التخطي إلى المحتوى

كيفية صلاة التهجد في البيت عبر موقع muhtwa.com، وهي الصلاة التي يؤديها المسلم في جوف الليل حيث يقف بين يدي خالقه، ويختلى به بعيداً عن صخب الحياة طمعاً في كسب رضاه والفوز بمغفرته سبحانه وتعالى، وتعتبر سنة عن الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم، قال عز وجل: {وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا}. صدق الله العظيم.

كيف تصلي صلاة التهجد

  • الاستعداد للصلاة: ينبغي على المسلم أن يستعد لصلاته باتخاذ كافة ما يلزم لضمان استيقاظه حتى يؤديها قبل أن ينتهي التوقيت الخاص بها، فيمكنه ضبط المنبه أو أن يقوم احد أفراد الأسرة ليوقظه وعدم النوم متأخراً وما غير ذلك.
  • الوضوء: عقب الاستيقاظ من النوم ينبغي على المسلم أن يتوضأ ويحسن وضوءه ويختار مكان هادئ ومناسب لأداء الصلاة، لضمان الخشوع وحتى تكون مقبولة،  وهذه الصلاة لا يشترط القيام بها في المسجد بل أنه من الممكن أداؤها في البيت.
  • الخشوع في الصلاة: يجب أن يؤدي المسلم صلاته بكل خشوع وتدبر في عظمة الخالق جل وعلا، لذلك ينبغي عليه أن ينزع كافة همومه ومشاكله الدنيوية من قلبه حتى يكون أكثر خشوعا وتركيزا في صلاته.
  • عدد الركعات: تتم هذه الصلاة كل ركعتين على حدة، أي أن يصلي المسلم ركعتين ثم يسلم بعدهما وهكذا، وهى لا تقترن بعدد معين من الركعات.
  • الصلاة في المنزل: يمكن للمسلم أن يصلي مع أفراد أسرته في البيت، اقتداء بسنة الرسول الذي كان يفعل ذلك، حيث أوصي صلوات الله وسلامه عليه الازواج والزوجات بأن يؤديها معاً.

كيفية صلاة التهجد بالتفصيل

تعتبر صلاة التهجد هي نفسها صلاة القيام، وهي تؤدي بنفس الطريقة، إلا أن الفارق الوحيد بينهما هو أن التهجد يؤديه المسلم عقب الاستيقاظ من نومه، وتؤدي هذه الصلاة عن طريق إتباع مجموعة من الخطوات، والمتمثلة في الآتي:

  • الاستيقاظ من النوم في أي وقت من الليل، ولكن يفضل القيام بها في الثلث الأخير من الليل “وقت السحر”، حيث يتنزل المولى عز وجل إلي السماء الدنيا ويستجيب لمن يدعوه ويغفر لمن استغفره.
  • يعقد النية على أداء هذه الصلاة خالصة لوجه الله تعالى، وينبغي عليه تطهير بدنه وثيابه من النجاسات ومن ثم  يتوضأ بشكل صحيح.
  • اختيار المكان المناسب واستقبال القبلة ومن ثم بدء الصلاة بركعتين خفيفتين ويصلي بعدها ما يشاء من الركعات، بحيث تؤدي مثنى مثني، وفقا للحديث الوارد عن الرسول الكريم: “صَلاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى، فإذا رَأَيْتَ أنَّ الصُّبْحَ يُدْرِكُكَ فأوْتِرْ بواحِدَةٍ. فقِيلَ لاِبْنِ عُمَرَ: ما مَثْنَى مَثْنَى؟ قالَ: أنْ تُسَلِّمَ في كُلِّ رَكْعَتَيْنِ”.
  • يختتم المسلم بالوتر بحيث يؤدي ركعة واحدة، كما قال الرسول (اجعلوا آخرَ صلاتِكم بالليلِ وترًا)، ويسن قراءة سورة الإخلاص عقب سورة الفاتحة، ويجوز له أن يوتر بثلاثة او بخمس ركعات.

سنة الرسول في صلاة التهجد

عن عائشة رضي الله عنها قالت:   (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يصلِّي فيما بين أن يفرغَ من صلاةِ العشاءِ (وهي التي يدعو الناسُ العتمَةَ) إلى الفجرِ، إحدى عشرةَ ركعةً، يسلِّمُ بين كلِّ ركعتَينِ، ويوتر بواحدةٍ).

وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم: (كان يصلِّي من اللَّيلِ ثلاثَ عشرةَ ركعةً؛ يوتِرُ من ذلكَ بخمسٍ لا يجلسُ إلَّا في آخرِهنَّ، وكحديثِ عائشةَ رضيَ اللَّهُ عنها أنَّهُ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ يصلِّي من اللَّيلِ تسعَ ركَعاتٍ لا يجلسُ فيها إلَّا في الثَّامنةِ، فيذكرُ اللَّهَ ويحمَدُهُ ويدعوهُ، ثمَّ ينهضُ ولا يسلِّمُ، ثمَّ يقومُ فيصلِّي التَّاسعةَ، ثمَّ يقعدُ فيذكرُ اللَّهَ ويحمدُهُ ويدعوهُ، ثمَّ يسلِّمُ تسليماً يسمِعُناهُ، ثمَّ يصلِّي ركعتينِ بعدما يسلِّمُ وهوَ قاعدٌ، فتلكَ إحدى عشرةَ ركعةً، فلمَّا أسنَّ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- وأخذهُ اللَّحمُ أوترَ بسبعِ ركعاتٍ لم يجلس إلَّا في السَّادسةِ والسَّابعةِ، ولم يُسلِّمْ إلَّا في السَّابعةِ، لا يقعدُ إلَّا في آخرِهنَّ).

وقت صلاة التهجد وحكمها

توقيتها: يبدأ توقيت صلاة التهجد بعد صلاة العشاء وقبل صلاة الفجر، فكل ذلك التوقيت وقتاً لأدائها، إلا أنه من الأفضل القيام بها في الثلث الأخير من الليل، كما ورد عن الرسول الكريم : (أَحَبُّ الصلاةِ إلى اللهِ صلاةُ داودَ عليهِ السلامُ، وأَحَبُّ الصيامِ إلى اللهِ صيامُ داودَ، وكان ينامُ نصفَ الليلِ ويقومُ ثُلُثَهُ، وينامُ سُدُسَهُ، ويصومُ يومًا ويُفْطِرُ يومًا).

حكمها: هي سنة عن الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم وليست فريضة، فمن صلاها يثاب عليها، ومن تركها لا إثم عليه.

شاهد أيضا:

ماذا يقرأ في صلاة التهجد

يمكن للمصلي أن يجهر بالقراءة حتى لا يغلبه النوم وحتى لا يخطئ أثناء القراءة، ويستحب أن يقوم بإيقاظ أهل بيته لأداء الصلاة لما لها من فضل عظيم.

علي المصلي أن يطيل في سجوده وركوعه والإكثار من الحمد والثناء لرب العالمين سبحانه وتعالى وأن يكثر من الدعاء ويلح فيه ولاسيما وقت السجود حيث يكون العبد أقرب إلى بارئه، ويفضل الإطالة في قراءة القرآن بتلاوة جزء أو جزئين حسب مقدرته.

شاهد أيضا:

صلاة التهجد كم ركعة

تعتبر صلاة التهجد من النوافل التي لا تقترن بعدد معين لها، فهي صلاة لا محدودة الركعات، فيمكن للمصلي أن يؤدي ما يشاء من الركعات، سواء ركعتين او اربع او ست او ثماني او عشر ركعات ويختمها بركعة الوتر، والأفضل أن تؤدي ثلاثة عشر ركعة اقتداء بسنة الحبيب المصطفى صلوات الله وسلامه عليه والذي كان يصليها هكذا.

يعتبر أقل عدد ركعات لها هو ركعتان وفقاً لما ذهب إليه جمهور العلماء، ولكنهم اختلفوا في تحديد أكثر عدد الركعات الخاصة بها، وذلك على النحو التالي:

  • ذهب الشافعية والحنابلة إلى عدم وجود عدد معين من الركعات، فهي لا حصر لها.
  • ذهب الحنفية، إلى أن عدد ركعاتها ثمانية ركعات.
  • فيما ذهب المالكية إلى أن عدد الركعات عشر ركعات أو اثني عشر ركعة.

حكم صلاة التهجد في البيت

يمكن أن يؤدي المسلم صلاة التهجد في المنزل منفرداً مثلما كان يفعل الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم، الذي كان يوقظ أهل بيته لأدائها باعتبارها من النوافل التي لها أجر وثواب عظيم، فالأصل في النوافل أن تؤدي في المنزل فهذا أفضل من تأديتها في المساجد، وفقاً لأحد الأحاديث الواردة عن خاتم الأنبياء والمرسلين، حيث قال: “صلوا أيها الناس في بيوتكم، فإن أفضل الصلاة صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة.

فضل وأهمية صلاة التهجد

تعتبر صلاة التهجد من النوافل التي يتقرب بها العبد من بارئه جل وعلا، ولهذه الصلاة روحانية مميزة ولاسيما أنها تقام في جوف الليل، وتتسم بالعديد من الفضائل والمنافع، نذكر منها الآتي:

  • تزيد من تقرب العبد بخالقه وتجعله يشعر بأنه في معيته عز وجل مما يجعله يشعر بالراحة والسكينة والطمأنينة.
  • تعمل على تكفير الذنوب والسيئات والآثام التي قد يقترفها العبد المسلم، كما انها تنهيه عن القيام بالمحرمات التي نهى عنها رب العالمين.
  • أحد أهم أسباب استجابة الدعاء والفوز بمغفرة ورضا الله تعالى ودخول الجنة التي اعدها عز وجل لعباده المتقين.
  • فرصة للحصول على مزيد من الحسنات والأجر والثواب العظيم الذي يتضاعف في شهر رمضان الكريم، شهر الخير والبركة والرحمة.
  • وصف رب العالمين من يؤدون هذه الصلاة بأنهم عباد الرحمن “الذين يبيتون لربهم سجدا وقياما “.
  • سبباً لتفريج الكروب والتخلص من الهم والغم الذي قد يصيب الإنسان.
  • من أسباب جلب الرزق والخير الكثير وتزيد من محبة الله لعبده.

دعاء صلاة التهجد

اللهم لك الحمد، أنت نورُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت قَيِّمُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت ربُّ السماواتِ والأرض ومَن فيهن، أنت الحقُّ، ووعدُك الحقُّ، وقولُك الحقُّ، ولِقاؤك الحقُّ، والجنةُ حقٌّ، والنارُ حق، والنبِيُّون حق، والساعةُ حق.

اللهم لك أسلَمتُ، وبك آمَنت، وعليك توكَّلت، وإليك أنَبت، وبك خاصَمت، وإليك حاكَمت، فاغفِرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرت، وما أسرَرتُ وما أعلَنت، أنت إلهي، لا إله إلا أنت.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم كيفية صلاة التهجد في البيت،شاركونا تعليقاتكم ورسائلكم اسفل المقالة من خلال موقعنا muhtwa.com.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *