التخطي إلى المحتوى

تعريف الإعلاء والتسامي في علم النفس نوفره عبر موقع muhtwa.com لزوارنا الأعزاء الباحثين في الدراسات العقلية والسلوكيات البشرية وما تشتمل عليه من نظريات اللاوعي  وآليات الدفاع النفسي يتصدرها الاعلاء والتسامي المعروف كونها أحد الدوافع الغريزية التي يلجأ فيها الفرد التعامل بالعلو مع ذاته ومع الأخرين وذلك عن طريق تحويل طاقاته المستخدمة في سلوك غير مقبول إلى غاية نبيلة يقدرها المجتمع ويشيد بها في محاولة للحصول على التقدير والإعجاب وإشباع حاجاته من الثناء.

مفهوم الإعلاء في علم النفس

يمثل الاعلاء والتسامي في علم النفس مرادفان حيلة دفاعية واحدة تتم بشكل تدريجي وتتحكم فيها الفطرة البشرية وفيها يوجه الشخص رغباته المرفوضة مجتمعياً إلى دوافع سامية تنال إعجابه شخصياً وتستحوذ على رضا الجميع ويعكس توظيف شخص عدواني لغريزته الغير مستحبة في الرياضة كالملاكمة حتى يفرغ نزعته العدوانية فيها مثال على الاعلاء والتسامي يجسد معنى التسامي بالذات.

التسامي في التحليل النفسي

يرى فرويد أن التسامي النفسي يشكل أكثر آليات الوقاية التي يعمد إليها العقل البشري للحفاظ على توازنه والتخفيف من توتره الداخلي الناجم عن قيامه بأشياء سادية تدفعه إليها غريزته عبر توجيه تلك النزعة الغريزية المستوحشة إلى فعل ذو قيمة عالية ونبيلة يفيده ويعود على المجتمع بالنفع كما في حالة توظيف الفضول والشغف بالإطلاع على حقيقة الأمور في خدمة الأبحاث العلمية والمجال الثقافي.

امثله على التسامي في علم النفس

يشار إلى التسامي في علم النفس على أنه أكثر الاستراتيجيات الدفاعية التي يركن إليها الأنسان نضج وإيجابية عندما يفشل في السيطرة على حافز أو نزعة فطرية ما ويكون الحل الأمثل هو تسخيرها في عمل مفيد ويظهر الاعلاء Sublimation هنا بأشكال متعددة قد تتباين في ظاهرها وطبيعتها ولكنها في النهاية هو عبارة عن تغير مسار الحوافز الغير مقبولة وجعلها ذات قيم سامية وإليكم فيما يلي بعض من امثلة على التسامي للتوضيح:

امثله التسامي النفس

  1. تفريغ الميول العدواني والرغبات السادية في العمل كطبيب جراح أو التمارين الرياضية والأنشطة العنيفة بالأخص مثل المصارعة  أو الكاراتية وغيرها.
  2. المتسامي عن الحب يفضل الانخراط في الفن والنكات وتكوين صداقات حميمية للحصول على الدفء والتقارب الذي يحتاج إليه للشعور بالسكينة والراحة.
  3. توظيف ثورة الغضب الشديدة وفرط النشاط المصاحبة لها في تنظيف المنزل أو إعادة ترتيب الأشياء حتى يهدأ الإنفعال بدل من الإنخراط في مشدات أو فعل متهور.
  4. اتجه العديد من المؤلفين إلى ترجمة شعورهم بالإفتقار العاطفي في المجتمع وفقدان الأمل في وجود الحب المنشود إلى كتابات فنية بديعة والانسياق وراء خيالهم لإنتاج عمل مميز.
  5. الأمهات اللاتي يعانين من صعوبة تحقيق دوافعهن المدمرة والتنفيس عن غضبهم غالباً يربين أولادهن بطريقة صارمة معللين تصرفهم بالتربية السليمة وهو أمر مقبول إجتماعياً.

نتمنى أن نكون وفقنا في الإجابة على تساؤلاتكم حول الإعلاء في علم النفس .. ويسرنا تلقي استفساراتكم ومقترحاتكم أسفل المقالة بخصوص المواضيع المفضلة لديكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *