التخطي إلى المحتوى

مشكلة التسرب المدرسي وعلاجها في موقع محتوى, تعد مشكلة التسرب المدرسي من أحد المشاكل الشائعة التي تواجة النظام التعليمي في العالم بأكملة في الوقت الحالي وله الكثير من أسبابة وطرق علاجة.

 تعريف التسرب المدرسي

  • ظاهرة التسرب المدرسي تدل على إنقطاع الطلاب أو المتعلمين عن الذهاب المستمر إلى المدرسة وذلك لعدة أيام متواصلة.
  • كما يرى البعض أن التسرب الدراسي ليس مجرد ظاهرة ولكنه سلوك ينتهجه الطالب لعدة أسباب ومبررات قد تكون نفسية أو عوامل خارجية مرتبطة بالبيئة المحيطة بالمتعلم.

أسباب التسرب المدرسي

هناك العديد من الأسباب الكامنة وراء ظاهرة التسرب المدرسي حيث أن إنتشار مثل هذه الظاهر ناتج عن مجموعة من الأسباب المرتبطة بالمتعلم نفسه أو بالبيئة وربما تكون تلك الظروف نتيجة تفاعل بين الإثنين ولك أهم تلك الأسباب بالتفصيل:

  • البيئة المدرسية الغير جيدة حيث أن بيئة التعلم لها دور كبير في إقلاع المتعلم عن المدرسة وعدم رغبته في تحصيل العلم
  • كما أن المشاكل النفسية التي يعاني منها المتعلم كالقلق النفسي أو الخوف والتوتر النفسي له عامل كبير في انتشار تلك الظاهرة.
  • الخلافات الأسرية والعائلية فالمنزل هو المدرسة الأولى التي ينشأ فيها الفرد والتي تمثل الجزء الأول في بناء شخصية الفرد سواء بالسلب أو بالإيجاب وكثرة المشاكل تؤثر على حاجة الطالب إلى التعليم وزيادة معدلات التسرب الدراسي.
  • الصحبه الغير صالحه حيث أن صحبة الشخص تؤثر عليه بشكل مباشر والسير مع صحبة السوء يجعل الطالب بمعزل عن التعليم أو الدراسة والبحث عن الرفاهية بكافة أشكالها خارج بيئة التعلم.
  • قلة الدافع الداخلي للتعلم فهناك الكثير من الطلاب لا يمتلكون دوافع داخلية تجاة التعليم وذلك يحتاج إلى دعم نفسي وأسري كبير من أجل التغلب على تلك المشكلة.

أنواع التسرب المدرسي

يظن الكثير من الأشخاص أن التسرب المدرسي يقصد به الإنعزال عن الجو الدراسي والهروب من المدرسة فقط ولكن ذلك التعريف قاصراً للغاية حيث أن أشكال وأنواع التسرب المدرسي كثيرة وتتمثل في الأتي:

التسرب في الفكر:

  • هذا النوع من التسرب الفكري يعد الأكثر خطراً على المتعلمين والمعلمين أيضاً ويقصد به تشتت عقل المتعلم أثناء الصف وعدم رغبتة أو قدرته على الانتباه والتركيز في الحصة الدراسية مما يقلل فرص التفاعل والاستفادة.
  • وهذا التصنيف من التسرب له أسبابة الكامنة سواء من قلة كفاءة المعلم أو المشاكل النفسية لدى المتعلم وعلى الجميع مراعاة ذلك والاخذ بالأسباب من أجل الوصول لحلول عادلة.

تسرب المتعلمين جزئياً:

  • سمي هذا النوع بالتسرب الجزئي لأنه لا يعني نزوع الطالب تماماً عن الذهاب إلى المدرسة ولكن يقصد به الغياب المتكرر دون أي أسباب واضحة.
  • كما يشير هذا النوع إلى نسبة كبيرة من المتعلمين الذين لا يملكون أي مبررات سوى الملل داخل الصف أو سوء المعاملة من قبل إدارة المدرسة والمعلمين.

التسرب الكلي:

شاهد أيضا:
  • وذلك بمفهومه الشائع لدى الكثير وهو عدم رغبة المتعلمين في الذهاب إلى المدرسة بشكل كامل والقيام بأي أنشطة من أجل الهروب أو العمل في أوقات الدراسة الرسمية.
  • هذا النوع من التسرب المدرسي هو الأكثر إنتشاراً الفترة الأخيرة مما نتج عنه مشكلة عالمية تسمى ظاهرة التسرب الدراسي.

دور المدرسة والأسرة في التسرب المدرسي

1- الأسرة والتسرب من التعليم

  • يعد التسرب من التعليم مسؤولية الأسرة الأولى بشكل كبير حيث أن دور الوالدين ليس مقتصر على تقديم الطعام والشراب فقط للأبناء ولكن لابد من نشر الوعي والحث على أهمية التعليم والذهاب إلى المدرسة في المواعيد الرسمية وضرورة الإلتزام بذلك.
  • كما ذكر علماء النفس أن أول ما يؤثر في الفرد منذ ميلاده حتى نشأتة هي الأسرة فهي العامل الأكثر تكويناً لفكرة وطريقة تعاملة مع الظروف المحيطة.
  • التقليل من المشاكل والخلافات الأسرية تحسن نفسية المتعلم وتجعل قدرته على التعلم أكثر كفاءة.

2- المدرسة والتسرب الدراسي

  • بينما تمثل المدرسة الأسرة الثانية للطالب فهي الصحبة الطيبة أو السيئة وبها تنشأ شخصية المتعلم من خلال تفاعلاته مع البيئة والمواقف المختلفة.
  • كما أن دور المدرسة لا يمكن إغفاله في التخلص على تلك المشكلة وتضاعفها وذلك من خلال المعاملة الطيبة والإدارة الحسنة.
  • المعلم داخل المدرسة له دور فعال في تحسين التعلم وزيادة رغبة المتعلمين في التفاعل الصفي وروح المنافسة التي تقلل تدريجياً من النزوع عن الدراسة.

مخاطر التسرب المدرسي

للتسرب المدرسي مخاطر كبيرة سواء على الفرد أو المجتمع كما أنه يؤثر بشكل كبير على النتاج العلمي والإقتصاد العالمي ولك أبرز مخاطر التسرب الدراسي وطرق التغلب عليها:

  • زيادة نسب البطالة 
  • الجهل وانتشار المفاهيم الخاطئة بين الناس
  • إنتشار الكثير من الظواهر السلبية في المجتمع كالسرقة والنصب
  • الإشاعات والأخبار الزائفة والإيمان بها
  • الهدر المالي وخسارة الكثير من فرص العمل الجيدة

أساليب علاج التسرب المدرسي

تتمثل أساليب علاج مشكلة التسرب المدرسي في وضع خطط مناسبة و استراتيجيات وحلول لكل أسباب ظهور تلك المشكلة من الأساس:

  • تهيئة الظروف الإجتماعية والنفسية لدى الفرد من خلال الأسرة وذلك بالتغلب على جميع المشاكل والخلافات التي تؤثر عليه بشكل سلبي
  • كما يأتي دور المدرسة في حل مثل هذه الظواهر باستخدام استراتيجيات تدريسية أكثر فاعلية تقلل من الجمود في المحتوى أو الملل الناشئ عن التعلم بطريقتة التقليدية
  • تشجيع المتعلمين وتقديم الحافز النفسي والمادي لهم مقابل تعلمهم
  • الإدارة الجيدة لها دور كبير في حل مشكلة التسرب الدراسي فهي الأساس في ضبط الصف ووضع المعايير الجيدة من أجل الحصول على تعلم أكثر كفاءة
  • الأنشطة التعليمية ومشاركة المتعلمين فيها بشكل تعاوني يزيد من روح المنافسة والتعاون ويقلل من المشاكل النفسية وقلة الثقة في النفس

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *