التخطي إلى المحتوى

تعريف المياه الجوفية عبر موقع محتوى، حيث تعتبر المياه الجوفية من المصادر الطبيعية للماء والتي نشأت بسبب العوامل الطبيعية، والمياه الجوفية لها فوائد كثيرة ومهمة بالنسبة لنا، كما يوجد لها أنواع مختلفة منها، كما أنها تشكل أحواض للمياه في الأراضي التي تكونت نتيجة سقوط الأمطار وتخزين المياه داخل الأرض و بين الصخور.

المياه الجوفية

  • المياه الجوفية أو المياه الباطنية هي المياه التي تسقط على سطح الأرض نتيجة الأمطار والسيول والمياه تكونت عبر ملايين السنين في عصور مختلفة، والتي توجد في مسام الصخور الرسوبية، وذلك لأن الصخور الرسوبية يوجد يوجد بها مسافات بينية فعند سقوط الأمطار عليها فإن المياه تتخزن بداخلها.
  • وترسب المياه الجوفية يعتمد على نوع التربة الموجودة على سطح الأرض، إذا كانت التربة ذات مسامية عالية وذات فراغات كبيرة وتكون التربة مفككة يترسب فيها كمية كبيرة من المياه الجوفية وبشكل سريع.
  • وإذا كانت التربة ذات مسامات منخفضة ومسامات ضيقة يكون ترسيب المياه فيها بشكل قليل، كما يمكننا الاستفادة بشكل أسرع وأفضل من المياه الجوفية عن طريق  حفر الابار الجوفية أو ينابيع المياه أو عن طريق تغذية النهر.

مكان المياه الجوفية في الأرض

تتكون المياه الجوفية داخل الأرض بين المسافات البينية،  وتقع بين منطقتين مختلفتين وهما:

  • المنطقة المشبعة بالماء وهي: منطقة  تحتوي على المياه وكل الفراغات والمسافات البينية التي توجد داخلها مملوءة ويكون ضغط المياه بداخلها أكبر من الضغط الجوي مما يسمح بخروج المياه إلى الخارج في شكل بئر وعيون.
  • المنطقة الغير مشبعة بالماء وهي المنطقة التي يكون بها ماء قليل حيث تقع تحت سطح الأرض مباشرة ويختلط بها الماء بالهواء ويكون ضغط المياه أقل من الضغط الجوي مما يمنع خروج الماء وتدفقها إلى أعلى وتوجد أسفل المنطقة الغير مشبعة بالماء.

نشأة المياه الجوفية

تكونت المياه الجوفية نتيجة عدة عوامل مختلفة من أهمها:

  • الجاذبية الأرضية: حيث أن الجاذبية الأرضية لها أثر كبير في تكوين المياه الجوفية حيث تترسب المياه الجوفية داخل الأرض بفعل الجاذبية الأرضية.
  • نوع الصخور: للصخور أنواع عديدة منها الرسوبية ومنها النارية والرملية والجرانيتية والصخور الجيرية، و تعتبر الصخور من أهم العوامل المؤثرة في تكوين المياه الجوفية، ولا تستطيع المياه الجوفية أن تتركز داخل الصخور الصلبة ذات المسامية القليلة  مثل الصخور الجرانيتية.
  • ومن أفضل الصخور التي تجمع بداخلها كثير من المياه الجوفية لأن المياه تذيب الرمال وتتغلغل بداخلها، كما أن الصخور المفككة من الصخور الممتلئة بالمياه الجوفية بداخلها، كما أن الصخور الرسوبية من الصخور التي تخزن بداخلها المياه الجوفية والصخور الطينية لا تسمح بمرور المياه بداخلها.

خصائص المياه الجوفية

  • تقوم المياه الجوفية بالانتقال من مناطق التغذية إلى مناطق التفريغ، ويحدث تفاعلات كيميائية بين المياه الجوفية والمعادن الموجودة بالتربة والصخور التي تدخل فيها، كما أن من الممكن أن تختلط المياه الجوفية بمياه جوفية أخرى وتمر بعدة تغيرات كيميائية وفيزيائية بها.
  • من المواد والعناصر الموجودة في المياه الجوفية الأكثر انتشاراً هي: الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم والكربونات والكلوريد والبيكربونات، وهذه العناصر تعطي الماء مذاقاً مميزاً وجميلاً ولكن إذا زادت تلك العناصر عن الحد المطلوب تصبح المياه مالحة وغير صالحة للشرب.
  • وللماء أنواع أما غير عسر أو عسر أو شديد العسر وذلك على حسب كمية عنصر الكالسيوم الموجودة في الماء، ويعتبر غير عسر إذا احتوى الماء على أقل من 60 ملليجرام /لتر من الأملاح، أو عسر من 60 إلى من 180 مليجرام /لتر، أو شديد العسر إذا كانت الأملاح أكثر من 180 مليجرام /لتر.

أنواع المياه الجوفية

للمياه الجوفية أنواع كثيرة تصنف على حسب ملوحتها و حموضتها إلى عدة مجموعات منها:

  • مياه جوفية منخفضة الملوحة.
  • مياه جوفية عالية الملوحة.
  • مياه جوفية متوسطة الملوحة.
  • مياه جوفية حمضية.

ويمكن تصنيفها أيضا على حسب طبقاتها من ناحية مدى قابلية نفاذيتها إلى السطح  تنقسم إلى نوعين:

  • طبقات المياه الجوفية المحصورة وهي  طبقات غير منفذة للماء وترسب المياه إلى طبقات أبعد من سطح الأرض.
  • طبقات المياه الجوفية الغير محصورة وهي التي ترسب المياه بالقرب من سطح الأرض.

أهمية المياه الجوفية

  • المياه الجوفية من المصادر المهمة للمياه العذبة الطبيعية.
  • حيث تمثل 30% من المياه العذبة في العالم كله و 69% تمثل في الجليد والثلوج و1% تمثل الأنهار والبحيرات.
  • والمياه الجوفية لها دور مهم في حياتنا حيث تمثل ثلث من المياه العذبة التي يستهلكها الإنسان وفي بعض الأماكن يعتمد على المياه الجوفية بشكل كامل.
  • كما أن المياه الجوفية مهمة في الزراعة والاقتصاد وصناعة المواد الغذائية وفي البيئة حيث تزيد من المياه العذبة.
  • كما أنها تخزن في جوف الأرض لتبقي نظيفة غير ملوثة وصالحة للشرب مباشرة دون الحاجة لتكاليف أو جهد.

أسباب تلوث المياه الجوفية

المياه الجوفية عادة تتعرض للتلوث وهناك أسباب طبيعية وأسباب بشرية:

  • من الأسباب الطبيعية وجود بعض الشوائب في المياه نتيجة تكسير الصخور و تفاعلها معها.
  • و إذا زادت كمية العناصر بالمياه تصبح مالحة وغير صالحة للشرب.
  • كما إن زيادة عنصر الحديد يجعل لها رائحة كريهة وغير صالحة للاستعمال.
  • أو بسبب وجود بكتيريا داخل المياه تغير من لونها وطعمها ورائحتها.
  • ومن الأسباب البشرية هي المخلفات البشرية  ومياه الصرف الصحي التي تصل للمياه الجوفية.
  • كما أن المبيدات الحشرية والاسمدة تصل للمياه الجوفية وتلوثها.
  • وأيضاً المخلفات الصناعية والمواد البترولية والمواد الكيميائية تصل للمياه الجوفية وتلوثها.

طرق الحصول على المياه الجوفية

  • هناك طرق مختلفة للحصول على المياه الجوفية منها الطرق المباشرة.
  • ومنها عن طريق النباتات حيث وجود النباتات يدل على وجود مياه جوفية في باطن الأرض.
  • كما يمكن الحصول على المياه الجوفية عن طريق التنقيب الزلزالية، ضباب الأرض.
  • ويوجد أيضاً طريقة التنقيب الكهربائية و طريقة التنقيب بإستخدام العصا.

الزوار شاهدو أيضا:

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *