التخطي إلى المحتوى

اسم عاصمة التشيك من خلال موقع Muhtwa.com. قلب أوروبا، والمدينة الذهبية، كلها ألقاب استطاعت العاصمة التشيكية الحصول عليها. يعود تأسيس المدينة الى عام 870 م. أصبحت العاصمة التشيكية عاصمة لأول مرة في القرن الرابع عشر. عانت من الحروب والاحتلال عدة مرات، إلا أن المؤرخين يذكرون انها أكثر مدينة في القارة الأوروبية استطاعت أن تخرج بأقل الخسائر، في النواحي المادية والمعمارية، خاصة بعد الحرب العالمية الثانية.

عاصمة التشيك

براغ هي عاصمة الدولة التشيكية.

  • تقع العاصمة براغ في المنطقة الوسطى لبوهيميا القديمة، وهي منطقة تاريخية تقع في وسط القارة الأوروبية، وتشكل جزء كبير من الدولة التشيكية.
  • تطل العاصمة على نهر فلتافا، والمعروف ايضاً باسم مولداو. يوصف هذا النهر بانه أطول الأنهار الواقعة في التشيك، فهو يقع على طول اربعمائة وثلاثين كيلومتر.
  • تبلغ مساحة العاصمة براغ اربعمائة وستة وتسعين كيلومتر مربع، وهي تقع على عدة ارتفاعات.
  • تصل أعلى نقطة ارتفاع للعاصمة براغ حوالي ثلاثمائة وتسع وتسعين متر، وأدنى نقطة هي مئة وسبع وسبعين متر.
  • براغ ليست فقط عاصمة للتشيك، وإنما توصف بأنها العاصمة التاريخية لمنطقة بوهيميا.
  • تصنف براغ في المرتبة الثالثة عشر من بين دول الاتحاد الأوروبي من حيث كبر المساحة.
  • تمتلك العاصمة براغ مركزاً اقتصادياً، ثقافياً وسياسياً هاماً من بين المدن الواقعة في وسط القارة الاوربية.
  • إضافة الى كونها تمتلك تاريخ ثري، يدعمه العديد من المباني، المتميزة بمعمارها، التي ما تزال موجودة حتى اليوم.
  • يرجع المؤرخون تأسيس المدينة الى نهاية القرن التاسع الميلادي.
  • شهد القرن الرابع عشر الميلادي على ازدهار المدينة، وتحويلها الى عاصمة في عام 1346 على يد الملك الروماني تشارلز الرابع الذي أطلق عليها لقب العاصمة المقدسة للدولة الرومانية.
  • استطاعت العاصمة براغ الحصول على لقب ألفا العالمي عام 2016.
  • نالت العاصمة مرتبتين في عام واحد، وهو 2019، من منظمتين مختلفتين لنفس السبب، وهو كونها واحدة من أكثر المدن ملائمة للحياة المعيشية، وهي المرتبة رقم ثلاث عشر، والمرتبة رقم تسع وستين.
  • على الرغم من التفاوت الكبير بين المرتبتين، الا انها مازالت تصنف كواحدة من الدول التي تتمتع بجودة حياة لا بأس بها.
  • حصلت العاصمة براغ عام 2017 على لقب المدينة الخامسة الأكثر زيارة من بين مدن القارة الأوروبية.
  • ابتداءً من القرن السابع عشر، حتى منتصف القرن العشرين، وقعت المدينة تحت استعمار العديد من الدول، منهم السويد، فرنسا، ألمانيا النازية، أمريكا، والاتحاد السوفيتي.
  •  تسببوا جميعهم في أذية العاصمة بشكل من الأشكال.
  • لم تكن الكوارث البشرية فقط هي من تؤثر على العاصمة، وانما حتى الكوارث الطبيعية.
  • شهدت براغ على العديد من الفيضانات، كان آخرها عام 2002، ووصف حينها بانه الاسوء منذ ما يقرب من مئة عام.
  • الكرونة التشيكية هي العملة الرسمية لكل من العاصمة والجمهورية.
  • اللغة التشيكية هي اللغة الرسمية للعاصمة براغ، ولجمهورية التشيك بأكملها.

مناخ العاصمة التشيكية

يوصف مناخ العاصمة براغ بأنه مناخ محيطي، تصاحبه موجات الرطوبة الخاصة بالمناخ القاري، وهو كالتالي على مدار الفصول:

  • فصل الصيف: مشمس صباحاً ومتوسط درجات الحرارة أربعة وعشرون درجة مئوية صباحاً. قد يصاحبه هطول لبعض الأمطار. في المساء عادة يكون الجو بارد الى حد ما.
  • فصل الشتاء: بارد، يصاحبه تساقط كثيف للثلوج. أشعة الشمس تعد نادراً ما ترى. وأيام قليلة جداً من الفصل، تكاد تعد على اليدين، من الأجواء المعتدلة.
  • فصل الربيع والخريف: يوصفوا بأنهم أكثر الفصول التي تشهد هطول للأمطار، يصاحبها عادة بعض السحب الرعدية.

عدد سكان العاصمة التشيكية

  • بلغ إجمالي سكان العاصمة براغ حسب آخر إحصاء، من منظمة الأمم المتحدة، لعام 2019، مليون وثلاثمائة وثمانية ألف وستمائة نسمة.

التقسيمات الإدارية للعاصمة براغ

تنقسم العاصمة براغ الى عدة تقسيمات، النسبة الأكبر منها عبارة عن أرقام وليست أسماء، وهي:

  • التقسيم الأول: عشر مناطق محلية، تحمل الأرقام من واحد الى عشرة بجانب كلمة براغ، مثال: براغ 1، براغ 2.
  • التقسيم الثاني: تنقسم تلك المناطق الى مناطق إدارية، تحمل الأرقام من واحد الى اثنين وعشرين، وهي ايضاً تحمل الرقم بجانب كلمة براغ: مثال براغ 1، براغ 4.

الاختلاف في هذا التقسيم أن المنطقة المحلية، وهو التقسيم الأول، قد تتكون من أكثر من منطقة إدارية، مثال على ذلك:

  1. المنطقة المحلية براغ 4: تتكون من المناطق الإدارية براغ 4، براغ 11 وبراغ 12.
  2. المنطقة المحلية براغ 9: تتكون من كل من المناطق الإدارية براغ 9، 14، 18، 19، 20، و21.
  • التقسيم الثالث: تقسم المناطق الإدارية إلى تقسيمين، يتنوع ما بين الاسماء والارقام، الاثنين مستخدمين، وهم:
  1. الأول: سبع وخمسين بلدية.
  2. الثاني: مئة وأثنى عشر منطقة مساحية.

أسباب تسمية العاصمة براغ

  • السبب الأول: اسطورة واحدة تعود الى القرن الثامن الميلادي.
  • تحكي الأسطورة عن دوقة تشيكية، وكان يطلق عليها لفظ نبيه من النبوة، تعرف باسم ليبوشيه، وزوجها بريميسه، وهو المسؤول عن تأسيس سلالة بريميسليد.
  • تقول الأسطورة أن الدوقة ليبوشيه خرجت على منحدر صخري مرتفع، يقع فوق نهر فلتافا، وتنبأت بوجود مدينة عظيمة سيلامس تلألئها النجوم، مما جعلها تامر ببناء قلعة ومدينة تحمل اسم براها، باللغة التشيكية، في نفس المكان.
  • السبب الثاني: ان كلمة براها التشيكية مشتقة من كلمة براغ، المأخوذة من اللغة السلافية القديمة، والتي تعني عتبة او سريع، وهو فيه إشارة الى سهولة الوصول للمدينة من خلال عبور نهر فلتافا.
  • السبب الثالث: أن الاسم مشتق من كلمة نا راشيه التشيكية، ويعني على عتبة الباب باللغة التشيكية، وهو يشير الى الصخور والتلال الموجودة على عتبة القلعة.

القاب حصلت عليها براغ

  • ام المدن.
  • المدينة الذهبية.
  • قلب أوروبا.
  • مدينة المئة برج: يرجع تسميتها بهذا الاسم الى إحصاء تم في القرن التاسع عشر على يد عالم الرياضيات برنارد بولزانو. إلا أنه وفي عصرنا الحالي أُثبت وجود خمسمائة برج في العاصمة براغ.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *