التخطي إلى المحتوى

مفهوم الخصخصه وأنواعها وأسبابها عبر موقع محتوى, قد شرحنا لكم في مقالة سابقة مفهوم الخصخصة وأهميتها في النهوض بمستويات الإقتصاد والإنتاج، وفي هذه المقالة سوف نتناول معكم الحديث بالتفصيل عن أنواع الخصخصة ومجالاتها وأشكالها خاصة بعد إتجاه الكثير من الحكومات لخصصة قطاعاتها لزيادة الأرباح ورفع مستوى الإنتاج.

مفهوم الخصخصة

تعنى الخصخصة إتجاه الدولة إلى تحويل المؤسسات والشركات والخدمات التابعة لها إلى صالح الشركات الخاصة وذلك لإدراتها وتحقيق مستوى أعلى من الإيرادات والأرباح بها بما يتفق مع خطط الدولة التوسعية والرامية إلى زيادة الإنتاج ورفع مستوى كفاءة الخدمات.

ويختلف نظام العمل في الشركات المخصخصة وفق طبيعة التخصيص إلا إنها في كل الأحوال تحافظ على النشاط الخاص بها وتتبع سياسة واضحة ومعلنة للدولة تتفق مع أهدافها كما تحافظ على الكادر الوظيفي بها مع وجود اختلاف في المسمى الخاص بالعاملين وطبيعة الوظيفة المرتبطة بهم.

أنواع الخصخصة

تتخذ الخصخصة للقطاعات الحكومة ثلاث أشكال هم:

  • الخصخصة بشكل كلي: تمنح الدولة في الخصخصة الكلية جميع الحقوق في الإدارة للشركات الخاصة ولا يحق لها التدخل ولكن يمكن لها مراقبة مدى إتساق حركة نظام العمل مع اللوائح والقوانين.
  • الخصخصة بشكل جزئي: تشير إلى منح الحكومة القطاع الخاص المشروعات والشركات مع الإحتفاظ بالتدخل الإداري.
  • الخصخصة بشكل مشروط: تضع من خلالها الحكومة شروط معينة تحفظ لها الحق في التدخل الإداري في حال تعارض الأمر مع مصالحها وسياستها.

مجالات الخصخصة

تسير عمليات الخصخصة وفق عدد من المجالات التي تهدف في النهاية إلى خدمة الصالح العام والإرتقاع بمستوى الإنتاج والتنمية ورفع كفاءة الخدمات، ولعل من أهم مجالات الخصخصة ما يلي:

خدمة البلدية

تتجه الحكومات إلى خصصة العديد من المشروعات البلدية بهدف تحسين جودة الخدمات وذلك من خلال تحويل الخدمات إلى عقود تشغيلية تابعة للقطاع الخاص، ومن أهم الأمثلة عليها “إصلاح شبكة الطرق والمواصلات، ترميم الأراضي، شبكات الصرف والمياه، تجميل الطبيعة، جمع القمامة والنفايات، شركات الغاز”.

خصخصة التعليم

يعد التعليم هو أساس بناء ونهوض أي دولة نظرًا لأنه يساعد في إعداد الأجيال الجديدة؛ لذلك تولي الحكومات في شتى الدول اهتمام كبير به وتعد له الطرق والأساليب المناسبة وفي بعض الأحيان قد تتجه إلى خصخصة بعد المؤسسات والقطاعات به لكي تعمل بشكل أفضل وفي هذا الشكل تكون الخصخصة بشكل جزئي تحقيقًا لمبدأ التكامل بين القطاعين الحكومي والخاص.

الخصخصة الخاصة

هي مستوى ثاني من الخصخصة حيث يتجه بعض المستثمرين إلى سلك طريق ما للتخلص من الرقابة الحكومية والإلتزامات المادية حيث يقومون بشراء مجموعة من الأسهم التابعة لإحدى الشركات التي تم خصخصتها وذلك بهدف إحكام السيطرة التامة عليها والخروج بها من الرقابة الحكومية.

أشكال الخصخصة

تتخذ الخصخصة العديد من الأشكال والتي يتم إتباعها بشكل كبير في الدول النامية بهدف زيادة معدلات الإنتاج والأرباح، وفيما يلي سوف نستعرض لكم أبرز أشكال الخصخصة.

بيع الأصول

تعد من أكثر أشكال الخصخصة المتبعة في الدول النامية والفقيرة التي لا يوجد لديها فائض مادي حيث تتجه إلى بيع أصول عدد من شركاتها ومؤسساتها العملاقة من خلال عرضها في مزاد علني يضم مستثمرين من كافة بلدان العالم.

بيع الأسهم

قد تتجه بعض الحكومات إلى خصصة أجزاء من ممتلكاتها والمؤسسات التابعة لها من خلال طرح الأسهم الخاصة بها للتداول في البورصة ” سوق المال” وفقًا لنظام العرض والطلب وهو أمر متبع في العديد من الدول.

الخصخصة من الأسفل

يكثر الإعتماد على هذا النمط من الخصخصة في الدول التي تعبر نحو التقدم حيث تسمح بخصخصة بعض شركاتها لتشجيع المستثمرين الصغار على العمل والإنتاج ومن ثم الإرتفاع بمستوى المنافسة وتقوية اقتصاد السوق.

خصخصة القسائم

هي إحدى أشكال الخصخصة الذي تهدف إلى تنمية الوعي الوطني وزيادة روح العمل من خلال توزيع الأسهم الخاصة ببعض الشركات الحكومية على جميع أفراد الشعب لكي يكونوا جزء من المسؤولية ويساهموا بأدوار هامة في الإرتقاء بهذه الشركات.

الخصخصة الإدارية

تعمل من خلالها الدولة على رفع مستوى الكفاءة المهنية من خلال توزيع أسهم الشركة على الإدرايين والموظفين العاملين بها لكي يشعروا بأنهم أصحاب العمل مما يساعد في زيادة الإحساس بالواجب المهني وينعكس بالإيجاب على مستوى الربح والإنتاج.

عرضنا لكم مفهوم الخصخصه وأنواعها وأسبابها، للمزيد من الإستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *