التخطي إلى المحتوى

قصة سيدنا ادم كاملة مكتوبة من محتوى muhtwa ، سيدنا آدم وهو أبو البشر وأول الأنبياء الذين أرسلهم الله تعالى للبشر ليعمر الأرض ويملؤها بالحياة، تدور الكثير من الأحداث المتنوعة بقصة سيدنا آدم والتي تجعل من قصته واحدة من القصص الدينية المشوقة للتعرف عليها وإليكم القصة كاملة ومكتوبة.

قصة سيدنا ادم

 

من القصص المليئة بالأحداث بداية من سجود الملائكة له وحتى النهاية جميع هذه الأمور نسردها لكم بشكل مفصل من خلال المقال التالي.

قصة سيدنا آدم

  • خلق الله سبحانه وتعالى الأرض وأنبت فيها من كل زوج حي وأرسى قواعدها وخلق الملائكة ليقوموا بعبادته والتسبيح باسمه وهذا يعني أن الله تعالى خلق الأرض قبل الملائكة.
  • بعد ذلك خلق الله تعالى آدم عليه السلام الذي كان يتميز بأنه شعره كثيف وطوله 60 ذراعا وأخبر الملائكة بأنه سيجعل آدم عليه السلام خليفة في الأرض ظن الملائكة أن الله خلق آدم لأنهم مقصرين بعملهم  أما الجن قد جاؤوا قبل آدم عليه السلام بحوالي ألفي سنة ولكن الجن كانوا قد أفسدوا في الأرض وسعوا لتخريبها.
  • ظن الملائكة أن آدم عليه السلام سيكون مشابها للجن وقالوا لله تعالى أتجعل خليفة في الأرض يعمل على إفسادها كما حدث من قبل فقال لهم عز وجل أنهم يعلم ما لا يعلمون ردت الملائكة أن لا علم لهم إلا ما قام الله بتعليمهم إياه.
  • قام الله تعالى بتعليم آدم الأسماء كلها ومن بين هذه الأسماء إنسان، دابة، بحر، سعي وغيرها من الأسماء وعلمه كل أسماء الملائكة وغيرها من كل شيء وقال له أمام الملائكة أنبئهم بأسمائهم وبالفعل ذكرها آدم عليه السلام.
  • كرم الله تعالى سيدنا آدم بخمسة أشياء أولها أنه خلقها بيده الثانية أنه نخ فيه من روحه، الثالثة، أنه علمه الأسماء كلها، الرابعة أنه أسجد له الملائكة كلها والخامسة أسكنه الجنة.

قصة سيدنا آدم وإبليس

  • بعد ذلك قام الله تعالى بأمر الملائكة جميعا أن يسجدوا لسيدنا آدم وكذلك إبليس أمره بنفس الأمر سجد الجميع من الملائكة ما عدا إبليس شعر بالغطرسة والكبر ورفض السجود تماما والخضوع لأمر الله تعالى.
  • سأل الله تعالى إبليس لماذا لم يسجد لآدم كان رده بكل وقاحة وتكبر قائلا

” لقت خلقته من نار وخلقتني من طين”.

  • كان عقاب الله تعالى لإبليس أن طرده من السماء ومسحه ولكن إبليس طلب من الله تعالى أن يتركه حتى يوم البعث فوافق تعالى على طلبه وذكر له إبليس أنهم سيعمل على إغواء البشر والوسوسة لهم ليقوموا بمعصية الله تعالى كان رد الله تعالى بأن من يطيعه سيكون مصيره جهنم.
  • خلق الله تعالى حواء يما بعد من ضلع سيدنا آم وأسكنها هي وآم الجنة وسمح لهم بالعيش فيها ولكنه حذرهم من الاقتراب من الشجرة الموجودة فيها أصبح الشيطان من شدة حقده وكرهه لآدم يوسوس له حتى أكل منها هو وحواء.
  • لما ذاق سيدنا آدم وحواء الشجرة انكشفت عوراتهما وأخذا يقوما بأخذ ورق من شجرة التين وتغطية العورة قال الله تعالى لهما: ألم أقم بنهيكما عن الأكل من هذه الشجرة فأخذ سيدنا آدم يستغفر الله تعالى كثيرا حتى غفر له ولكنه أمرهما بأن ينزلا للأرض وأخبرهما بأن العداوة والكراهية مع إبليس سوف تستمر حتى قيام الساعة ولن ينجو منها سوى المؤمن القريب من ربه الذي لا يسمع لهم.
  • استمرت الحرب بين بني آدم والإنسان منذ ذلك الوقت وحتى وقتنا الحاضر ولكن من تمكن من محاربة إبليس وأساليبه إنه ينجو من هذا الكرب.

قصة سيدنا آدم بعد نزوله للارض

  • التقى آدم مع حواء لأول مرة بالأرض في عرفة ولذلك تم تسميتها بهذا الإسم لأنه تعارفوا فيها وعاشوا فيها وبث الله تعالى منهم الكثير من الرجال والنساء فولدت حواء لآدم 40 ما بين ذكر وأنثى وجميعهم كانوا بعشرين حمل كل مرة يكون توأم ذكر وأنثى.
  • أول هؤلاء الأبناء وأكبرهم كان قابيل وأخته طليمة وآخرهم كان عبد المضيف وأخته أم المضيف واستمر البشر بالتكاثر والتنسل على الأرض وأخذوا يعيشون ويمارسون حياتهم وكان من يقوم بتوجيههم وتعليمهم هو آدم عليه السلام وكان الله تعالى يوحي إليه بالشرع والتعليمات.
  • كان آدم عليه السلام يعلم الناس كيف يعيشون ويتعاملون كما علمه الله تعالى علمهم كيف يركبون البحار وكيف يصنعون الطعام وكيف يمكن أن يتم استعمال الخشب لصناعة الأثاث وكيف يصنعون كل شيء بأنفسهم كان سيد آدم هو المؤسس لهذه الأرض وللبشر من خلال ما علمه الله تعالى له.
  • بعد ذلك حدثت هذه الحادثة التي أحدثت هزة قوية لدى الكثير من البشر  وجعلتهم يتم تصنيفهم بأهل الخير والشر حيث أنه خلالها تم قتل الأخ من قبل أخيه فقام قابيل بقتل هابيل وهي من الجرائم العظيمة التي كانت لها الكثير من الآثار السلبية وسط السلام والأمان الذي يعيشه البشر بعهد آدم.

قتل قابيل لهابيل

  • قابيل كان يمتاز بأن طبعه قاسي وبعيد عن الحنان والرقة وعلى العكس تماما كان هابيل حنونا وقريبا من القلب للناس وكان عمل قابيل بمجال الزراعة كان التعامل بالتجارة يؤثر نوعا ما على تعاملاته أما هابيل كان يرعى بالأغنام ويخرج بها ويرعاها تعلم من هذا العمل أن يكون رقيقا ولديه بعض أخلاق العطف والحنان.
  • كان قديما يجوز للذكر أن يتزوج من أخته ابنة أمه وبشرط ألا تكون توأمه التي ولدت معه بنفس البطن وذلك لضرورة التكاثر وكانت أخت هابيل قريبة منه جدا ولكنها كانت غير جميلة بينما أخت قابيل كانت رائعة بالجمال فأبى قابيل أن يتزوج من أخت هابيل لأنها غير جميلة ورض زواج هابيل من أخته ظهرت الغيرة في نفسه تجاه أخيه.
  • كانوا أيضا خلال هذا الوقت يقدمون القرابين والهدايا لوجه الله تعالى وكان من علامة قبول هذا القربان أنه يُترك بمكان ما وإذا أكلته النار هي علامة أن الله تقبلها من صاحبها، هابيل قدم قربانا من المواشي لله تعالى وهي دابة تمتاز بالجمال والحجم الكبير أما قابيل قدم ببعض النباتات والثمار الرديئة جدا وقدمها كقربان لله.
  • عندما جاؤوا باليوم التالي وجدوا أن الله تعالى تقبل من هابيل ولم يتقبل من قابيل زاد غضب قابيل على أخيه ونشأ الحقد على أخيه وكانت هذه الحادثة أول مرة يحدث بها أن يحقد أحد من ذرية أحد على الآخر كانت الحادثة بداية أمور سيئة كثيرة.
  • فرح الشيطان كثيرا بهذا الشعور وأخذ يوسوس بنفس قابيل على أخيه فأصبح قابيل يفكر بقتل أخيه والتخلص من الحق الذي يحمله له.
  • هدد قابيل هابيل وقاله له أنه سيقتله ولكنه رد عليه أنا لا أفكر بقتلك حتى لو فكرت بقتلي خلال أحد الليالي وكان هابيل غارقا بالنوم وحمل صخرة كبيرة بين يديه وتقدم نحو أخيه فرضخ رأسه باستخدام هذه الصخرة فمات على الفور كانت هذه أول جريمة قتل تحدث منذ خلق الله آدم عليه السلام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *