التخطي إلى المحتوى

معلومات عن التسويق الهرمي عبر موقع محتوى, يعد التسويق أحد الآليات والسبل الهامة التي تعتمد عليها الإدارة العليا في الشركات والمؤسسات من أجل الترويج للسلع والخدمات وإيصالها إلى كافة عناصر وأفرد الجمهور المستهدف.

وتوجد العديد من أنواع التسويق الذي يتم فيها الإعتماد على آليات وسبل مختلفة، ونحن اليوم في هذه المقالة سوف نستعرض لكم بعض المعلومات عن التسويق الهرمي الذي يعد واحد من أكثر أنواع التسويق المستخدمة في الوقت الحالي.

تعريف التسويق

عرفت الكثير من المدارس حول العالم التسويق على إنه عملية مخطط لها يتم من خلالها عرض مميزات السلع والخدمات في أكثر من شكل إعلاني بهدف الترويج لها وبيعها إلى فئات الجمهور المستخدم، وتعمل شركات التسويق على توظيف الكثير من الطرق بهدف إيصال السلع والخدمات للمستهلك وتتبع آليات التسويق الهرمي والشبكي.

وقد تستعمل بعض شركات التسويق أساليب الخداع والحيل المختلفة للترويج للمنتجات بهدف تحقيق مكاسب أخرى غير شرعية، ويعتمد الكثير من هذه الشركات على إحدى أنماط التسويق الهرمي لجني الأرباح بدون الترويج للسلع والخدمات؛ لذلك تابعوا معنا السطور التالية للتفريق بين أنماط التسويق الهرمي.

ما هو التسويق الهرمي

التسويق الهرمي هو واحد من أنواع التسويق الذي يعتمد على الترويج لسلعة ما من خلال اقناع المستثمر لمجموعة من المستثمرين الآخرين بدفع جزء من المال إضافة إلى قيامهم بأقناع مجموعة من المشتركين والمساهمين الآخرين بالإشتراك ودفع المال وهكذا يسير الهرم التسويقي، ويكون الرابح الأكبر هو المستثمر على رأس الهرم فيما تكون قاعدة الهرم هما الخاسرين.

انماط التسويق الهرمي

يوجد نوعين أو نمطين من التسويق الهرمي الذي تعتمد عليه شركات التسويق، ويجب التعرف على طريقة عمل كلاً منها لتجنب التعرض لأساليب الخداع.

النظام الهرمي المجرد

في البداية يجب التعرف إن هذا النمط من التسويق الهرمي لا يعتمد على وجود سلعة أو خدمة للترويج لها وهو يهدف في الأساس إلى بيع شيء وهمي من أجل كسب وتحقيق الأرباح ويتم من خلال عدة خطوات:

  • يتولى شخص ما موجود على رأس الهرم بإقناع عشرة أشخاص بالإشتراك ودفع مبلغ مالي يقدر ب100 دولار من أجل المشاركة المزعومة في فرصة استثمارية معدومة.
  • يقوم بعد ذلك كل شخص من ال10 بأقناع عشرة أشخاص للمشاركة والإسثمار المالي مقابل الحصول على 1000 دولار من المشتركين العشرة مخصوم منها ال100 دولار المسددة في البداية لرس الهرم.
  • وتبعًا لهذه السياسة يتولى كل شخص من العشرة ضم10 آخرين وهكذا يتسع الهرم ويتعرض للخسارة والسقوط ويخسر من هم في قاع الهرم أموالهم.

النظام الهرمي المبني على بيع منتج

يعتمد هذا النظام الهرمي على نفس آليات النظام الهرمي المجرد ولكنه يتنكر في آلية شرعية وهي بيع المنتج ويتم من خلال هذه الخطوات:

  • يتولى موزع المنتج اقناع عشرة أشخاص بالإنضمام ودفع 500 دولار مقابل الإشتراك في رسوم وعضوية وإشتراك الشركة.
  • يتم منح الموزع 10% من رسوم عضوية كل شخص نجح في اقناعه كما يأخذ 10% عن كل شخص انضم عن طريق الأشخاص الذي نجح في اقناعهم.
  • يعتمد هذا النظام من التسويق الهرمي على ضم أعضاء جدد ليستثمروا في المنتج ولا يعتمد بشكل أولي على بيع المنتج.
  • تكون الأرباح في هذا النمط من النظام الهرمي قاصر على إدخال أعضاء جدد والحصول على عمولة 10% نظرًا لأن المنتج الذي يتم الترويج له غير جيد.
  • يتعرض القابعين في قاعدة الهرم والذي يشكلون 88% من المستثمرين داخل الهرم لخسائر كبيرة نظرًا لأن المنتج يكون قد انتشر بشكل كبير وبالتالي لم تعد هناك حاجة لضم مستثمرين جدد.

شرعية التسويق الهرمي

حرم الشرع التسويق الهرمي بكافة أشكاله نظرًا لأنه يعتمد بشكل أساسي على العمولات التي تصل إلى الآلاف في حين إن المنتج والسلعة التي يتم الترويج لبيعها تبلغ قيمتها المالية المئات فقط وبالتالي يصبح التسويق الهرمي أحد أشكال الإستغلال والربح من خلاله يعد أحد أنواع الربا ويشتمل أيضًا على الكثير من الأساليب الخداعية.

الفرق بين التسويق الهرمي والتسويق الشبكي

يمكن التفريق بين التسوسق الهرمي والتسويق الشبكي من خلال النقاط التالية:

  • التسويق الهرمي هو محاولة كسب أكبر عدد من المشتركين للإستثمار في سلعة أو منتج من خلال تسديد مبالغ مالية معينة.
  • التسويق الشبكي يعتمد على ترويج السلع والخدمات من خلال شبكة من الموزعين عبر وسائل الإعلام والدعاية المختلفة والذي يقومون بترويج السلعة إلى مجموعة من المستهلكين مقابل الحصول على عمولات أو خصومات.
  • يعتمد التسويق الهرمي على جمع الأموال عن طريق الإشتراكات وليس عن طريق بيع أو ترويج المنتج.
  • يعتمد التسويق الشبكي على ترويج السلع والماركات عبر نظام تسويق إلكتروني يحصل فيه الموزع الأول على أكبر نسبة من الأرباح.
  • يتطلب من المستثمرين الجدد في التسويق الهرمي دفع مبلغ مالي مقابل الإشتراك.
  • لا يتطلب من الموزعين الجدد في التسويق الشبكي دفع مبلغ مالي بل يتعين عليهم تسويق المنتجات وبيعها لجمهور أكبر من المستهلكين.

عرضنا لكم في هذه المقالة بعض المعلومات عن التسويق الهرمي ومدى شرعيته والفرق بينه وبين التسويق الشبكي؛ للمزيد من الإستفسارات؛ يمكنكم ترك تعليقاتكم أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *