التخطي إلى المحتوى

أحاديث حول فضل “لا حول ولا قوة إلا بالله” عبر موقع muhtwa.com، رغّب رب العالمين عباده بذكره، وأمر به في القرآن الكريم، إذ قال عز وجل (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا*وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا)، وتعتبر ” لا حول ولا قوة إلا بالله”، من أفضل الأذكار التي أوصي بها الرسول الكريم لما لها من فضائل متعددة.

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ قَالَ: «أَلَا أُعَلِّمُكَ -أَوْ قَالَ: أَلَا أَدُلُّكَ- عَلَى كَلِمَةٍ مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ مِنْ كَنْزِ الْجَنَّةِ؟ تَقُولُ: لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ، فَيَقُولُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: أَسْلَمَ عَبْدِي وَاسْتَسْلَمَ».

معنى لا حول ولا قوة إلا بالله

لا حول ولا قوة إلا بالله، كلمة استسلام وإقرار بقدرة رب العالمين، والمقصود بها الافتقار والتذلل والخضوع إليه سبحانه وتعالي، وأن يفوض العبد أمره كله له عز وجل،ويتبرأ من حوله وقوته إلي حول وقوة المولى عز وجل، الذي بيده زمام الأمور كلها، ولا راد لقضائه.

فالعبد لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً، ولا حيلة له في دفع أي مكروه أو شر عنه، أو جلب خير له إلا بإرادة الواحد الصمد، فلا تحوُّل للعبد من أمر لآخر إلي ما شاء الله، فما شاء كان، وما لم يشأ لم يكن، قال ابن عباس رضي الله عنهما: “أي: لا حول بنا على العمل بالطاعة إلا بالله، ولا قوة لنا على ترك المعصية إلا بالله”.

فضائل لا حول ولا قوة إلا بالله

حث الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم أصحابه على الإكثار من قول ” لا حول ولا قوة إلا بالله”، لما لها من ثواب عظيم وفضائل متعددة، وهي كما يلي:

  • من أهم أسباب تكفير الذنوب والخطايا المقترفة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَا عَلَى الأَرْضِ رَجُلٌ يَقُولُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، واللَّهُ أَكْبَرُ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا باللَّهِ، إِلاَّ كُفِّرَتْ عَنْهُ ذُنُوبُهُ، وَلَوْ كَانَتْ أَكْثَرَ مِنْ زَبَدِ الْبَحْرِ”.
  • تعتبر حرزاً للعبد من الشيطان وكفاية له ولها تأثير عجيب في دفع وساوسه، عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إِذَا خَرَجَ مِنْ بَيْتِهِ: فَقَالَ: بِسْمِ اللهِ، تَوَكَّلْتُ عَلَى اللهِ، لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا باللَّهِ، فَيُقَالُ لَهُ: حَسْبُكَ، قَدْ كُفِيتَ وَهُدِيتَ وَوُقِيتَ، فَيَلْقَى الشَّيْطَانُ شَيْطَانًا آخَرَ فَيَقُولُ لَهُ: كَيْفَ لَكَ بِرَجُلٍ قَدْ كُفِيَ وَهُدِيَ وَوُقِيَ.

سحر لا حول ولا قوة إلا بالله

كما تتواجد بعض الفضائل الأخري المرتبطة بقول ” لا حول ولا قوة إلا بالله”، والمتمثلة في الآتي:

شاهد أيضا:
  • لها تأثير قوي في دفع الهموم والأحزان عن الإنسان وتفريج الكروب.
  • تعتبر من أيسر الأعمال وأفضل العبادات التي تزيد من تقرب العبد ببارئه.
  • من أسباب الحصول على مغفرة رب العالمين والفوز برضوانه ونيل رحمته سبحانه وتعالي.
  • سببا للنجاة من عذاب يوم القيامة والفوز بالجنة التي اعدها الله لعباده المتقين.
  • سبباً لاستجابة دعاء المسلم وقبول عبادته التي يقوم بها.
  • من أسباب قوة البدن لمن دوام عليها.

أحاديث في فضل لا حول ولا قوة إلا بالله

هناك العديد من الأحاديث التي وردت حول فضل كلمة ” لا حول ولا قوة إلا بالله“، ويمكن ذكرها على النحو التالي:

عن قيس بن سعد بن عبادة: أن أباه دفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم يخدمه، قال فمر بي النبي صلى الله عليه وسلم وقد صليت فضربني برجله وقال: ألا أدلك على باب من أبواب الجنة قلت: بلى قال: لا حول ولا قوة إلا بالله. رواه الترمذي وصححه هو والألباني.

عن عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من تعار من الليل فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، الحمد الله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال اللهم اغفر لي أو دعا استجيب له فإن توضأ وصلى قبلت صلاته.

عن سعد قال جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: علمني كلاما أقوله، قال قل لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الله أكبر كبيرا والحمد الله كثيرا وسبحان الله رب العالمين، لا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم ، قال فهؤلاء لربي، فما لي، قال قل اللهم اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني.

أوقات ذكر لا حول ولا قوة إلا بالله

هناك بعض الأوقات التي أخبرنا بها الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم، والتي يستحب فيها ترديد ذكر “لا حول ولا قوة إلا بالله”، ومنها:

  • في أدبار الصلوات المفروضة التي يقوم بها المسلم،وقد كان النبي يردد الذكر الآتي (لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمدُ، وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ، لا حول ولا قوةَ إلّا بالله، لا إله إلّا اللهُ، ولا نعبد إلّا إياه، له النعمةُ وله الفضلُ، وله الثناءُ الحسنُ، لا إله إلّا اللهُ، مُخلصين له الدينَ، ولو كره الكافرون).
  • عند الخروج من المنزل، (من قال إذا خرج من بيتِه: بسمِ اللهِ، توكلتُ على اللهِ، لا حولَ ولا قوَّةَ إلا باللهِ، يقالُ له حينئذٍ: كُفيتَ ووُقيتَ وهُديتَ، وتنحى عنه الشيطانُ).
  • عند الاستيقاظ في الليل.
  • عندما يقول المؤذن ” حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح”.

وختاماً، يجب التنويه على أن هناك بعض الناس الذين ينطقون هذه الكلمة بطريقة خاطئة، فنجدهم يقولون ” لا حول الله”، وهناك من يقوم باستخدامها في غير مواضعها الصحيحة، فمثلاً إذا أصاب أحد مصيبة ما فهو يقولها جزعاً وليس صبراً، والأصح أن يقول “إنا لله وإنا إليه راجعون”.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم فضائل لا حول ولا قوة إلا بالله، يسعدنا استقبال رسائلكم وتعليقاتكم اسفل هذه المقالة من خلال موقعنا muhtwa.com.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *