التخطي إلى المحتوى

تعرف علي عدد ركعات صلاة التراويح في البيت وهي الصلاة التي سنها الرسول الكريم للأمة الإسلامية في شهر رمضان، وتعتبر من أعظم الشعائر المرتبطة بهذا الشهر الفضيل، واليوم يؤدي المسلمون صلاة التراويح في المنازل، ولاسيما أن المساجد لن تفتح أبوابها لاستقبال المصلين هذا العام في ظل انتشار وباء كورونا الخطير الذي تسبب في إغلاقها وتعليق الصلاة فيها.

أقوال العلماء في عدد ركعات التراويح

اختلف العلماء في تحديد عدد ركعات صلاة التراويح، وذلك على النحو التالي:

  • ذهب الرأي الأول إلي أن عدد الركعات 20 ركعة، وهذا الرأي يختص به الحنفية والشافعية والحنابلة، الذين استدلوا بذلك عن ما رُوي عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنه جمع الناس على صلاة التراويح، وكانوا يصلّونها عشرين ركعة، واستمرّ الناس على هذا العدد.
  • ذهب الرأي الثاني إلي كونها 36 ركعة، وهذا الرأي يختص به المالكية، حيث كان الصحابة يصلون هذا العدد بخلاف الشفع والوتر زمن الخليفة عمر بن عبد العزيز.
  • ذهب بعض الحنفية، أن عدد ركعاتها 11 ركعة اقتداء بسنة الرسول الكريم، حيث كان صلوات الله وسلامه عليه يصليها في أول الأمر في جماعة، ولكنه صلاها في منزله منفرداً، خشية أن تفرض على المسلمين.

عدد ركعات وصفة صلاة التراويح

صلاة التراويح هي صلاة يؤديها المسلمون كل ليلة عقب صلاة العشاء،  وهي أحد السنن النبوية الشريفة التي حثنا الرسول الكريم على القيام بها لما لها من فضل وأهمية عظيمة، وكما قال صلى الله عليه وسلم “من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه”.

وتؤدي هذه الصلاة كل ركعتين على حدة، فعن الرّسول عليه السّلام: (أنَّ رجلًا سألَ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ عَن صلاةُ اللَّيلِ، فقالَ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ: صلاةُ اللَّيلِ مَثنى مَثنى، فإذا خشِيَ أحدُكُمُ الصُّبحَ، صلَّى رَكْعةً واحدةً توترُ لَهُ ما قد صلَّى).

عدد ركعات التراويح في البيت

التراويح هي جمع ترويحة، وقد اطلق عليها هذا الاسم لأنها يتخللها استراحة قصيرة عقب كل اربع ركعات،ولم يتم تحديد عدد الركعات الخاصة بها زمن الرسول الكريم،

وقيل عن عائشة رضي الله عنها: مَا كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ يَزِيدُ فِي رَمَضَانَ وَلَا فِي غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً: يُصَلِّي أَرْبَعًا، فَلَا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أَرْبَعًا، فَلَا تَسَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا. قَالَتْ السيدة عَائِشَةُ رضي الله عنها: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَتَنَامُ قَبْلَ أَنْ تُوتِرَ؟ فَقَالَ: «يَا عَائِشَةُ، إِنَّ عَيْنَيَّ تَنَامَانِ وَلَا يَنَامُ قَلْبِي».

ومن هنا يتضح أن النبي المصطفي لم يزد في صلاته عن اثني عشر ركعة، ولكن هذا لا يعني إلزامية هذا العدد، فيجوز للمسلم أن يزيد عن ذلك، فعند الحنفية والشافعية فقد صلوها 36 ركعة، وفي المقابل صلاها المالكية إحدى عشر ركعة.

توقيت صلاة التراويح في المنزل

تعتبر صلاة التراويح جزء من قيام الليل، ويبدأ التوقيت الخاص بها عقب صلاة العشاء ولا يجوز القيام بها قبل ذلك، ويمتد إلى ما قبل صلاة الفجر، فإذا طلع الفجر أنتهي توقيتها، ويعتبر أفضل توقيت لأدائها بعد سنة العشاء مباشرة.

وفيما يتعلق بحكمها فهي سنة مؤكدة  وليست واجبة، فمن تركها لا إثم عليه، لكنه حرم ثواباً عظيماً، والأفضل أن تؤدي في المساجد ولكن الأمر مختلف اليوم، ولاسيما أننا نشهد وباء خطير، ففي أوقات الكوارث والنوازل يقدم فيها الحفاظ على النفس البشرية، لأن ذلك أعظم مقاصد الشريعة الإسلامية.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم عدد ركعات صلاة التراويح في البيت 1442، شاركونا تعليقاتكم ورسائلكم اسفل المقالة عبر موقعنا muhtwa.com.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *