التخطي إلى المحتوى

كيفيه قراءه القران في صلاة التراويح بالمنزل عبر موقع .muhtwa.com، والتراويح هي سنة عن الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم، وهي نوع من أنواع قيام الليل التي يختص بها شهر رمضان المبارك، وتؤدي عقب صلاة العشاء مباشرة، وفي هذه المقالة سنتعرف معاً على كيفية ختم القرآن في التراويح وحكم قراءة قصار السور وما غير ذلك، فقط تفضلوا بالمتابعة.

قراءة القرآن في صلاة التراويح

يعتبر القرآن الكريم شرطاً أساسياً لصحة الصلاة التي يؤديها المسلم، وهناك آيات يمكن اعتبارها ركنا في الصلاة وأخرى تعتبر سنة، فسورة الفاتحة لا يمكن أن تتم الصلاة بدونها وإلا بطلت، فهي ركن أساسي، أما الآيات الأخري التي تقرأ بعد الفاتحة فهي سنة، فيمكن للمصلي قراءة ما يشاء منها.

وقد ورد عن النبي المصطفي أنه كان يقوم في صلاته بقراءة سورة عقب الفاتحة، وأحياناً يقوم بقراءة بعض السورة واستئنافها في الركعة التالية، وهناك بعض السور التي يستحب قراءتها في صلوات معينة مثل صلاة العيد، كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم.

كيفيّة ختم القرآن في التراويح

اختلف أهل العلم في مسألة ختم القرآن الكريم في صلاة التراويح، حيث جاءت آراؤهم على النحو التالي:

  • يرى الحنفية أنه يسن للمسلم أن يقوم بختم القرآن الكريم مرة واحدة في صلاته ، وذلك بقراءة قدر معين في كل ركعة من الركعات الخاصة بصلاة التراويح والمتمثل في عشر آيات، وفي حالة شعور الإمام بأن المصلين قد انتابهم إحساس بالملل من طول القراءة، فهنا عليه أن يقلل من مقدار القراءة، ولكن عليه ألا يقرأ بأقل من ثلاثة أيات فهذا أمراً مكروهاً أو أن يقوم بقراءة آية واحدة طويلة عقب الفاتحة.
  • ذهب الشافعية إلى أفضلية ختم القرآن الكريم في الصلاة عن القيام بقراءة بعض السور المعينة أكثر من مرة وتكرارها، ويفضل أن يختتم المصلي القرآن بطريقة مرتبة بمعنى أنه يقوم بقراءة السور القرآنية وفقاً لترتيبها في المصحف الشريف، فيقرأ كل يوم جزءا من القرآن لحين ختمه.
  • فيما يرى الحنابلة أن مسألة ختم القرآن الكريم في التراويح من الأمور المستحبة، ويستحب لديهم أن يستهل المصلي صلاته بقراءة سورة البقرة في الليلة الأولي،  وفي المقابل لم يقوموا بتحديد المقدار الذي ينبغي قراءته في كل صلاة.
  • وأخيراً، ذهب المالكية إلي ندب ختم القرآن في الصلاة حتى يسمع المصلين إلي آيات الذكر الحكيم كاملة، إلا أنهم لم يقوموا بتحديد مقدار القراءة في كل صلاة.

مقدار قراءة القرآن في التراويح

إن قراءة القرآن الكريم في صلاة التراويح لا تقترن بمقدار معين، فيمكن للمسلم قراءة ما يشاء، فالنبي المصطفي لم يقم بتحديد مقدار الآيات التي يتم قراءتها في الصلاة، إذ كان صلوات الله وسلامه عليه لا يعتمد نمطاً ثابتاً في القراءة بل ينوع ما بين قراءة السور القصيرة والمتوسطة والطويلة، وكما قال: (من صلَّى في ليلةٍ بمئةِ آيةٍ لم يُكتبْ من الغافلينَ ومن صلَّى بمئتَيْ آيةٍ فإنه يكتبُ من القانتينَ المخلصينَ).

حكم ختم القرآن في صلاة التراويح

اختلف أهل العلم في مسألة ختم القرآن الكريم في صلاة التراويح، وذلك على النحو التالي:

  • ذهب الحنابلة والحنفية، إلي أن ختم القرآن في صلاة التراويح يعتبر سنة، إذ أنهم يرون أنها فرصة لمن يصلي للاستماع إلى القرآن بشكل كامل.
  • فيما ذهب المالكية والشافعية أن مسألة ختم القرآن ليست شرطاً في صلاة التراويح، فهو مندوب فيها، ويتم تجزيء قراءة سورة في كل ركعة من الركعات الخاصة بالصلاة.

القراءة من المصحف في صلاة التراويح

لما كان من الصعب أن يكون بإمكان كل شخص حفظ السور والآيات القرآنية، تحدث الفقهاء عن مسألة القراءة من المصحف أثناء الصلاة، وقد ذهب جمهور العلماء إلي أنه يجوز للمسلم القراءة من المصحف أثناء صلاته، فعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها كان يؤمها عبدها ذكوان ويقرأ من المصحف.

القراءة من المصحف في الصلاة من الأمور الجائزة شرعاً، فهي لا تبطل الصلاة ولا تفسدها، فلا بأس أن يقوم المسلم بذلك، فقراءة القرآن عبادة والنظر إلى المصحف عبادة أيضاً يثاب عليها المسلم خير مثوبة.

وينبغي على المسلم مراعاة عدم الإكثار في تقليب أوراق المصحف الشريف، بل عليه أن يقوم بذلك في أضيق الحدود، حتى لا يكون عملاً كثيرا قد يشغله عن صلاته، ويمكنه الاستعانة بوضع المصحف على حامل أو شيء مرتفع حتى تكون عملية القراءة سهلة ويسيرة.

حكم قراءة سور قصيرة في التراويح

كما سبق وذكرنا أنه من الأفضل ختم القرآن في صلاة التراويح مرة واحدة، ولكن إذا شق على المسلم القيام بذلك فيمكنه قراءة السور القرآنية القصيرة، أما إذا كان في مقدوره ختم القرآن وتعمد قراءة قصار السور، فعليه ترك ذلك الأمر، ومن كان لا يحفظ إلا قصار السور فيمكنه الاستعانة بالمصحف الشريف في صلاته، فلا كراهة في ذلك.

كيف تصلي صلاة التراويح وتوقيتها

يقوم المسلم بأداء صلاة التراويح كل ركعتين على حدة، استناداً إلى حديث الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم: (صلاةُ الليلِ مَثْنى مَثْنى، فإذا رأيتَ أنَّ الصبحَ يُدركُك فأَوتِرْ بواحدةٍ . فقيل لابنِ عمرَ: ما مَثْنَى مَثْنَى؟ قال: أن تُسلِّمَ في كلِّ ركعتَينِ)، وبالنسبة للتوقيت الخاص بها فهو يبدأ عقب صلاة العشاء مباشرة ويستمر حتى قبيل آذان الفجر بقليل.

تجدر الإشارة، إلي أن الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه لم يصلي التراويح جماعة بالمسلمين، خشية أن تفرض عليهم شأنها شأن الصلوات المفروضة فيصعب علي البعض القيام بها، وفي خلافة سيدنا عمر بن الخطاب أصبحت تصلي في جماعة،  ولا يزال المسلمون في شتى بقاع الأرض يحرصون على القيام بها في المساجد في شهر الخيرات والرحمة والمغفرة للحصول على الأجر والثواب العظيم.

وبذلك نكون قد ذكرنا كيفية قراءة القرآن في التراويح، شاركونا تعليقاتكم ورسائلكم اسفل المقالة عبر موقعنا muhtwa.com.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *