التخطي إلى المحتوى

كيف تصل إلى السعادة نجيب على هذه التساؤلات من خلال muhtwa.com السعادة شئ معنوي مكتسب يساعد الإنسان على تخطي الكثير من الصعاب في حياته العامة.

وعلى الرغم من أن المال ضروري للسعادة إلا أنه ليس السبب الرئيسي في تحقيق السعادة، حيث تتسبب الجينات في تحديد نسبة السعادة بمعدل يصل إلى 50%،أما المال فهو يساعد على تحقيق السعادة بنسبة 10% فقط، أما 40% من السعادة تحدث نتيجة السلوكيات والعادات المختلفة والعلاقات الاجتماعية. 

كيف تكون سعيد مع عائلتك

يسعى كثير منا للبحث عن معنى السعادة في حياتنا اليومية ولكننا لا نستطيع إيجادها، لذلك نقدم لكم اليوم مجموعة من الخطوات تجعلك تشعر بالسعادة، منها:

تحديد الهدف

  • الحياة لا تمضي بالفوضى، حيث تحديد الأهداف والعمل على تحقيقها يعود عليك بالسعادة وإن استغرق ذلك وقتاً.
  • لذا يجب عليك تحديد هدف والسعي من أجل تحقيقه مثل تحديد عدد ساعات من المذاكرة والتحصيل الدراسي، الوصول لمعدل أعلى في العمل، ممارسة الرياضة لمدة معينة وهكذا.

الأنشطة الاجتماعية

  • حاول تخصيص وقت معين تجلس فيه مع العائلة أو تمارس مجموعة من الأنشطة مثل ممارسة الرياضة الجماعية.
  • واختيار بعض الألعاب الجماعية لممارستها مع العائلة.

الالتزام

  • إن تحقيق الالتزام في أمر ما سوف يشعرك بالسعادة الشديدة عند الوصول للنتائج المرغوبة.
  • مثل ممارسة الرياضة ساعة يومياً لمدة شهر، اتباع حمية غذائية لمدة شهرين.
  • بمجرد الوصول للوزن المطلوب سوف تشعر بالسعادة.

تغيير الروتين اليومي

  • حاول أن تجدد يومك من خلال تغيير الروتين، وإضافة أشياء جديدة إلى حياتك.
  • مارس هوايات مختلفة كل هذه الأمور سوف تجعلك سعيداً.

ممارسة الرياضة

  • أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية أن ممارسة الرياضة يومياً في الصباح لمدة لا تقل عن نصف ساعة تعطي الجسم الشعور بالسعادة.
  • بنسبة تتراوح من 10 إلى 20 %، لذلك يجب المحافظة على ممارسة الرياضة بشكل مستمر. 

التواصل الاجتماعي

  • يعتبر التواصل الاجتماعي من أهم الطرق الهامة في التخفيف من الضغط النفسي.
  • والعمل على إخراج الشحنات السالبة والوصول للسعادة.
  • ويمكن تحقيق ذلك من خلال الجلوس مع الأهل والأصدقاء.
  • ومناقشة بعض الموضوعات أو مشاهدة الأفلام أو الخروج في نزهة.

سامح نفسك

  • حاول أن تسامح نفسك على الأخطاء السابقة والتخلي عن الذكريات الماضية المؤلمة.
  • وأعط نفسك فرصة لترى الإيجابيات في الحاضر والمستقبل ولا تُحمل نفسك أكثر من طاقتها.
  • دائماً ما تتسبب الضغوط النفسية إلى عدم الراحة وعدم القدرة على الشعور بالسعادة.

الرضا بما قسمه الله لك

  • يجب أن ترضي بما قسمه الله لك كي تعيش سعيداً، بجانب استخدام تفكيرك في تطوير حياتك.
  • حيث أثبتت الدراسات أن النساء تقبل دائماً بالحد الأدنى من الرضا بداية من الوصول لسن 37عاماً.
  • أما الرجال فيبدأ الحد الأدنى من الرضا لديهم عند سن 42 عاماً.

كيف تصبح سعيداً في حياتك إبراهيم الفقي

  • يرى الدكتور إبراهيم الفقي أن الإنسان يظل يبحث عن طريق السعادة ولكنه لن يستطيع إيجادها أبداً وذلك لأن السعادة نفسها هي الطريق الذي سوف يصل بالإنسان إلى بر الأمان. 
  • ويؤكد أن الحصول على السعادة يتطلب ضرورة إصلاح أنفسنا وعلاج عيوبنا دون النظر إلى عيوب الآخرين، كما يجب أن ننقي انفسنا من الحقد والضغينة.
  • ونهتم بأمورنا ولا ننظر  لما يملكه غيرنا، لذلك يجب أن نرضى بما قسم الله لنا من رزق، هذه الحالة سوف نشعر بالسعادة تملأ حياتنا.
  • يوضح لنا أيضاً أن السعادة لا تكمن في الحصول على المال لأن كثرة المال يأتي معها الصراعات والهموم والضغوط النفسية التي تضع الفرد في حالة نفسية صعبة.
  • استدل على ذلك بأحد المشاهير على مستوى العالم الذين امتلكوا كل ما تمنوا وحلموا به ومع ذلك لم تعرف حياتهم طريق السعادة وأنتهت بالانتحار.
  • يقدم النصيحة من أجل الحصول على السعادة من خلال الابتعاد عن تقليد الغير والنظر إلى الحياة بصورة إيجابية.
  • بالإضافة إلى التقرب إلى الله سبحانه وتعالى والتحلي بالصدق والصبر والأمانة والأخلاق الحميدة والرضا، ومن خلال هذه الخطوات سوف نجد السعادة تفتح ذراعها لنا. 

كيف تكون سعيداً في حياتك الزوجية

الحياة الزوجية مليئة بالعديد من المشاكل والصعوبات التي تقلل من فرص الحصول على السعادة، ولكن يمكن للزوجين الحصول على السعادة من خلال قيام كل منهما بما يحتاجه الآخر من أجل تحقيق السعادة. 

أولاً: الزوج

على الرغم من أن هذه الأمور ليست فرضاَ على الزوج إلا أنها تعمل على رفع معنويات الزوجة وشعورها بالسعادة ومنها:

  • مساعدتها في أداء واجبات المنزل مثل غسل الأطباق، الاهتمام بالأطفال بعض الوقت.
  • احترامها أمام الناس وأمام الأولاد.
  • تذكيرها بجمالها وأناقتها وحبه لها بشكل دائم.
  • محاولة امتصاص غضبها وعدم الصراخ في وجهها.
  • محاولة إسعادها من خلال تقديم هدية لها أو الخروج للتنزه.
  • مناقشتها في أمورها وأمور البيت والأولاد دون الصراخ أو رفع نبرة صوتك عليها.
  • إعطائها مساحة كافية كي تستطيع استعادة نشاطها وحيويتها.
  • تخصيص مبلغ من المال يساعدها في شراء ما ترغب به.
  • تجنب التدخين في المنزل حرصاً على صحتها وصحة الاولاد.

ثانياً: الزوجة

يجب على الزوجة اتباع بعض السلوكيات  والعادات أثناء التعامل مع زوجها ومنها:

  • احترام زوجها أمام الناس والأولاد واختيار العبارات المناسبة.
  • عدم رفع صوتها فوق صوته في حضور الأهل أو الأصدقاء.
  • توفير وسائل الراحة له عند عودته من العمل.
  • الاهتمام بالأمور المنزلية والعائلية.
  • مساعدته على تحمل المسؤولية.
  • تقديم بعض التنازلات من أجل أن تسير الحياة.
  • الاهتمام بنظافتها الشخصية وعدم إهمال نفسها.
  • يجب أن تمتص غضب زوجها وتتركه حتى يهدأ.
  • عدم المبالغة في طلباتها أو طلبات المنزل، ولا تثقل كاهل زوجها بالأمور الغير ضرورية.
  • تحضير بعض الأجواء الرومانسية بهدف تغيير الروتين وتجديد السعادة والحب بينهما.
  • مشاركة الزوج بعض الاهتمامات التي يفضلها مثل زيارة أقاربه، مشاهدة المباريات معه، الاستماع إلى نوع معين من الموسيقى.

تمت الإجابة على استفسارات القراء حول كيف تصل إلى السعادة و تصبح سعيداً ويسعدنا تلقي تجاربكم الشخصية عن السعادة وطرق الحصول عليها من خلال التعليق أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *