كلمة صباحية عن النظافة 1444

كلمة صباحية عن النظافة 1444 , النظافة شيء ضروري في حياة الناس , لا يمكن التخلي عنها حتى نستطيع العيش في أمان دون التعرض لكثير من الأمراض الميكروبية والفيروسية التي يسببها عدم النظافة , وكما تعلمنا منذ نعومة أظافرنا ان النظافة من الإيمان , فلقد حست كل الأديان السماوية على الحفاظ على نظافة الملبس والمأكل والمشرب والمنزل ونظافة البيئة المحيطة بنا حتى يكون هناك حياة سليمة نستطيع من خلالها إعمار الأرض وعدم التعرض للأوبئة والامراض الخطيرة.

وتلعب النظافة دورا بارزا في حياة الفرد والمجتمع على حد سواء , في النظافة الشخصية للفرد تشير إلى مدى تحضره وقربة الى الله ومن ثم التأثير بالإيجاب على المجتمع الذى يعيش فيه .

مفهوم النظافة

هي مجموعة من الأفعال والإجراءات التي يقوم بها الانسان من اجل الوقاية من الملوثات التي تؤثر على حياته وحياة الناس من حوله. فعلى سبيل المثال إذا اهتم الانسان بنظافة منزلة وحافظ على عدم إلقاء القمامة وبقايا الطعام في أرجاء المسكن الذي يعيش فيه فإنه في تلك الحالة يهيئ لنفسه البيئة الصالحة والتي تساعده في العيش في سلام ومساعدة المجتمع عن طريق العمل وهو خالي من الامراض التي تؤثر على مدى إنتاجيتك وإنتاجية مجتمعة في نفس الوقت .

اشكال النظافة

النظافة الشخصية : حيث يهتم الإنسان بنظافته عن طريق الاستحمام بشكل مستمر وعدم ارتداء الملابس المتسخة والبعد عن الروائح الكريهة التي قد تؤثر بالسلب على علاقته مع الآخرين . حيث ان اندماج الشخص داخل مجتمعة يعتمد على نظافته الشخصية بشكل كبير حيث يكون محبوبا من الناس ومطلوبا في عديد من المناسبات التي تقوى الصلات بين أطراف وأفراد المجتمع الواحد .

النظافة العامة : هي نظافة الاماكن التي تحيط بنا في بيئتنا مثل المواصلات العامة والمطاعم والمستشفيات والمدارس و الجامعات والمصالح الحكومية والمحلات التجارية وجميع الأماكن التي يتردد عليها أفراد المجتمع الواحد من أجل التمتع بالخدمات والتسهيلات التي نحتاجها في خلال حياتنا اليومية , يجب علينا الحفاظ على نظافة تلك الاماكن عن طريق عدم إلقاء القاذورات بداخلها وعدم الإهمال في تنظيفها بشكل مستمر من أجل الوقاية من مخاطر تفشي الأمراض الموسمية و الجائحات التي قد تصيب المجتمع مثل الطاعون والكوليرا ومرض الإيبولا .

النظافة في الاسلام

تعتبر النظافة من اهم الاشياء التي أكد عليها الله عز وجل في كل الشرائع السماوية التي تعلم الإنسان كيفية التعامل مع البيئة المحيطة به .

نجد أن النظافة والتطهر هي أساس الصلاة في الإسلام فيجب على كل مسلم الوضوء خمس مرات يوميا من أجل الصلاة .

كما نجد ايضا ان الله عز وجل قد فرض على المسلم الاغتسال والتطهر من الحدثين الأصغر والأكبر . فنجد مثلا ان المسلم لا يسمح له بلمس القرآن الا ان كان متطهرا ولبيس على جنابه احقاقا لقلو الله تعالي :( لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ) الواقعة /79 . وقد أكد علينا رسولنا الكريم في الاهتمام بالنظافة عدة أقوال ومواقف حيث ورد في الحديث الشريف قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : ” نظفوا أفنيتكم ولا تشبهوا باليهود” .

كما ورد ايضا عن رسولنا الكريم في الحديث الشريف عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الطهور شطر الإيمان» رواه مسلم.

والحفاظ على النظافة ليس بالأمر الشاق فإذا واظب الانسان على غسل يديه والاستحمام وغسل الثياب وتنظيف الاظافر ومنع تطويلها حتى لا تتكاثر فيها الجراثيم.

كما من الممكن ان يستخدم الانسان المسك للتطيب او استخدام أي مستحضرات تجلب الرائحة الجيدة والتي لها عامل السحر في الحفاظ على الحالة النفسية الجيدة وهو الأمر الذي يساعدنا جميعا في اتمام مهامنا الحياتية بالشكل الأمثل مما يجعل المجتمع مكانا أكثر فعالية وانتاجية .

النظافة والأسرة

الأسرة هي المعلم الأول للطفل حيث يجب على كل أم وأب حث أولادهم على النظافة الشخصية والعامة وذلك بعدة طرق , على سبيل المثال يجب اشراك الاطفال في تنظيف المنزل بشكل دوري مثل البدء بتنظيف غرفة نوم الطفل وازالة الغبار وعدم إلقاء المخلفات والمهملات على الارض بالإضافة الى ترتيب الفراش بشكل يومي وعند وضع الطعام والشراب على الفراش .

ومن الممكن ايضا ان يكون هناك نوعا من الثواب والعقاب عن طريق اعطاء الاولاد حافزا أو هدية بسيطة تقديرا لجهودهم في المحافظة على مكان معيشتهم ومن الممكن ايضا ان يتبع الوالدان أحد أشكال الترهيب عن طريق منع الترفيه كالخروج في يوم الاجازة الى المتنزهات او زيارة الاقارب او المصروف اليومي وذلك للتأكيد على اهمية النظافة منذ الصغر .

النظافة والمدرسة

يقضي الأطفال أوقاتا طويلة داخل المدرسة من أجل التحصيل والدراسة , ولكن حتى تتم العملية التعليمية على أكمل وجه يجب أن تكون المدرسة مهيئة بشكل كامل من ناحية النظافة لمنع انتشار العدوى بين الطلبة والمدرسين قد تؤدى الى توقف العملية الدراسية في حالة الوباء .

بالإضافة الى ان المدرسة لها دورا فعالا في زرع الصفات الحميدة المتعلقة بالنظافة عن طريق عمل يوم دراسي يتم فيه توعية الطلاب على أهمية النظافة من اجل الحفاظ على الصحة والارتقاء بالمجتمع إلى مصاف المجتمعات المتقدمة .

نظافة الماء

الماء هو شريان الحياة لذا وجب علينا أن نحافظ على كل مصادر المياه العذبة من التلوث ويتحقق ذلك عن طريق الامتناع عن إلقاء القاذورات ومخلفات من المصانع أو السفن او المدن والقرى التي تتمركز على ضفاف تلك المجاري المائية وذلك من أجل منع تلوث الماء الذي يعتبر السبب الأول في عدوى الأمراض المعوية التي تصيب عديد من الشعوب في عالمنا الان.

كما ان المحافظة على الماء من التلوث يساعد في زيادة الرقعة الزراعية وبالتالي زيادة الخضروات والفاكهة التي يلجأ إليها المجتمع من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي وسد حاجته من الطعام دون الحاجة الى الاستيراد الذي يكلفنا كثيرا من الاموال .

وفى النهاية يجب على كل فرد أن يساعد اخيه في المجتمع من أجل المحافظة على وطننا جميلا نظيفا لنفخر به جميعا امام كل الدول , من لدية اي استفسار نستقبل تعليقاتكم اسفل المقال .

  • بسمة محمد
  • منذ 3 أسابيع
  • اذاعة مدرسية

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.