيجي وأهميته، للمزيد من الإستفسارات والتساؤلات؛ يمكنكم ترك نعليقاتكم أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *