التخطي إلى المحتوى

حكم الصلاة بالكمامة مع زيادة انتشار فيروس كورونا وصعوبة السيطرة، وفي ظل الإجراءات الاحترازية التي تمر بها الإنسانية جمعاء، يحرص الكثيرون على اتباع سبل الوقاية خوفاً من الإصابة بهذا الوباء اللعين، ويتساءلون هل يجوز الصلاة بالكمامة، باعتبارها إجراء احترازي يلتزم به الناس لتقليل فرص الإصابة بهذا الفيروس.

حكم الصلاة بالكمامة

الصلاة بالكمامة

  • هل يجوز الصلاة بالكمامة؟ وهو من الأسئلة التي تشغل بال الكثير من الأشخاص، وقد أجابت عنها لجنة الفتوى في وزارة الأوقاف، والتي صرحت بجواز الصلاة بالكمامة، وبخاصة في ظل ما تشهده البلاد من ظروف استثنائية فرضتها جائحة كورونا.
  • ذهبت اللجنة إلي عدم كراهة ارتداء الكمامة لطالما كان هناك حاجة إليها، فمن يقوم بارتدائها لا شيء عليه وتعتبر صلاته صحيحة، فهي لا تبطل الصلاة.

حكم الصلاة بالكمامة بسبب كورونا

حكم الصلاة بالكمامة بسبب كورونا، لا يوجد ما يمنع من وضع الكمامة على الوجه أثناء الصلاة، فهي إجراء احترازي يقوم به الإنسان خوفاً من تفشي الفيروس وانتقال الوباء له، وغيرها من الأسباب التي تدعو لارتدائها،  إذ أنها تمنع القطرات المحملة بالفيروسات والجراثيم، وتساهم في الحد من انتقال العدوى بين الناس.

فلا بأس أن يؤدي المسلم صلاته بالكمامة، لأن الضرورة  هنا مقدرة، وقد تصل إلي مرحلة الوجوب ولاسيما مع تفشي هذا الفيروس الذي انتشر بشكل واسع وتسبب في إصابة ووفاة الآلاف من الأشخاص حول العالم، وفي ظل تشديد منظمة الصحة العالمية بالبعد عن التجمعات للوقاية منه.

هل يمكن الصلاة بالكمامة؟

اتفق الفقهاء على أنه مسموح لكلا من الرجال والنساء تغطية وجههم أثناء الصلاة، فلا بأس في ذلك، لأن الضرورة تقتضي ارتداء مثل هذه الأقنعة أو الكمامات التي تقوم بتغطية منطقة الأنف والفم أثناء أداء الصلاة لتوفير سبل الحماية من الأمراض المعدية التي يسهل انتقالها بين الأشخاص بعضهم البعض.

وهناك قول يرى وجوب كشف وجه المرأة أثناء الصلاة، إذ يمنع تغطيته حتى يكون الفم والأنف والجبين ملاصقاً للأرض أثناء السجود، ومع ذلك يمكن للمرأة أن تغطي وجهها وكذلك الرجل إذا اقتضت الضرورة ذلك.

هل تقبل الصلاة بالكمامة خوفاً من كورونا

إن الصلاة بالكمامة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد من الأمور الجائزة شرعاً، فلا شيء في ذلك، ولكن يشترط طهارتها وخلوها من أي نجاسات أو أياً من الأشياء التي قد تسبب نجاستها.

فالدين الإسلامي الحنيف دين يسر وليس عسر، كما أن الحفاظ على النفس البشرية وحمايتها من الهلاك من أهم مقاصد الشريعة الإسلامية، وبالتالي فإن كان عدم ارتداء الكمامة قد يتسبب في إلحاق الأذي والضرر بالإنسان و يؤدي إلى انتقال العدوى إليه والأمراض المهلكة، فارتداؤها هنا  يكون واجباً لحماية النفس وتحصينها ضد الأمراض والأوبئة.

حكم ارتداء الكمامة أثناء الصلاة

يجوز للمسلم إذا تملكه الخوف من انتقال العدوى إليه، ونصحه الطبيب بتجنب التجمعات والابتعاد عن الاختلاط نتيجة شدة هذا الفيروس القاتل الذي لم يتم التوصل لعلاج نهائي له حتى هذه اللحظة، أن يقوم بتأدية صلاته في منزله، ومن الأفضل أن يصليها جماعة مع أفراد أسرته وعائلته حتى يحصل على أجر وثواب الجماعة.

كما يجوز في حالة انتشار المرض بصورة كبيرة، أن تؤدي صلاة الجمعة ظهرا في المنزل، مثلما نحن عليه الآن، فلا بأس في ذلك، فهناك العديد من الأعذار التي تبيح للمسلم أن يترك صلاة الجماعة ويؤديها في منزله.

حكم الصلاة بالكمامة في المذاهب الفقهية الأربعة

ذهب أهل الفقه إلي كراهة التلثم في الصلاة سواء بالنسبة للرجال أو النساء،  مستدلين بأحد الأحاديث الواردة عن الرسول الكريم، عن أبي هريرة رضي الله: «أن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى أَنْ يُغَطِّى الرَّجُلُ فَاهُ في الصَّلَاةِ».

وقد اختلف العلماء في تعريف التلثم، وذلك على النحو التالي:

  • الشافعية، إن المقصود بالتلثم هو تغطية منطقة الفم فقط.
  • الحنفية والحنابلة: المقصود به ما يغطي الأنف والفم معاً.
  • المالكية، المقصود به ما يصل لأخر الشفة السفلية.

وعليه فإن الصلاة التي يؤديها المسلم سواء كان رجلا أو أمراءة باللثام فهي من الأمور المكروهة، ولكنها لا تمنع صحة الصلاة.

هل تجوز الصلاة بالمنزل خوفًا من كورونا؟

إن الصلاة في المساجد ليست فريضة ولا هي من الأمور الواجبة، وإنما هي فرض كفاية لو قام بها البعض سقطت عن الكل، وعليه فإن صلاة المسلم في منزله جائزة سواء بسبب هذا الفيروس أو بسبب غيره.

وهناك من يري أن الصلاة في المساجد سنة، وآخرون يرون عدم وجوب صلاة الجماعة في المنزل، وفي حالة إذا كانت التجمعات في المساجد لأداء الصلاة من شأنه يشكل خطراً على الناس، فهنا من الأفضل أن يؤدي المسلم صلاته بالمنزل وله الأجر بالنية.

وفي حالة الاضطرار لأداء الصلاة بالمساجد فمن المستحسن أن يكون مع الشخص شيء يقوم بالسجود عليه وأن يعقم نفسه قبل الشروع في الصلاة لضمان المزيد من الوقاية والأمان.

حكم التلثم في الصلاة للرجل والمرأة

كما سبق وذكرنا أن صلاة الرجل والمرأة باللثام مكروهة وغير جائزة شرعاً، ولكن اليوم وفي ظل الظروف الاستثنائية والأوضاع الصعبة التي تمر بها الإنسانية، فلا شيء من الصلاة هكذا، فقد أجاز الفقهاء وأهل العلم وضع غطاء على الوجه أثناء الصلاة، والمقصود بالغطاء هنا الكمامة التي يضعها الناس خوفا من انتقال العدوى والوباء إليهم.

وموضع الكراهة هنا ألا يكون الإنسان في حاجة إليها، فالكراهة تزول بالحاجة، فمتى كانت الحاجة إلي التلثم أو ارتداء الكمامات والأقنعة الطبية فليس هناك كراهة في ذلك، كما هو الحال حاليا من خوف انتشار الوباء وانتقال العدوى بين الأفراد، فلا مانع من ارتداء الكمامة مطلقاً وتعتبر الصلاة صحيحة.

هل تصح الصلاة بالجوانتي والكمامة

يمكن للمسلم أن يؤدي صلاته وهو يرتدي القفاز أو الجواتني فلا بأس في ذلك، فليس شرطاً أن تباشر اليد الأرض أثناء سجوده.

 قال ابن قدامة في المغني: ولا يجب مباشرة المصلي بشيء من هذه الأعضاء، قال القاضي: إذا سجد على كور العمامة أو كمه أو ذيله فالصلاة صحيحة رواية واحدة، وهذا هو مذهب مالك وأبي حنيفة…

هناك قولًا عند الشافعية أن كشف الكفين واجب عند الصلاة، ولكنه ضعيف عندهم والصحيح خلافه، وقال الإمام النووي -الشافعي- في كتابه «المجموع»: وفي وجوب كشف اليدين قولان: الصحيح أنه لا يجب، وهو المنصوص في عامة كتب الشافعية”.

خلاصة القول، أن كشف الكفين ليس من الأمور الواجبة حال السجود بإجماع أهل العلم والمذاهب الفقهية الأربعة.

الصلاة والسجود بالكمامة جائز شرعاً

إن السجود على الجبهة من الأمور الواجبة، وفي المقابل فهو مستحب على الأنف،ولا مانع من أن يصلي المسلم ويسجد وهو يرتدي الكمامة، وفيما يلي فيديو توضيحي لحكم الصلاة بالكمامة:

الآن بث مباشر للرد على أسئلتكم مع الشيخ #أحمد_وسام

Gepostet von ‎دار الإفتاء المصرية‎ am Mittwoch, 18. März 2020

حكم صلاة الرجل بأهله في المنزل على وقتها

  • إن الصلاة التي يؤديها المسلم مع زوجته وأهل بيته جائزة، ويحصل من خلالها على الأجر والثواب العظيم الذي يعادل أجر صلاة الجماعة.
  • اتفق جمهور أهل العلم والفقهاء على أن الصلاة في المساجد ليس واجبة وإنما هي من السنن.
  • الأفضل أن يؤدي الرجل الصلاة جماعة في المساجد و يحث أولاده على ذلك و يرغبهم فيها، لعظيم الثواب والأجر المترتب على الذهاب للمساجد.

نصائح للمصلين للوقاية من كورونا

الصلاة بالكمامة

وختاماً: إن فيروس كورونا قد انتشر بشكل واسع جداً في الفترة الأخيرة، وأصبحت عملية السيطرة عليه من الأمور الصعبة جداً ولاسيما مع محاولات الكثير من الدول التوصل لعلاج فاعل ونهائي له دون جدوى.

وهذا ما يحتم على الجميع ضرورة الالتزام بكافة الإجراءات الوقائية ولاسيما بعد إصابة ملايين الأشخاص حول العالم ووفاة الآلاف، نتيجة التجمعات والملامسة وعدم الالتزام وقلة الوعي، نسأل الله تعالى أن يرفع البلاء والوباء عاجلًا غير آجلاً.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم هل يجوز الصلاة بالكمامة؟، شاركونا تعليقاتكم ورسائلكم أسفل هذه المقالة من خلال موقعنا muhtwa.com.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *