التخطي إلى المحتوى

خطبة دينية قصيرة عن بر الوالدين 1442 , يعتبر بر الوالدين من أهم القضايا التى يجب أن يتناولها المجتمع لما يمثله من أهمية بالغة من أجل تعزيز الأخلاق التي يجب أن يتحلى بها أفراد المجتمع الواحد .

خطبة دينية عن بر الوالدين

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبى الاجل الاعظم وعلى آله وصحبه اجمعين , أما بعد :

فيا أيها الاحباب فإننا اليوم بصدد الحديث موضوع من اهم المواضيع التى لها عظيم الاثر فى حياة الفرد والمجتمع على حد سواء , ألا وهو بر الوالدين .

بر الوالدين من اعظم الفضائل التى يجب ان يتحلى بها الانسان المسلم والتى اكد عيها الاسلام فى اكثر من حدث كما قال الله عز وجل فى محكم آياته (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ) صدق الله العظيم .

وفى ذلك تأكيد للمسلم على ان يحسن معاملة الوالدين فقد اتبع الله التأكيد على عبادته ببر الوالدين حتى يتضح للمسلم ان فى ذلك مرضاة الله .

وامرنا الله عز وجل بعبادته ووبر الوالدين والرفق بهما وعدم معاملتهم بشكل سئ حينما قال فى كتابه الحكيم ( وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا  )

ومن هذا المنطلق وجب علينا ان نسأل انفسنا هل نحن من الذين يبرون والديهم فى ظل ما نشهده فى العالم الحديث من تسارع فى الاحداث وتغليب لقيمة المادة على العاطفة وتحكم العقل فى عاديتنا اليومية بدل من اعمال الضمير فى الترفق والاحسان بأهلينا.

صور بر الوالدين

هناك العديد من الصور التى يتجلى فيها بر الوالدين , فيا أخي المسلم إذا كان والدك رجلا شيخا او والدتك امرأه مسنة ماذا يجب عليك ان تفعل حتى يتحقق لك بر الوالدين بالشكل الذي يرضي الله ورسوله ؟.

يجب على كل مسلم ومسلمة أن يساعدوا والديهم بكل السبل الممكنة من اجل تحقيق مرضاة الله عز وجل , فيجب علينا ان نتحدث إليهم برفق وان نتفهم وجهات نظرهم فى عديد من القضايا التي تؤثر على حياتنا حيث أن لهم الخبرات الكافية التي من الممكن أن تكون مخرجا لنا من عديد من المواقف الحياتية الصعبة .

ماذا قال رسولنا الحبيب فى فضل بر الوالدين ؟

رسولنا الحبيب هو أعظم الخلق وسنته الحبيبه هى المرجع الثانى لنا فى حياتنا بعد القرآن الكريم , فكما ورد فى الحديث الشريف عن عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – أنه سأل النبي – صلى الله عليه وسلم -: أي العمل أحب إلى الله؟! قال: “الصلاة على وقتها”، قلت: ثم أي؟! قال: “بر الوالدين”، قلت: ثم أي؟! قال: “الجهاد في سبيل الله”.

فالحديث الشريف يريد أن يعلمنا ان بر الوالدين من الركائز الضرورية في حياة المسلم حيث رفع درجته بعد درجة الصلاة وقبل درجة الجهاد فى سبيل الله .

طاعة الله وبر الوالدين

 كما ورد ايضا فى الحديث الشريف وفي رواية لمسلم : أقبل رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أبايعك على الهجرة والجهاد، أبتغي الأجر من الله – عز وجل -، قال : “فهل من والديك أحد حيٌّ ؟ ، قال: نعم، بل كلاهما، قال: “فتبتغي الأجر من الله – عز وجل ؟، قال: نعم، قال : ” فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما “. أخرجه مسلم  .

وفي هذا تأكيد على أن طاعة الله عز وجل مرتبطة بطاعة الوالدين فالمؤمن الذي يريد مرضاة الله عز وجل يجب عليه أن يرضى والده ويعاملهم بالمعروف ويساعدهم فى اعمالهم و يقف بجانبهم فى كافة أمور حياتهم وأن يعترف دائما بالجميل لما قاما به من أجله ولما تحمله من مشاق من اجل ان يكون انسانا على خلق كريم .

بر الوالدين والنجاح

النجاح في الأمور الدنيوية من عمل وتأسيس أسرة وكسب المال لا يمكن ان يتحقق إلا بمشيئة الله ومرضاته وتقاته وبر الوالدين والاجتهاد وبذل كل ما يمكن أن يفعله المسلم ويكون يرضى عنه الله حتى يكون هناك توفيقا من الله فى كل خطوة يخطوها الإنسان .

وفى نهاية حديثى هذا اؤكد على كل منكم ان تضعو ابائكم امام اعينكم لانكم سوف تكونوا فى مكانهم يوما ما اما بالبر لهم ومن ثم من ابناءكم لكم او بالعصيان لهم ومن ثم بعصيان اولادكم لكم .

وفقنا الله وإياكم لما فيه مرضاته لما فيه رفعة شأن المسلمين والمسلمات والاسلام فى شتى بقاع الأرض والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بر الوالدين والأسرة

الأسرة هي مصنع الرجال والنساء الذين يكونون النواة الحقيقية لبناء المجتمع ومن ثم يجب على كل ام واب ان يغرسوا في ابنائهم فضيلة بر الوالدين منذ الصغر وأن يشرحوا لهم أن من يطيع والديه يصل إلى أفضل المراتب في الحياة وذلك لأن تحقيق بر الوالدين من خلال الأبناء يفتح لهم أبواب الخير التي تجعل منهم مواطنين صالحين .

بر الوالدين والمدرسة

يقضي الطفل في المدرسة وقتا يوميا بشكل يومي قد يتعدى في بعض الاحيان الوقت الذي يقضيه مع والديه ومن هنا كانت المدرسة البيئة الخصبة التي من الممكن ان يتعلم منها الطفل كيف يكون بارا بوالدية وذلك عن طريق الامثلة والشخصيات التي يتعلمها في كثير من الدروس والمواد المختلفة .

كما أن المعلم عليه دور أساسي في التأكيد على أهمية بر الوالدين لدى الطلاب .

بر الوالدين ووسائل الإعلام

أصبحت وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية متوفرة في كافة بيوتنا في هذا العصر ولذلك يجب علينا أن نأخذ من وسائل الإعلام ما يعزز من عظمة بر الوالدين وما يزيد من الروابط الأسرية وترك كل ما يخلف ذلك حتى تكون مستغلة بالشكل الامثل وبما لا يضر الفرد والمجتمع .

ومن هنا يتضح لنا مدى تأثير بر الوالدين على كافة نواحي حياتنا فلما أراد الله المسلمين أن يبروا والديهم كان يريد بهم خيرا حتى تكون اواصل الرحمة متصلة مما يساعد على العيش فى سلام ورخاء بفضل الله عز وجل .

وفي النهاية فقد عرضنا عليكم خطبة تتحدث عن بر الوالدين من لدية اي استفسار نستقبل تعليقاتكم أسفل المقال .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *