التخطي إلى المحتوى

تقرير وبحث عن الإنتاج الحيواني عبر muhtwa.com, نقدم لكم عبر هذه المقالة من محتوى بحث شامل وتقرير مفصل عن الإنتاج الحيواني لبيان أهميته ودوره في النهوض بالإقتصاد وأثره على عمليات التنمية وخطط ورؤى الدولة الإستراتيجية الرامية إلى إحداث تطور في كافة القطاعات الغذائية والإنتاجية التي تنعكس بشكل مباشر على صحة وغذاء ومعيشة المواطنين.

الإنتاج الحيواني

يتم تعريف الإنتاج الحيواني على إنه العمليات والأنشطة المستمرة التي تهدف إلى تحسين استغلال الحيوانات والمواشي والثيران والجاموس والأبقار والطيور والحصول على أكبر عائد غذائي ومادي منها من خلال الإهتمام بتربيتها وتوفير الغذاء المناسب والبيئة الصحية لها لكي تكبر وتنمو وتزدهر وتنعكس فائدتها على الموارد الإقتصادية والإنتاجية.

بحث عن الإنتاج الحيواني

أصبح الإنتاج الحيواني في مقدمة اهتمام وأولويات الكثير من الدول خلال الفترة الأخيرة حيث تعمل الكثير من الحكومات على زيادة الإنتاج من الحيوانات خاصة في ظل تراجع حصة الفرد من اللحوم والألبان نتيجة لتناقص أعدادها بسبب عمليات الصيد الجائر والغير مشروع إضافة إلى اقتطاع أجزاء كبيرة من الغابات التي تنمو وتكبر فيها الحيوانات.

وفي ظل التراجع من الإنتاج الحيواني، تعمل الكثير من الدول على زيادة الإنتاج من الحيوانات الموجودة لسد الفجوة الغذائية وتعويض احتياجات الأفراد من اللحوم والسلع الغذائية المرتبطة بها.

أسباب تراجع الإنتاج الحيواني

يرجع تراجع الإنتاج الحيواني خاصة في الدول العربية إلى العديد من الأسباب منها:

  • إرتفاع تكاليف العلف الذي تعتمد عليه الحيوانات كغذاء أساسي يساعدها على النمو.
  • عدم وجود آليات وسبل واضحة لتطوير الإنتاج الحيواني.
  • تعاني الدول العربية من قلة عدد المراعي والمزارع الحيوانية التي تهتم بتربية المواشي بمختلف أنواعها.
  • العشوائية في الإنتاج الحيواني والتي يترتب عليها اهدار حصيلة كبيرة من الثروة الحيوانية.

علم الإنتاج الحيواني

في أطار السعي لزيادة الإنتاج من الحيوانات بأنواعها المختلفة؛ ظهر ما يعرف بعلم الإنتاج الحيواني الذي يهدف إلى رفع إنتاجية الأنواع المختلفة من الحيوانات من خلال وضع الآليات والسبل المناسبة التي تضمن بقاء الحيوانات في بيئة ومناخ مناسب يساعدها على التزاوج والنمو بشكل طبيعي كما يضمن لها التمتع بصحة جيدة ومكافحة العدوى والأمراض مما يقلل من معدلات نفوقها.

العلاقة بين الإنتاج الحيواني والإنتاج النباتي

يرتبط الإنتاج الحيواني مع الإنتاج النباتي حيث يعتمد كلاً منهم على الآخر في النمو والإزدهار ويمكن تفسير ذلك من خلال اعتماد الحيوانات في غذائها بشكل رئيسي على النباتات كالأعلاف والبذور والحشائش في حين إن النباتات تحتاج إلى فضلات الحيوانات التي يتم استخدامها كسماد عضوي لتخصيب التربة مما يساعد في تحسين انتاج النباتات ويكثر من أنواع المحاصيل المزروعة.

معوقات الإنتاج الحيواني

توجد العديد من المعوقات التي تهدد الإنتاج الحيواني، ولعل من أبرزها:

  • وجود الكثير من المساحات الجافة التي لا يتوافر فيها مصادر المياه والنباتات التي تعتمد عليها الحيوانات كغذاء لها.
  • تؤثر ارتفاع درجات الحرارة على معدلات الإنتاج الحيواني لذلك يجب تربية الحيوانات في أماكن منعزلة عن التغيرات والتقلبات الكبيرة في درجات الحرارة.
  • تراجع انتاج الأعلاف يشكل أحد معوقات الإنتاج الحيواني نظرًا لأنه يمثل الغذاء الأساسي لعدد كبير من الحيوانات.
  • تتصل المشاريع في بعض الدول بخطط واستراتيجيات اجتماعية وإنسانية لذلك تهدف إلى تحقيق أهداف تتعارض في بعض الوقت مع خطط دعم وتطوير الإنتاج الحيواني.
  • عدم وجود العناصر البشرية المؤهلة للتعامل مع البرامج الإنمائية للإرتقاء بالثروة الحيوانية إضافة إلى وجود قصور في تنظيم الدورات التدربية التي تعلم سبل تربية الحيوانات والتعامل معها.
  • تضاءل حجم الإستثمار في الإنتاج الحيواني مقارنة بالقطاعات الإنتاجية الأخرى.
  • قلة عدد المراعي في بعض الدول حيث إنه من المعروف إن المرعى هو مكان مخصص لتربية الحيوانات وتتوافر فيه كافة السبل الرعوية والبيئية السليمة للنمو والإنتاج.
  • تجاهل التكنولوجيا والوسائل والأساليب الحديثة في التربية الحيوانية وهو ما يتسبب في إهدار جزء كبير من الثروة الحيوانية دون جدوى.
  • انتشار الكثير من الأمراض يين الحيوانات كالطاعون وأنفلونزا الطيور وأنفلونزا الخنازير أدى إلى تراجع معدلات الإنتاج الحيواني حيث أدى ذلك إلى خوف قطاع كبير من الأشخاص من الإستثمار في هذا المجال خوفًا من انتشار العدوى والفيروسات.

عرضنا لكم بحث وتقرير عن الإنتاج الحيواني، للمزيد من المعلومات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *