التخطي إلى المحتوى

هل تعرف ما هي عاصمة تونس شاهد الاجابة من خلال موقع Muhtwa.com. مازلنا نتعرف معكم على عواصم الدول العربية الافريقية، محطتنا لهذا اليوم هي دولة تونس. سنتعرف على عاصمتها وبعض المعلومات الأخرى عنها.

ما هي عاصمة تونس

  • مدينة تونس هي العاصمة وأكبر مدن الجمهورية التونسية من حيث المساحة.
  • تقع العاصمة تونس شمال الجمهورية، وهي تتكون من جزئين، المدينة القديمة والمدينة الحديثة.
  • المدينة القديمة هي المدينة الواقعة على الربوة، فهي تصل في الجهة الغربية إلى سبخة سي جومي، ومن الجهة الشرقية الى بحيرة تونس.
  • أما المدينة الحديثة فهي تشتمل على كافة الأجزاء المحيطة بالمدينة القديمة والبحيرة.

معلومات عن الجمهورية التونسية

  • هي دولة عربية تقع في شمال القارة الأفريقية.
  • يحيط بها البحر الأبيض المتوسط من الناحية الشمالية والشرقية، الجزائر من الناحية الغربية، وليبيا في الجهة الجنوبية الشرقية.
  • أطلق عليها الرومان اسم أفريكا، أو أفريكيا البروقنصلية، عندما كانت تحت حكمهم، تغير هذا الاسم فيما بعد في فترة الحكم الإسلامي فأصبح الايالة التونسية.
  • اللغة الرسمية لجمهورية تونس هي اللغة العربية ولكن بلهجة تونسية، وهي عبارة عن مزيج من اللغة العربية، الامازيغية، الفرنسية، التركية والإيطالية.

ما هي أسباب تسمية العاصمة بهذا الاسم؟

اختلفت الآراء كثيراً من المرجعية التي تعود اليها تسمية العاصمة بتونس، واليكم بعض من تلك الآراء:

  • كان رأي المؤرخ التونسي ابن خلدون أن الاسم مشتق من الونس، نسبة لكون أهلها يتمتعون بحسن الضيافة وطيب الاستقبال
  • رأي اخر ان تونس مأخوذة من كلمة أمازيغية وهي أنس، وتعني قضاء الليل، والسبب في اعتقادهم ذلك انه في الخرائط المدونة من الفترة الرومانية هناك مدن تحمل أسماء قريبة مثل تونيزا وتنسوت وكلها كانت أماكن تقوم بمقام استراحات.
  • هناك من يعتقد أن الاسم جاء في الفترة الكنعانية، ويعود السبب الى أن الشعوب في ذلك الوقت كانت تسمى المدن بأسماء الآلهة، وتونس اسم الهة انثى.
  • اما من ناحية العرب، فمنهم من يعتقد ان الاسم عربي المنشأ، بسبب وجود اسم ترشيش في المدينة القديمة.

العصور التي مرت على عاصمة تونس

  • عصر الدولة الفينيقية: كانت وقتها تونس مستعمرة فينيقية، ومركز تجاري وملاحي يسمى قرطاج.
  • عصر الدولة الرومانية: ظل يحكم من القرن الثاني قبل الميلاد حتى القرن الخامس الميلادي.
  • عصر الفتح الإسلامي: بدء في عهد سيدنا عثمان بن عفان، أي في سنة سبع وعشرون للهجرة، التحق بتأسيس مدينة القيروان على يد القائد عقبة بن نافع.
  • عصر الدولة العثمانية: بدأ منذ العام 1574 ميلادياً، وفعلياً بدء حكمهم عام 1590 م، حتى عام 1956 م.
  • الجمهورية التونسية: أعلنت تونس جمهورية عام 1957 م، وذلك بعد أن نالت استقلالها بعام واحد.

كم عدد سكان العاصمة

  • حسب آخر تعداد سكاني لعام 2014 فإن إجمالي عدد السكان في العاصمة يبلغ اثنين مليون نسمة.
  • يوجد فقط إحصاء للجمهورية التونسية وهو لعام 2019، ويوضح بأن إجمالي عدد السكان احدى عشر مليون وستمائة وأربعة وتسعون الفاً وسبعمائة وعشرين نسمة.

أنواع السياحة المتوفرة في تونس

  • السياحة العلاجية: بسبب وجود العديد من العيون والينابيع الموجودة بطول خط العاصمة من الشمال الى الجنوب، وهي تساهم في علاج العديد من الامراض، منها امراض المفاصل، العيون والانف.
  • السياحة الثقافية: بها يقام العديد من المهرجانات الثقافية والفنية، منها مهرجان قرطاج الدولي.
  • سياحة مؤتمرات: وذلك بسبب توافر كافة الأنشطة التي يحتاجها هذا المجال، من فنادق خمسة نجوم، وكالات تسويقية، خدمات لوجيستية، والعديد من القاعات المجهزة لهذا الغرض.
  • سياحة ترفيهية: العاصمة تونس تحتوي على العديد من المجالات التي يمكنك الاستمتاع بزيارتها أو ممارستها، سنذكرها في الفقرة التالية.

معالم سياحية في عاصمة تونس

  • دار بن عبد الله: هو أحد أهم القصور الموجودة في مدينة تونس القديمة، وهم أربعة. يعود تسمية القصر بهذا الاسم الى أحد مالكيه. يرجع بناء القصر الى اواخر القرن الثامن عشر.  يتكون القصر من مبنى رئيسي، جميع غرفة مطلة على صحن داخلي، بجانبه بعض المباني الخدمية الأخرى. تتميز زخارف القصر بأنها تجمع ما بين النمطين الإيطالي والأندلسي. في عام 1978 تم تحويل القصر الى متحف يعرض بعض من الصناعات التقليدية التونسية.
  • بحيرة تونس: تقع البحيرة في المنطقة التي تجمع بين مدينة تونس العاصمة وخليج تونس. في السابق، وحتى القرن السادس عشر، كانت البحيرة جزء من الخليج، ولكن وبسبب تراكمات الطمي، انفصلت عن الخليج مكونة بحيرة.
  • جامع الزيتون المعمور: هو المسجد الجامع الكبير الأكبر والأقدم في المدينة القديمة الواقعة في العاصمة. يعرف المسجد بعدة أسماء أخرى، منها المسجد الأعظم ومسجد الزيتون. يعود إنشاء القصر الى عام 698 م على يد حسان بن نعمان، الا ان البناء انتهى بعد ذلك بأربع وثلاثين عام على يد عبيد الله بن الحبحاب.

يأتي المسجد في المرتبة الثانية من حيث الأقدمية، فمسجد عقبة بن نافع يسبقه. يقع المسجد على مساحة تقدر بخمسة آلاف متر مربع، وله تسعة أبواب. تتكون الساحة الداخلية للمسجد من مئة وأربع وثمانين عمود، يقال انه تم نقلهم من المواقع الاثرية الموجودة في مدينة قرطاج. سمي المسجد بهذا الاسم لأن الأرض التي بني عليها كان يوجد في وسطها شجرة للزيتون.

  • المدرسة السليمانية: هي واحدة من المعالم التاريخية الواقعة في المدينة القديمة بالعاصمة. تعود أصول تلك المدرسة الى فترة الحكم العثماني. تم تأسيس تلك المدرسة، بالإضافة الى ثلاثة اخرين يشبهونها، في القرن الثامن عشر على يد علي باشا. تحمل المدرسة اسم ابن السلطان الذي قتل مسموماً في ذلك الوقت.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *