التخطي إلى المحتوى

أين يوجد الزئبق الأسود ، الزئبق هو أحد المعادن الأسطورية التي نالت شهرة واسعة ويؤمن الكثير من الأشخاص في كونها مادة الخلود والحياة الأبدية والعيش في الشباب الدائم وهذا ما استغله معظم السحرة والدجالين ومن خلال موضوعنا اليوم نذكر لكم تاريخ اكتشاف الزئبق الأسود ومكان تواجده .

الزئبق الأسود

  • يتواجد الزئبق الأسود في كبريتيد الزئبق وهو أكبر مثال حي له أما عن تاريخ ظهور الزئبق الأسود فقد ظهر هذا المركب كبريتيد الزئبق في شكلين هما الأحمر والأسود ومعروف أنه عند تسخين الزئبق الأحمر عند درجة حرارة 250 درجة مئوية يبدأ في تغيير لونه ليصل إلى اللون الأسود عند درجة حرارة 386 درجة مئوية
  • لوحظ أنه عند تسخينه في درجة حرارة أعلي من 386 درجة مئوية تبدأ خواص المادة في التغيير ليتحول من سائل إلى غاز إلا أنه إذا تم تبريده يعاد مرة أخري إلي لونه الأحمر والذي يشبه لون الزنجفر ونادرا ما يتم الحصول على الزئبق الأسود مباشرة من الطبيعة .
  • وقد تم اكتشاف الزئبق الأسود من خلال عدد من العلماء الروس بعد قيامهم بالعديد من الأبحاث حيث يدخل الزئبق الأسود في تصنيع القنابل النووية .

طريقة إنتاج الزئبق الأسود

  • أما عن كيفية انتاج الزئبق الأسود فيمكن انتاجه من خلال تفاعل مادة ثيوكبريتات الصوديوم Na2S2O3 مع مادة ميركوريكلوريد الصوديوم  Na2HgCl4 .
  • أما عن استخدامات الزئبق الأسود فيستخدم في الدهانات وتلوين البلاستيك والورق والمطاط على الرغم من الاستخدام الرئيسي للزئبق هو أن يتم إنتاج الزئبق المعدني .

الزئبق الأسود بين الحقيقة والخيال

خلال الآونة السابقة انتشرت قصص وحكايات عن علاقة وارتباط الزئبق الأسود بأمور الدجل والشعوذة حيث نشر الدجالون أن أساس احضار الجن وتسخيره هو الحصول على الزئبق الأحمر وهو من أنواع الزئبق الأسود .

معلومات عن الزئبق

  • يقع الزئبق ضمن مجموعة العناصر الانتقالية في الجدول الدوري الحديث ومن خصائص الزئبق كونه من المواد القابلة للطرق والتشكيل وهو من المواد السائلة ولذلك لا يمكن تشكيله مثل أي معدن آخر كذلك هو من السوائل الموصلة جيدا للكهرباء والحرارة .
  • الزئبق يصنف من المواد السامة وقد يدخل لجسم الإنسان من خلال الجروح كما أنه يسبب تلف في الأعضاء الداخلية للجسم كأن يحدث تليف في الكبد والكلى استخدام عنصر الزئبق سابقا في صناعة الموازين الخاصة بالحرارة والضغط ولكن نظرا لسميته الشديدة فتم التخلي عنه في الصناعة .
  • لا يمكن الحصول على الزئبق بشكل خام إلا أنه يمكنك الحصول عليه بشكل مركب مع مواد أخري مثل الكبريت كما يتواجد الزئبق في سبائك الذهب والفضة والزنك ، قد يعاني كل من يلامس الزئبق بشكل مباشر دون اخذ الإجراءات الوقائية إلى خطر الإصابة بالأمراض التي ليس لها علاج وقد يصل إلى الإصابة بتلف في الدماغ .
  • يمكن أن يتم اشتقاق الكثير من المواد من الزئبق ومن أهمها مادة كلوريد الزئبق Hg2Cl2  والذي يدخل في صناعة العديد من مطهرات قتل البكتريا والجراثيم .

استخدامات الزئبق

كما يدخل الزئبق في الكثير من الصناعات والاستخدامات مثل صناعة غاز الكلور والورق وإنتاج البطاريات والمصابيح وصناعة الكيماويات مثل الاصباغ وعدد من المواد الطبية والتي تستخدم في مجال طب الأسنان والمواد العلاجية من الفطريات ويستخدم في الترمومتر الطبي لقياس الحرارة والضغط كذلك يتم استخدامه في الحصول على الذهب واستخلاصه .

أنواع التسمم بالزئبق واخطاره

  • يمكن التعرض لخطر الزئبق من خلال تناول الأطعمة البحرية مثل سمك التونا والسردين أو ان يتم استنشاق الابخرة المتصاعدة منه بشكل كبير والتي تعمل على الخلل العصبي ، كذلك يؤثر على الكلى وخلايا الدماغ ، كثيرا ما يصاب الأطفال بأمراض التوحد وفرط الحركة ومشاكل في التعلم وقد يرجع السبب إلى كون امهاتهم أثناء الحمل بهم قد تعرضن للزئبق من خلال الأكل أو من أدوات التجميل .
  • كما يؤثر على وظائف الغدة الدرقية والنخامية والبنكرياس ويضر بمستوى هرمون الأدرينالين والاستروجين والانسولين التيستوستيرون في الجسم ، من أعراض الإصابة بتسمم الزئبق هي آلام الرأس والصداع المستمر الهزال والضعف العام خلل في التوازن الإصابة بالاكتئاب وعدم استقرار صحة المصاب .

أنواع الزئبق

  • قام العالم العربي جابر بن حيان بوضع تقسيم يعبر عن أنواع الزئبق أولهما الزئبق الطبي ويكون رمادي اللون أو فضي والذي يدخل في عدد من المجالات أهمها المجال الطبي والنوع الآخر من الزئبق هو النوع المركب والذي معروف باسم الزئبق السحري .
  • حيث يقال ان الزئبق السحري كان الفراعنة يقومون بوضع قارورة من الزئبق عند رقبة الملوك أو في رحم الملكة وذلك أثناء عملية التحنيط حتى تعطيها القوة ويقوم الجان بحراسته حتى يعودوا للحياة مرة ثانية .

الوان الزئبق

على الرغم من كون الزئبق مادة سائلة إلا أنه من المعادن وذلك يرجع إلى خصائصه كما ان درجة انصهار الزئبق منخفضة كذلك لزوجته ويمكن للزئبق الذوبان في البنزين والماء والميثانول وله قدرة كبيرة للتفاعل الكيميائي مع الهالوجينات مثل الكلور والبروم وكذلك غاز الأوزون الذي ينتج عنه مركب أكسيد الزئبق أما عن ألوانه .

  • الزئبق الأبيض أو الفضي وهو أشهرهم ومنتشر بشكل كبير في الأسواق ويدخل في العديد من الصناعات .
  • الزئبق الأحمر وهو أشد أنواع الزئبق سمية ومركب قاتل وله العديد من القصص المرتبطة بالجن والعفاريت .
  • الزئبق المشع ويدخل في المجال النووي مثل صناعة القنابل النووية .

بذلك نكون قد وصلنا لختام مقال اليوم ونرحب بمشاركتكم لنا أسفل المقال بكافة المعلومات الإضافية والمصادر التي تتكلم عن الزئبق .

الزوار شاهدو أيضا:

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *