التخطي إلى المحتوى

طريقة الغسل من الجنابة عبر موقع muhtwa.com، وهى من الأمور الهامة التي أوصي بها ديننا الإسلامي الحنيف، دين الطهارة والعفة، وهناك العديد من النصوص الشريعة في القرآن والسنة حثت المسلمين على الطهارة، لما له من فائدة روحية عظيمة.

كيفية الغسل من الجنابة

والمقصود بالجنابة، هي بعد الإنسان عن الطهارة الحسية التي تمنعه من القيام بالطاعات والعبادات المفروضة مثل الصلاة، والصيام وقراءة القرآن وغيرها، فهذه العبادات تلزم على المسلم الامتناع عنها حتى يتطهر ويغتسل، والجنابة تحدث عند خروج المني سواء من الرجل أو المرأة وقت الجماع.

والاغتسال من الجنابة، معناه تعميم البدن بالماء الطاهر، وهناك مجموعة من الخطوات التي أوضحها الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم والذي روته السيدة عائشة حيث قالت:

(كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ يَبْدَأُ فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ. ثُمَّ يُفْرِغُ بيَمِينِهِ علَى شِمَالِهِ فَيَغْسِلُ فَرْجَهُ. ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ. ثُمَّ يَأْخُذُ المَاءَ فيُدْخِلُ أصَابِعَهُ في أُصُولِ الشَّعْرِ، حتَّى إذَا رَأَى أنْ قَدِ اسْتَبْرَأَ حَفَنَ علَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ حَفَنَاتٍ. ثُمَّ أفَاضَ علَى سَائِرِ جَسَدِهِ. ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ.

خطوات الغسل من الجنابة

يجب على المسلم القيام ببعض الأفعال للاغتسال من الجنابة، والتي يمكن ذكرها على النحو التالي:

  • النية،يجب على المسلم أن ينوى الاغتسال من الجنابة، فالنية شرطاً أساسياً لقبول أي عمل أو طاعة أو عبادة، فلا تُقبل بدونها.
  • التسمية، وهي أن يقول المسلم “بسم الله الرحمن الرحيم”.
  • غسل اليد ثلاثة مرات بالماء الطاهر.
  • غسل موضع الجنابة باليد اليسري، والمقصود هنا “الفرج“، لإزالة الأذي والأوساخ الموجودة بها.
  • الوضوء بكافة الأركان والسنن الخاصة به، ومن السنة تأخير غسل القدمين لآخر الاغتسال.
  • ويشترط أن يتم تعميم الماء على كافة أنحاء الجسم من الرأس إلي القدمين، بحيث لا يترك أي جزء من جسده لتحقيق الطهارة.
  • ومن السنة تقديم الشق الأيمن من الجسم عن الأيسر، بمعني أن يقوم بغسله أولاً.
  • عقب الانتهاء من الخطوات السالف ذكرها، يقوم بغسل قدميه بالماء الطاهر.

موجبات الغسل من الجنابة

هناك مجموعة من الأمور التي يستوجب عليها الاغتسال، والتي يمكن ذكرها على النحو التالي:

  • خروج المني بالنسبة للرجل أو المرأة سواء عند النوم أو اليقظة.
  • التقاء الختانين أو الفرجين، بمجرد الجماع سواء حدوث نزول للمنى أو لم يحدث، ففي الحالتين يجب الاغتسال وذلك لقول النبي المصطفي: (إذا جلس بين شُعَبِها الأربع، ثمّ جَهَدَها فقد وَجَبَ الغُسل وإن لم يُنزِل)
  • انقطاع الحيض والنفاس، فالسيدات اللواتي انقطع عنهم الحيض يستوجب عليهم الاغتسال حتي يكون بإمكانهم أداء الصلوات والعبادات المفروضة، لقول المولي عز وجل ﴿وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّه﴾.
  • دخول الكافر في الإسلام، فقبل أن ينطق الشهادة ويدخل في دين الله عليه بالاغتسال.
  • عند الموت، تغسيل الميت قبل دفنه.

حكم الغسل من الجنابة

إن الاغتسال من الجنابة من الأمور الواجبة شرعاً بإجماع أهل العلم والفقهاء وذلك في الحالات الذي ذكرناها سلفا، كما قال رب العالمين (وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ)، وبالتالي لا يجوز تركها بأي حال من الأحوال.

كما أن المولي عز وجل قرن وجوب الغسل من اجل أداء الصلوات وذلك في قواله تعالي ” حتى تغتسلوا”،فلا يجوز دخول المسجد لحين التطهر والاغتسال، وهذا ينطبق على باقي العبادات الأخري مثل الصيام والحج والعمرة وغيرها.

حالات يستحب فيها الغسل

هناك بعض الأوقات التي يستحب فيها الغسل بالكيفية السالف ذكرها دون وجود جنابة، ومنها:

  • الاغتسال يوم الجمعة.
  • الاغتسال عند الشروع للعمرة أو الحج.
  • الاغتسال لصلاة الكسوف والاستسقاء.
  • الاغتسال لدخول مكة.
  • الاغتسال لصلاة العيد.
  • الاغتسال عند الإحرام والطواف.
  • الاغتسال من تغسيل الميت.
  • حالة الإفاقة من الغيبوبة أو الجنون.

وختاماً، إن الغسل من الجنابة يعمل على تطهير البدن، كما أنه يعد طاعة لرب العالمين واستجابة لأوامر الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه، وهذا ما يستوجب على كل مسلم الالتزام به سواء في حالات الوجوب أو الاستحباب، والتي ذكرناها بالتفصيل في هذه المقالة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *