التخطي إلى المحتوى

شاهد اجمل ابتهالات مكتوبة في حب الرسول عبر موقع muhtwa.com، إن مدح النبي المصطفي والثناء عليه، هو في واقع الأمر مدح للنبوة، وهناك العديد من القصائد في كتبت في مدحه صلى الله عليه وسلم، والتي تعتبر دليلاً على صدق الحب والإيمان.

أفضل ما قيل في مدح الرسول

كلمات كثيرة كتبها الشعراء في مدح الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه، فهو خير خلق الله وخاتم الأنبياء والمرسلين، فكم كان يتمتع بعظيم الخلق وحسن الصفات، فهو الهادي الذي أرسله رب العالمين ليكون رحمة للعالمين، وهو الذي أعطي البشرية نوراً وهدي وأخرجها من ظلمات الجهل إلى النور.

فهو حبيبنا وشفيعنا يوم القيامة، فصفاته وفضائله العظيمة لا حصر لها، وقد تعجز الكلمات عن التعبير عن مدى حبنا وشوقنا إليه صلوات الله وسلامه عليه، وفيما يلي أجمل شعر في مدح الرسول:

إِنَّ الرَسولَ لَنورٌ يُستَضاءُ بِهِ  *  مُهَنَّدٌ مِن سُيوفِ اللَهِ مَسلولُ

في عُصبَةٍ مِن قُرَيشٍ قالَ قائِلُهُم  *  بِبَطنِ مَكَّةَ لَمّا أَسَلَموا زولوا

زَالوا فَمازالَ أَنكاسٌ وَلا كُشُفٌ  *  عِندَ اللِقاءِ وَلا ميلٌ مَعازيلُ

شاهد أيضا:

أجمل القصائد في مدح النبي

تعتبر قصيدة “البردة” للإمام البوصيري، من أشهر القصائد المكتوبة في مدح النبي المصطفى، والتي اشتملت على بعض الجمل التي تصف أخلاق الرسول وسيرته والمعجزات الخاص به، فكان لهم أثر بالغ في تعريف الناس به،.

يذكر أنها تم كتابتها في القرن الحادي الميلادي، وقد انتشرت على نطاق واسع في الكثير من البلاد العربية والإسلامية، وإليكم كلمات قصيدة البردة في حب الرسول:

محمد سيد الكونين والثقلين  *  والفريقين من عرب ومن عجم

هو الحبيب الذي ترجى شفاعته  *  لكل هول من الأهوال مقتحم

دعا إلى الله فالمستمسكون به  *  مستمسكون بحبل غير منفصم

فاق النبيين في خلق وفي خلق  *  ولم يدانوه في علم ولا كرم

وكلهم من رسول الله ملتمس   *  غرفا من البحر أو رشفا من الديم

فهو الذي تم معناه وصورته  *   ثم اصطفاه حبيبا بارئ النسم

يا رب بالمصطفى بلغ مقاصدنا   *  واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

اجمل الابتهالات في حب الرسول

يعتبر محمد الكحلاوي من أشهر المنشدين الذين لمعوا في مجال الإنشاد الديني، قام بتقديم العديد من القصائد في مدح الرسول الكريم، والتي حظيت بحفاوة كبيرة عند جمهوره، وأصبحت تذاع في كافة المناسبات الدينية، ومنها ” لأجل النبي”، “نور النبي“، وغيرها.

وقد أطلق عليه لقب “مداح النبي“، نظراً لكثرة القصائد التي قدمها في مدحه صلوات الله وسلامه عليه، حيث استخدم الكحلاوي الفن كوسيلة للتعبير عن مدى حبه وعشقه للرسول الذي ينبض به قلبه، وقد بني مسجداً حمل أسمه، وانتهت حياته وهو مكتفاً في بيوت الله، وفيما يلي قصيدة لأجل النبي مكتوبة:

لاجل النبي لاجل النبي لاجل النبي القعدة حلوة والنبي عند النبي، لاجل النبي لاجل النبي تقبل صلاتي على النبي، يا إله الكل كون لي انت عالم بي كلي يظلموني انت شايف يتهموني انت عارف من عبادك ايه حصلي انا في جاه النبي تكرم عبيدك والنبي أنا حبيب النبي يوعدكوا يا رب بالنبي.

لاجل النبي لاجل النبي انصر بلادنا و النبي لاجل النبي، لاجل النبي تقبل صلاتي على النبي لأجل النبي، يا اله الكل عني م العباد ما حد عني، يا لطيف يا إلهي يا مجير انت جاهي غير بابك لم يكون لي، أنا في جاه النبي تكرم عبيدك والنبي، أنا حبيبي حبيبي النبي تقبل صلاتي على النبي.

ابتهالات النقشبندى فى حب الرسول

يعتبر النقشبندي أحد اشهر المنشدين والمبتهلين الذي يتمتع بالصوت العذب الرائع، وقد أطلق عليه لقب “أستاذ المداحين”، وقد قدم الكثير من القصائد التي عبر من خلالها عن مدى حبه وعشقه للرسول الكريم، ومن أشهرها ” “لغة الكلام على فمي خجلى”.

“لغة الكلام كما رأيت على فمي، خجلى ولولا الحب لم أتكلم، يا مظهر التوحيد حسبي أنني، أحد الشداة الهائمين الحُوّم، ما حيلة الشعراء زاد غناؤهم، رهبًا لدى هذا الجمال الأعظم ، كل المعاني إن وُصِفتَ تضاءلت وتحيّرت في كُنهك المتلثم، يا هذه الدنيا لأحمد فاسلمي، وامشي وراء محمد وكفى به نورًا يضيء هدىً لكل ميمِم، صلى عليه الله نورًا هاديًا متعبدًا في غاره لم يسأم.”

قصيدة “ولد الهدى” لأحمد شوقي

قصيدة “ولد الهدي”، من أشهر القصائد التي كتبها أمير الشعراء أحمد شوقي، والذي اشتملت على أجمل الأبيات الشعرية التي تؤكد على أنه صلوات الله وسلامه عليه هو مصدر الهداية الذي ملأ الدنيا بالنور والسعادة والبهجة.

وقد تضمنت الكثير من المعاني وأحلى الكلمات التي سبح بها الشاعر في بحر عشق الحبيب المصطفي، هذه الكلمات النابعة من قلب محب صادق زاد شوقاً وعشقاً له صلى الله عليه وسلم.

وُلِـدَ الـهُـدى فَـالكائِناتُ ضِياءُ  *  وَفَـمُ الـزَمـانِ تَـبَـسُّـمٌ وَثَناءُ

الـروحُ وَالـمَـلَأُ الـمَلائِكُ حَولَهُ  *   لِـلـديـنِ وَالـدُنـيـا بِهِ بُشَراءُ

يـا خَـيـرَ مَن جاءَ الوُجودَ تَحِيَّةً  *  مِـن مُرسَلينَ إِلى الهُدى بِكَ جاؤوا

خُـلِـقَـت لِبَيتِكَ وَهوَ مَخلوقٌ لَها  *  إِنَّ الـعَـظـائِـمَ كُفؤُها العُظَماءُ

بِـكَ بَـشَّـرَ الـلَهُ السَماءَ فَزُيِّنَت  *  وَتَـضَـوَّعَـت مِـسكاً بِكَ الغَبراءُ

وَبَـدا مُـحَـيّـاكَ الَّـذي قَسَماتُهُ حَـقٌّ  *  وَغُـرَّتُـهُ هُـدىً وَحَـيـاءُ

زانَـتـكَ في الخُلُقِ العَظيمِ شَمائِلٌ  *  يُـغـرى بِـهِـنَّ وَيـولَعُ الكُرَماءُ

أَمّـا الـجَمالُ فَأَنتَ شَمسُ سَمائِهِ  *  وَمَـلاحَـةُ الـصِـدّيـقِ مِنكَ أَياءُ

وَالـحُـسنُ مِن كَرَمِ الوُجوهِ وَخَيرُهُ  *  مـا أوتِـيَ الـقُـوّادُ وَالـزُعَماءُ

فَـإِذا سَـخَوتَ بَلَغتَ بِالجودِ المَدى  *  وَفَـعَـلـتَ مـا لا تَـفعَلُ الأَنواءُ

وَإِذا عَـفَـوتَ فَـقـادِرا وَمُـقَدَّرا  *  لا يَـسـتَـهـيـنُ بِعَفوِكَ الجُهَلاءُ

وختاماً، مهما كتب الشعراء في حب الرسول ومهما مدحو في شخصه الكريم، فلن يكون بإمكانهم أن يعطوه حقه او يقدوره حق قدره، فهو نبي الرحمة وخاتم الانبياء والمرسلين الذي وصفه رب العالمين في كتابه العزيز “وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ.

وبذلك نكون ذكرنا لكم ابتهالات مكتوبة في حب الرسول، شاركونا ارائكم ورسائلكم اسفل المقالة عبر موقعنا muhtwa.com، نسأل المولي عز وجل أن يزيدنا حباً وتعلقاً بالنبي المصطفى صلى الله عليه وسلم، وأن يجمعنا به في جنات النعيم، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *