التخطي إلى المحتوى

متي يبدأ صيام الست من شوال عبر موقع muhtwa.com، وهو من أكثر الأسئلة التي يبحث عن إجابتها العديد من الأشخاص، لما لهذه الأيام المباركات من فضل عظيم، فبعد انتهاء شهر رمضان المبارك الذي استشعر فيه المسلمون لذة وفوائد الصيام والقرب من بارئهم،، فهم  يسعون للحصول على المزيد منها في شهر شوال لكي يرتقوا في الدرجات عند المولي عز وجل، وينالون الأجر والثواب كاملاً.

متى يبدأ صيام الست من شوال

يعتبر  صيام الست من شوال أحد السنن التي أوصي بها الرسول الكريم أمته ورغب فيها، لما لهذه الأيام من فضل وخير كثير ينعم به رب العالمين سبحانه وتعالى على عباده الذين أتموا فريضة الصيام، قال صلى الله عليه وسلم:«مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ».

ويبدأ صيام الست من شوال من ثاني أيام هذا الشهر، إذ يحرم صيام اليوم الأول منه باعتباره يوافق عيد الفطر المبارك، والذي شرعه المولى عز وجل ليكون يوماً للبهجة والسعادة والفرحة، واستيفاء للذات من تناول المأكولات والمشروبات التي تثلج صدر الصائم لتكون له عوناً على صيام هذه الأيام الطيبة.

توقيت بدء صيام الستة من شوال

إن توقيت صيام الست من شوال يكون عقب انقضاء يوم واحد منه، والذي يوافق أول أيام عيد الفطر المبارك، فهذا اليوم من الأيام التي يكون فيها الصيام محرماً.

إن الصيام غير مقترن بأيام محددة، إذ يمكن للمسلم أن يصوم في أي يوم من أيام شهر شوال، بعد اليوم الأول منه، ويجوز له الصيام في أيام متتابعة يوماً تلو الآخر، ويجوز له كذلك الصيام بشكل متقطع على أيام متفرقات يفصل بينهما أيام يفطر فيها لتعينه على الاستمرار وتحمل مشاق الصيام.

متى يستحب صيام شوال

  • أقر أهل العلم والفقهاء على استحباب صيام الستة من شوال في أي يوم من أيام الشهر فيما عدا اليوم الأول منه، إذ يمكن للمسلم أن يبدأ صومه من اليوم الثاني.
  • يعتبر صيام اليوم الأول من شهر شوال، من الأمور التي حرمها رب العالمين سبحانه وتعالى، لأنه يوافق عيد الفطر المبارك هذه المناسبة السعيدة التي يتزاور فيها الناس و يبتهجون ويسعدون.
  • لا يجوز صيام أول أيام العيد، حتى لا يظن الناس أنها استكمالاً لصيام شهر رمضان المبارك، فضلاً عن أنه لا يجوز الزيادة على الشهر الفضيل.
  • لا يجوز صيام شهر رمضان وشوال بشكل متتابع، بل ينبغي الفصل بينهما بيوم واحد على الأقل، ومن الممكن صيام هذه الأيام بشكل متفرق.

كيفية صيام الستة من شوال

اختلف العلماء فيما يتعلق بكيفية صيام الستة من شوال،فهناك ثلاثة أقوال في هذا الصدد، والتي يمكن ذكرها على هذا النحو:

شاهد أيضا:
  • القول الأول: ذهب إلى استحباب صيام هذه الأيام بداية من اليوم الثاني من شهر شوال، على أن تتم بشكل متتابع، وحجتهم فضيلة اتصال هذه الأيام بيوم العيد، ولكن يحصل أصل السنة سواء قام المسلم بشكل متصل أو متفرق في كافة أيام الشهر.
  • القول الثاني: ذهب إلى عدم وجود فرق سواء  قام المسلم بصيامها متتابعة أو متفرقة، فكلاهما سواء، وحجتهم أن الفضيلة تحدث بأي شكل من الأشكال، والصائم يمكنه أن يختار ما يناسبه، فإن شاء صامها متتابعة وإن شاء صامها متفرقة سواء كان ذلك في بداية الشهر أو نهايته.
  • القول الثالث: ذهب إلي عدم صيامها بعد يوم الفطر، إذ ينبغي على المسلم أن يصومها متأخرها ويصلها بالأيام البيض، إذ يصوم اليوم العاشر والحادي عشر والثاني عشر ومن ثم يعقبه بالأيام البيض الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، وحجتهم في ذلك أن الأيام الأولي من هذا الشهر تعتبر أيام يتناول فيها المسلمون الطعام والشراب، وبما أن الفضيلة حاصلة سواء تم تأخير الصيام أو تعجيله، فالأفضل أن تؤخر ليتحصل المسلم على فضيلتين، صيام ستة شوال وصيام الأيام البيض.

تعجيل صيام الست من شوال

إن صيام اليوم الأول من شهر شوال محرماً بإجماع أهل العلم والفقهاء، إلا أنه كان هناك اختلاف في مسألة تعجيل صيام الستة من شوال، وذلك على النحو التالي:

  • الشافعية والحنفية والحنابلة، ذهبوا إلي أفضلية تعجيل الصيام والإسراع فيه عقب انتهاء شهر رمضان المبارك، باعتباره مبادرة للخير، مستدلين بحديث الرسول الكريم: (مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ)؛ فقوله صلي الله عليه وسلم ” ثم أتبعه”، المقصود به التتابع والإسراع.
  • المالكية، ذهبوا إلي كراهية صيام الستة من شوال مباشرة بعد العيد، حتى لا يزاد على شهر رمضان ما ليس منه، لذلك من الأفضل أن يؤجل المسلم صيامها لحين انقضاء أيام العيد.

حكم صيام ستة أيام من شوال

اختلف العلماء في مسألة حكم صيام الستة من شوال، وذلك على النحو التالي:

شاهد أيضا:
  • ذهب البعض إلى استحباب صيام الستة من شوال مستدلين بما روي عن الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه، إذ قال : «صيامُ شهرِ رمضانَ بعشرةِ أشهرٍ، وصيامُ ستةِ أيامٍ بعدَهُ بشهرينِ، فذلكَ صيامُ السنةِ»، كما استدلوا بقوله عز وجل في سورة الأنعام: «مَن جاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشرُ أَمثالِها وَمَن جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجزى إِلّا مِثلَها وَهُم لا يُظلَمونَ».
  • فيما ذهب البعض الآخر إلي كراهة صيام هذه الأيام لعدم وجود أي نص ورد عن أهل العلم والسلف يشير إلي صيامهم لهذه الأيام.

صيام الستة من شوال وكيفيتها

إن قول الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم: (مَن صامَ رَمَضانَ ثُمَّ أتْبَعَهُ سِتًّا مِن شَوَّالٍ، كانَ كَصِيامِ الدَّهْرِ)؛ ليس المقصود به الصيام المتتابع، إذ ينبغي على المسلم أن يفصل بينهما ولو بيوم واحد على الأقل ويمكنه أن يزيد عن ذلك، فالحديث هنا جاء مطلقاً بلا تقييد.

يجوز صيام هذه الأيام في أي وقت من الشهر، فيمكن صيامها في اليوم الثاني منه، أو بعد انقضاء أيام العيد، ويجوز جمعها وصيامها مرة واحدة، ويجوز أيضاً تفريقها وصيامها بشكل متفرق، سواء في بداية الشهر أو نهايته.

حكم صيام ست من شوال متفرقة

لا يلزم على المسلم صيام هذه الأيام عقب انقضاء عيد الفطر مباشرة، بل يمكن له أن يصومها بعد العيد بيوم أو أيام مع استمرارية وقت الصيام لحين نهاية الشهر، ويجوز له صيامها متتابعة أو متفرقة بحسب رغبته وما يتيسر عليه، فالأمر في ذلك واسع ولا حرج فيه.

وتحصل فضيلة صيام هذه الأيام المباركة بأي شكل صامها المسلم، المهم أن يصومها كاملة حتى يحصل على الأجر والثواب العظيم، فهي ليست فريضة بل هي سنة يثاب فاعلها ولا يأثم من يتركها.

متى ينتهي شهر شوال 1441/2020

تتميز الأشهر الهجرية عن الميلادية في أنها يتم تحديد موعد قدومها ونهايتها عن طريق رؤية الهلال، ومع اقتراب نهاية شهر شوال وتحديداً في اليوم الثامن والعشرين منه يتم استطلاع الهلال من قبل الجهات المختصة للتعرف على نهايته وتحديد اكتماله أو نقصانه، وهل سيكون عدد أيامه تسعة وعشرون يوماً أو ثلاثون يوماً، وبالتالي معرفة موعد بداية الشهر الهجري الجديد.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم متى يبدأ صيام الست من شوال، شاركونا تعليقاتكم ورسائلكم أسفل هذه المقالة من خلال موقعنا muhtwa.com.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *