التخطي إلى المحتوى

عدد وأسماء مقاطعات جمهورية ليبيريا، من خلال موقع Muhtwa.com. هي واحدة من الدول الواقعة في غرب القارة الافريقية. يحيط بها كل من سيراليون، كوت ديفوار وغينيا. مونروفيا هي عاصمتها وأكبر مدنها هي مدينة مونروفيا. تتكون جمهورية ليبيريا من خمسة عشر مقاطعة لكل منهم مركزها الخاص.

مقاطعات جمهورية ليبيريا

  1. مقاطعة بونغ ومركزها غبارنجا.
  2. مقاطعة غباربولو ومركزها بوبولو.
  3. مقاطعة بومي ومركزها توبمانبورغ.
  4. مقاطعة لوفا ومركزها فوينجاما.
  5. مقاطعة باسا الكبرى ومركزها بوشانا.
  6. مقاطعة جبل كايب الكبرى ومركزه روبرتسبورت.
  7. مقاطعة غيدي الكبرى ومركزها زويدرو.
  8. مقاطعة كرو الكبرى ومركزها باركيفيل.
  9. مقاطعة ماريلاند ومركزها هاربر.
  10. مقاطعة مارغي ومركزها كاكاتا.
  11. مقاطعة نيمبا ومركزها سانيكيلي.
  12. مقاطعة مونتسيرادو ومركزها بنسونفيل.
  13. مقاطعة نهر غي ومركزها فيش تاون، أو مدينة السمك.
  14. مقاطعة سينوي ومركزها غرينفيل.
  15. مقاطعة نهر سيس ومركزها نهر سيس.

معالم جمهورية ليبيريا السياحية

  • جبل ووتيف.
  • بحيرة بيسو.
  • المتحف الوطني الليبيري.

جبل ووتيف

  • تصنف قمة الجبل كأعلى قمة في جمهورية ليبريا، فهي تبلغ ألف وأربعمائة وأربعين متراً.
  • تمتد الجبال من ليبيريا الى غينيا، ومقرها الرئيسي هو جبال غرب أفريقيا.

بحيرة بيسو

  • لها اسم آخر وهو بحيرة الصياد.
  • تقع البحيرة في مقاطعة جبل كايب الكبير.
  • هي من أكبر بحيرات جمهورية ليبريا، إذ تبلغ مساحتها حوالي مائة وثلاثة كيلومتر مربع.
  • الاسم مشتق من مصطلح يعني بحيرة الحمام، والاسم أنشأ بسبب وجود العديد من أسراب الحمام لتشرب من البحيرة.
  • استخدمت تلك البحيرة في فترة الحرب العالمية الثانية من قبل قوات التحالف لتكون قاعدة عسكرية لطائرتهم.
  • فاضت البحيرة مرتين، وأدى ذلك الى غرق العديد من المنازل القريبة منها، بعد المرة الثانية اضطرت الحكومة أن تعلن المنطقة كمنطقة كوارث.
  • كانت البحيرة محط أنظار السياح، فكانوا يمارسون فيها رياضة التجديف، السباحة والتزلج على الماء، ولكن هذا كان قبل الحرب الاهلية الليبيرية.

المتحف الوطني الليبيري

  • يقع المتحف في العاصمة مونروفيا.
  • مر المتحف بثلاث أماكن على مدار السنوات قبل أن يستقر في هذا المكان عام 1987م.
  • المتحف مكون من ثلاثة طوابق:
  1. الطابق الأول: يحتوي على الوثائق التاريخية والخرائط، وبعض من المذكرات التي تخص للدولة، بعض من الطوابع البريدية الخاصة بها، أثاث وأواني منزلية تخص الثقافة الليبيرية.
  2. الطابق الثاني: يضم معرض يحكي التفاصيل الدقيقة في حياة الشعب، يصاحب ذلك بعض المعروضات التي تخص تلك الفترات، بالإضافة الى وجود جزء يخص الفن المعاصر، وهو يعرض بعض اللوحات الفنية لفنانين محلين. استطاع المعرض أن يوفر لهم عمل عن طريق قيام دول أخرى بشراء تلك الأعمال.
  • فترة الحرب العالمية الأولى والثانية تأثر المتحف بشكل كبير، إذ تمت سرقة ما يقرب من خمسة الاف قطعة.
  • تعرض المتحف مرة أخرى لتدمير عام 2003 بسبب حريق نشب به، إلا ان الدولة مازالت تحاول الحفاظ على وجوده.

في النهاية، لا تنسى ان تقوم بمشاركتنا تجاربك إذا كنت قمت بزيارة جمهورية ليبيريا.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *