التخطي إلى المحتوى

أنواع المفعولات في الجملة العربية عبر موقع محتوى، الجملة العربية قسمان ألا وهما الجملة الإسمية والجملة الفعلية، والفعل في الجملة الفعلية إما أن يكون لازماً وإما أن يكون متعدياً فإن كان لازماً له فاعل فقط وإن كان متعديا له فاعل ومفعول وتتعدد المفعولات وأنواعها في الجملة الفعلية ومنها المفعول به والمفعول معه والمفعول فيه والمفعول لأجله والمفعول المطلق وفي هذا المقال سنتناول هذا الموضوع.

أنواع الأفعال من حيث التعدي واللزوم

الفعل في اللغة العربية يأتي لازماً وهو الذي يكتفي بفاعله ولا يحتاج إلى مفعول به  وتتم الجملة بذكر الفعل والفاعل فقط مثل “جاء الحق وزهق الباطل“وقد يكون متعدياً وهو الذي يحتاج مفعولاً به ولا يتم معنى الجملة إلا بذكر المفعول به والفعل المتعدي يكون متعدياً لمفعول واحد مثل “خلق الله السموات والأرض” وقد يتعدى لمفعولين والأفعال المتعدية لمفعولين منها ما يتعدى لمفعولين أصلهما المبتدأ والخبر .

الأفعال المتعدية لمفعولين أصلهما المبتدأ والخبر

  1. أفعال الرجحان ” ظن – زعم – خال – حسب ومثال ذلك ظن الطالب الامتحان سهلاً.
  2.  أفعال تفيد اليقين وهي “رأى – علم- وجد” ومثال ذلك قوله تعالى “إنا وجدناه صابراً”.
  3. أفعال تفيد التحويل وهي “صير- جعل” ومثال ذلك ” فجعلناه هباء منثوراً”.

الأفعال المتعدية لمفعولين ليس أصلهما المبتدأ والخبر

ومن الأفعال المتعدية ما يتعدى لمفعولين ليس أصلهما المبتدأ والخبر ومنها “أعطى -منح- وهب- منع -ألبس -كسا” مثال ذلك منح الله الإنسان عقلاً.

ملحوظة: من الأفعال المتعدية ما يتعدى لثلاثة مفاعيل مثل “أعلم- أرى- أنبأ- نبّأ -أخبر- خبّر –حدّث” ومثال ذلك قوله تعالى”إذ يريكهم الله في منامك قليلاً”.

أنواع المفعولات في الجملة العربية

تتعدد المفعولات في الجملة العربية ومن هذه المفعولات ما يلي:

  • المفعول به: و هو الاسم الواقع عليه فعل الفاعل وهذا المفعول هو ما تتم به الفائدة من الجملة وقد يكون اسماً ظاهراً وقد يكون ضميراً وأمثلة ذلك “قرأت الكتاب ” “قابلت الصديقين” والله يحب المحسنين” “إنا أعطيناك الكوثر”.والمفعول به منصوب وقد ينصب بالعلامة الأصلية للنصب وهي الفتحة إذا كان مفرداً أو جمع تكسير وقد ينصب بالعلامات الفرعية وهي الياء إذا كان مثنى أو جمع مذكر سالماً أو ينصب بالكسرة إذا كان جمع مؤنث سالماً وينصب بالألف إذا كان اسماً من الأسماء الخمسة.
  • المفعول لأجله: وهو الاسم المبين سبب حدوث الفعل مشتركاً معهُ في الفاعل والزمن وللمفعول لأجله ثلاث صور يأتي عليها وهي:
  1. مجرد من أل والإضافة ومثال ذلك:-قوله تعالى “ادعوا ربكم تضرعا وخفية”.
  2. مضاف ومثال ذلك قوله تعالى”والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس”.
  3. مقترن بأل ومثال ذلك يذاكر الرغبة في النجاح.
  • المفعول معه: هو ذاك الاسم الذي يأتي بعد واو تسمى واو المعية هذه الواو مسبوقة بفعل ودل على أن الحدث وقع بمصاحبته وعلى سبيل المثال سهرت والقمر والاسم الواقع بعد الواو له أحكام مختلفة وهي إذا كانت الواو لا تصلح للعطف وجب نصب الاسم بعدها على أنه مفعول معه مثل سرت والنيل وإذا كانت الواو لا تصلح إلا للعطف كان الاسم بعدها معطوفاً على ما قبله  مثل تعانق الأب وابنه وإذا كانت الواو تحتمل المعية أو العطف جاز في الاسم بعدها العطف على ما قبله أو النصب على أنه مفعول معه ومثال ذلك قوله تعالى”فأنجيناه وأصحاب السفينة” أصحاب يجوز أن تكون مفعولاً معه ويجوز أن تكون اسم معطوف على الهاء في أنجيناه.

ما تعريف المفعول فيه ؟

  • المفعول فيه: وهو عبارة عن اسم الزمان أو اسم المكان المنصوب على معنى في.

ظرف الزمان هو الاسم الذي يبين الزمن الذي حدث فيه الفعل و يكون مختصاً  أو مبهماً والمختص  ما يدل على زمن محدد مثل يوم ،شهر،أسبوع والمبهم ما يدل على زمن غير محدد مثل لحظة، برهة، ساعة، مع، خلال.

وأمثلة ذلك قوله تعالى “والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين” و قوله تعالى”لم يلبثوا إلا ساعة”ومعنى الساعة جزء مبهم من الزمن.

ظرف المكان هو الاسم الذي يبين المكان الذي حدث فيه الفعل ولا يصلح للنصب على الظرفية من أسماء المكان إلا ثلاثة أنواع وهي أسماء المكان المبهمة مثل فوق ،تحت ،أعلى،أسفل ،يمين، يسار ،وما اشتق من الفعل مثل كلمة مقاعد المذكورة في قوله تعالى” إنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع” ،وأسماء المقادير مثل الفرسخ والميل.

وهذه أمثلة لظرف المكان قوله تعالى”وفوق كل ذي علم عليم” وأيضاً قوله تعالى “والركب أسفل منكم“.

ماذا يعني المفعول المطلق ؟

  • المفعول المطلق: اسم مأخوذ من حروف الفعل السابق في الجملة أو من معناه ويكون المفعول المطلق مؤكداً للفعل أو مبيناً للنوع أو مبيناً للعدد وبالمثال يتضح المقال وإليك الأمثلة وهي:مثال المؤكد للفعل قوله تعالى “أنا صببنا الماء صباً” ومثال المبين للنوع قوله تعالى:”اذكروا الله ذكراً كثيرأ” وقوله تعالى ” فشاربون عليه شرب الهيم” ولاحظ أن المفعول المطلق المبين للنوع يكون إما منعوتاً أو مضافاً ومثال المبين للعدد ضربته ضربتين.

معلومات عن ما ينوب عن المفعول المطلق

  • ما ينوب عن المفعول المطلق:
  1. صفة المفعول المطلق بعد حذفه مثال ذلك قوله تعالى”كي نسبحك كثيراً ونذكرك كثيراً”.
  2. مرادف المفعول المطلق بعد حذفه ومثال ذلك فرحت بك سروراً.
  3. كلمة كل،بعض ،حق ،أحسن مضافة إلى المصدر ومثال ذلك قوله تعالى”فلا تميلوا كل الميل”وأيضاً” واتقوا الله حق تقاته”وأيضاً شكرته أحسن الشكر.
  4. الضمير العائد على المصدر مثال ذلك قوله تعالى”فمن يكفر بعد منكم فإني أعذبه عذاباً لا أعذبه أحداً من العالمين” الهاء في كلمة أعذبه الثانية عائدة على المفعول المطلق قبلها فتعرب نائبأً عن المفعول المطلق.
  5. إذا تقدم العدد على المفعول المطلق يعرب العدد نائباً عن المفعول المطلق ويعرب المصدر تمييزاً ومثال ذلك قوله تعالى” الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة” مائة نائب عن المفعول المطلق منصوب وجلدة تمييز مجرور والمثال الثاني قوله تعالى”فاجلدوهم ثمانين جلدة” ثمانين نائب عن المفعول المطلق وجلدة تمييز منصوب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *