التخطي إلى المحتوى

أهم قواعد اللغة العربية عبر موقع محتوى، اللغة العربية من أشرف اللغات بل هي أشرف اللغات قاطبة وهى اللغة التي اختارها الله سبحانه وتعالى لكتابه العزيز نزل بها القرآن الكريم حيث قال الله ” نزل به الروح الأمين بلسان عربي مبين” وقال أيضا ” قرآنا عربيا غير ذي عوج” اللغة العربية أفصح اللغات وازدهار أي أمة بازدهار لغتها فإذا ضعفت اللغة دل ذلك على ضعف ضعف تلك الأمة.

أهمية علم النحو في اللغة العربية

تعلم علم النحو فوائد متعددة من هذه الفوائد مايلي:

  • صون اللسان عن الخطأ وخاصة عند قراءة القرآن.
  • يستطيع الإنسان بمعرفته علم النحو أن يفهم كلام الله عز وجل.
  • بتعلم النحو يتم تقويم اللسان عند التحدث وكذلك تقويم الكتابة عنده.

نشأة علم النحو العربي

نزل القرآن الكريم بلغة العرب وكانوا أهل بلاغة وفصاحة وكانوا يفهمون ما فيه بسليقتهم ولكن بعد توسع الدولة الإسلامية ومخالطة العرب لغيرهم بدأ اللحن يظهر فى اللسان العربي وخشي على الملكة العربية من هذا اللحن فكان لا بد من وضع قواعد النحو تحفظ تلك الملكة.

أقسام الكلمة في اللغة العربية

و الكلمة في اللغة العربية تنقسم إلى ثلاثة أقسام وهي الاسم والفعل والحرف ولكل كلمة معنى:

  • الاسم هو ما دل على حدث غير مرتبط بزمن.
  • الفعل هو ما دل على حدث مرتبط بزمن.
  • الحرف ما لم يدل على حدث ولا زمن.

ولابد من التعامل مع اللفظة بأنواعها الثلاثة من خلال السياق التي وجدت فيه لأنها لن تعطي المعنى منفصلة وإنما من خلال تجاورها مع بقية الألفاظ ومن هنا نجد أن الجملة في اللغة العربية تنقسم إلى قسمين وهما:

  • القسم الأول الجملة الإسمية.
  • القسم الثاني الجملة الفعلية.

ومن هنا نجد أن علم النحو يختص بالبحث عن الكلمات بأنواعها ومواقعها في داخل الجملة سواء كانت جملة إسمية أو جملة فعلية.

قواعد اللغة العربية النحوية

  • قاعدة المعرب والمبني: نجدها في الأسماء وكذلك في الأفعال:
  1.  المعرب والمبني من الأسماء: تعريف المعرب هو الاسم الذي يتغير شكل آخره بتغير العوامل الداخلة عليه في الجملة ومن أمثلة ذلك : الطالبُ مجتهدٌ – إن الطالبَ مجتهدٌ – للطالبِ خلقٌ حسنٌ، فكلمة الطالب في الأمثلة الثلاثة تجدها مرفوعة في المثال الأول منصوبة في المثال الثاني مجرورة في المثال الثالث وذلك بسبب العوامل الداخلة على الكلمة وهذا ما يسمى بالإعراب أما البناء فلا تتغير حركة الكلمة في الجملة حتى لو تغيرت العوامل الداخلة عليها مثال المبني من الأسماء الضمائر بأنواعها المختلفة.
  2. المعرب والمبني من الأفعال: والأفعال في اللغة العربية تنقسم إلى ماضٍ ومضارع وأمر والفعل الماضي فعل مبني دائماً والفعل الأمر فعل مبني دائما أما الفعل المضارع فهو فعل معرب إلا في حالتين وهما إذا اتصلت به نون التوكيد فإنه يبنى على الفتح و إذا اتصلت نون النسوة يبنى على السكون.
  3. أما الحرف فهو من الكلمات المبنية دائماً.

فن الصرف في اللغة العربية

الصرف يقال له التصريف ومعناه في اللغة التغيير وفي الاصطلاح له معنيان العملي وهو تحويل الأصل الواحد إلى أمثلة مختلفة لمعانٍ مقصودة لا تحصل إلا بها مثل اسم الفاعل مثلاً أما المعنى العلمي هو علم بأصول يعرف بها أحوال أبنية الكلمة التي ليست بإعراب ولا بناء ويختص هذا العلم بالأسماء والأفعال المتصرفة.

تقسيم الكلمة في اللغة العربية

تنقسم الكلمة في اللغة العربية إلى اسم وفعل وحرف والاسم ما يتم وضعه ليدل على معنى مستقل بالفهم ليس الزمن جزءاً منه مثل رجل، كتاب بينما الفعل هو ما يتم وضعه في الجملة ليدل على معنى مستقل بالفهم والزمن جزء منه مثل كتب ،يكتب ،اكتب أما الحرف ما يتم وضعه في الجملة ليدل على معنى مستقل بالفهم.

الميزان الصرفي لكلمات اللغة العربية

لما كان أكثر كلمات اللغة العربية ثلاثياً اعتبر علماء الصرف أن أصول الكلمات ثلاثة أحرف وقابلوها عند الوزن بحروف الفاء والعين واللام مشكلةً بشكلها وعلى سبيل المثال كَتَبَ على وزن فَعَلَ ويسمون الحرف الأول فاء الكلمة والثاني عين الكلمة والثالث لام الكلمة وإذا زادت الكلمة على ثلاثة أحرف:

  • إذا كان الحرف المزيد أصلاً في الكلمة زاد مقابله لام في الوزن حيث أصبح فَعَلَ فعلل مثل دحرج.
  • وإن كانت الزيادة ناشئة من تكرار حرف من أصول الكلمة يتم تكرير ما يقابله في الميزان مثل حَقَّقَ على وزن فَعَّلَ وهكذا.
  • وإن حصل حذف في الموزون يتم حذف ما يقابله في الميزان حيث أن وزن كلمة قُل هو فُل حيث تم حذف عين الكلمة.

تقسيمات الفعل في اللغة العربية

للفعل عدة تقسيمات وهي:

  1. التقسيم الأول من حيث الزمن: يتم تقسيمة إلى فعل ماضٍ مثل قام ومضارع مثل يقرأ وأمر مثل  اكتب.
  2. التقسيم الثاني من حيث الصحة والاعتلال: ينقسم الفعل إلى صحيح ومعتل والصحيح هو ما خلت أصوله من أحرف العلة وهي الألف والواو والياء مثل كتب، جلس كما أن الفعل الصحيح ينقسم إلى سالم مثل جلس ومضعف مثل مدَّ و زلزل والمهموز مثل أخذ بينما الفعل المعتل ما كان أحد أصوله حرف علة مثل وجد، قال ،سعى وينقسم الفعل المعتل إلى مثال مثل وعد وأجوف مثل باع وناقص مثل غزا ورمى ولفيف مثل وفى وطوى.
  3. التقسيم الثالث من حيث التجرد والزيادة: حيث ينقسم الفعل إلى مجرد ومزيد والمجرد هو ما كانت حروفه أصلية وينقسم إلى مجرد ثلاثي مثل نَصَرَ ومجرد رباعي على سبيل المثال زلزل،والمزيد هو ما زيد فيه حرفٌ أو أكثر على حروفه الأصلية وينقسم أيضاً إلى مزيد ثلاثي مثل أكرم، انفعل ،استقام  ومزيد رباعي مثل تدحرج واطمئنَّ.
  4. التقسيم الرابع من حيث الجمود والتصرف: حيث ينقسم الفعل جامد ومتصرف والجامد مثل نعم وبئس والمتصرف منه تام التصرف الذي يأتي من الماضي والمضارع والأمر مثل كتب والناقص التصرف الذي لا يأت منه إلا الماضي والمضارع فقط مثل زال ،يزال.

يمكنكم التواصل معنا للاستفسار عن التفاصيل الخاصة باللغة العربية من خلال التعليق أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *