التخطي إلى المحتوى

المبتدأ والخبر عبر موقع محتوى، تتكون الجملة الإسمية من ركنين أساسين وهما الركن الأول ما يعرف بالمبتدأ والركن الثاني وهو الخبر وفي هذا المقال سوف نضع أمامك أيها القارئ الكثير من المعلومات عن ركني الجملة الاسمية من حيث أنواع المبتدأ وأنواع الخبر وإعراب كلٍ منهما.

المبتدأ والخبر

المبتدأ هو الاسم المرفوع المجرد عن العوامل اللفظية أي لا يسبقه عامل لفظي يسبب رفعه وإنما رُفع المبتدأ بالابتداء وهو عامل معني للرفع كما يكون المبتدأ صريحاً وقد يكون مؤولاً بالصريح.

الخبر هو الاسم المرفوع الذي تتم الفائدة به بعد ذكر المبتدأ وقد يكون الخبر مفرداً أو جملة فعلية أو جملة اسمية أو شبه جملة وإليك عزيزي القارئ التفصيل عن ركني الجملة الإسمية.

ما أنواع المبتدأ في الجملة الإسمية

المبتدأ إما أن يكون ظاهراً وإما أن يكون مضمراً والظاهر إما أن يكون معرباً وإما أن يكون مبنياً والمبتدأ إذا جاء اسماً مبنياً يكون في محل رفع ومن الأسماء المبنية التي تقع مبتدأ أسماء الإشارة والأسماء الموصولة وأسماء الشرط.

أمثلة على الظاهر المعرب في قوله تعالى

  • “والله غفورٌ رحيمٌ”.
  • “هذان خصمان”.
  • الطلاق مرتان”.
  • “والوالدات يرضعن”.
  • “إنما المؤمنون إخوة”.
  • “وأبونا شيخٌ كبير”.

شواهد على المبتدأ الظاهر المبني من القرآن

  • “ذلك الكتاب لا ريب فيه”.
  • “والذين اهتدوا زادهم هدى“.
  • “من يعمل سوءً يجزى به”.

المبتدأ الصريح المضمر

المضمر اثنا عشر وهي (أنا –نحن –أنت –أنت –أنتما –أنتم –أنتن –هو –هي –هما –هم –هن) وإذا وقع المبتدأ ضميراً فلا يكون إلا من ضمائر الرفع المنفصلة سواء كانت للمتكلم أو المخاطب أو الغيب وأمثلة ذلك كثيرة في القرآن الكريم ومنها:

  • “وأنا التواب الرحيم”.
  • ونحن نسبح بحمدك”.
  • وأنت خير الرازقين”.
  • “فلا تجعلوا لله أنداداً وأنتم تعلمون”.
  • “بل هو قرآن مجيد”.
  • “إذ هما في الغار”.
  • “صم بكم عمي فهم لا يعقلون”.
  • هن لباساٌ لكم”.

كلٌ من أنا ونحن وأنت وأنتم وهو وهما وهم وهن ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.

المبتدأ المؤول بالصريح

أولاً تعال بنا نتعرف على معنى الاسم المؤول وهو ما تأول من حرف مصدري مع فعل بعده ويأتي على صورة (أن+الفعل) ومثال ذلك من القرآن الكريم قوله تعالى “وأن تصوموا خير لكم” أي أن لفظ المبتدأ يستخرج من الحرف المصدري وما دخل عليه فالاسم المستخرج من أن تصوموا صومكم ومثال آخر على المبتدأ المؤول بالصريح قوله تعالى “وأن تصبروا خيرٌ لكم” فالمبتدأ المستخرج من أن المصدرية والفعل تصبروا هو صبركم وتقدير الكلام صبركم خيرٌ لكم.

والآن نأتي للركن الثاني من الجملة الإسمية وهو الخبر وكما قلنا إنه الاسم الذي يتمم الفائدة مع المبتدأ وللخبر أنواع سوف نقوم بالتعرف عليها في الفقرة التالية.

أنواع الخبر في الجملة الإسمية

تتعدد أنواع الخبر في الجملة الإسمية بين المفرد والجملة بنوعيها الفعلية والإسمية والشبه الجملة وهذا ما سوف نتناوله بالتفصيل كالآتي:

  • الخبر المفرد: هو ما ليس جملة ولا شبه جملة وقد يكون الخبر مفرداً أو مثنى أو جمع مذكر سالم أو جمع مؤنث سالم أو جمع تكسير ويطلق عليه خبرٌ مفردٌ.
  • الخبر الجملة: قد يكون جملة اسمية أو جملة فعلية وهنا يشترط أن تحتوي جملة الخبر على ضمير يعود على المبتدأ ويطابقه في النوع والعدد.
  • الخبر شبه الجملة: وتكون شبه الجملة عبارة عن جر ومجرور أو ظرف ولا يشترط وجود الضمير الذي يعود على المبتدأ في حالة الخبر شبه الجملة.

الرابط في جملة الخبر

الرابط في جملة الخبر قد يكون واحداً من ثلاثة:

  1. الضمير ومثال على ذلك قول الله تعالى “والله جعل لكم الأرض بساطا”.
  2. اسم الإشارة ومثال ذلك قوله تعالى “ولباس التقوى ذلك خير”.
  3. إعادة المبتدأ بلفظه في جملة الخبر ودليل ذلك قوله تعالى “الحاقة ما الحاقة”.

إذا كانت جملة الخبر هي نفس المبتدأ في المعنى فلا تحتاج إلى رابط مثل قول الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام (أفضل ما قلته أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له.

له الملك وله والحمد وهو على كل شئ قدير) حيث أن جملة الخبر لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير هي أفضل ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم.

أدلة وشواهد على أنواع الخبر

  • الخبر المفرد: في قوله تعالى “والله غفور رحيم” ،وكذلك (الولدان مجتهدان).
  • الخبر الجملة: في قوله تعالى “والله جعل لكم الأرض بساطا” وكذلك (الحديقة أشجارها مثمرة).
  • الخبر شبه الجملة: في قوله تعالى “الحمد لله رب العالمين” و “والركب أسفل منكم”.

أمثلة من القرآن الكريم على الجملة الإسمية

القرآن الكريم هو الكتاب المعجز بأسلوبه وبيانه وفصاحته وقد احتوى الكثير من الجمل الإسمية التي تنوع فيها المبتدأ بأنواعه والخبر كذلك ومنها قوله تعالى في الآيات التالية:

  • “والله سميعٌ عليمٌ”.
  • وإنا لنحن الصافون وإنا لنحن المسبحون”.
  • والكافرون هم الظالمون”.
  • “والله يعلم ما تبدون وما تكتمون”.
  • “أولئك  أصحاب الميمنة”.
  • “والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه”.
  • وفوق كل ذي علم عليم”.
  • “قل هو الله أحد، الله الصمد”.
  • لهم دار السلام عند ربه”.
  • “فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره”.
  • “ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة”.
  • ولكل أمةٍ أجل”.
  • “وهذا صراط ربك مستقيما”.
  • “وأن تعفوا أقرب للتقوى“.

حل تمارين على المبتدأ والخبر

  1. بين نوع الخبر في الجملة الآتية:
  • أبطال العرب كثيرون.

الإجابة: الخبر هو كثيرون ونوعه مفرد.

  1. حول الخبر المفرد إلى خبر جملة في المثال التالي:
  • البحر مرتفع الأمواج.

الإجابة: البحر أمواجه مرتفعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *