التخطي إلى المحتوى

أهمية الأمن السيبراني في حماية أجهزتنا عبر muhtwa.com, تم استحداث نظام الأمن السيبراني لمواجهة العمليات المختلفة الهادفة إلى اختراق الأنظمة وسرقة المعلومات والبيانات الخاصة بالأشخاص وتهديد الأنظمة القائمة ومن ثم لعبت برامج الأمن السيبراني دور كبير في حماية الأجهزة والمعلومات الشخصية وحافظت على الخصوصية.

أهمية الأمن السيبراني

يلعب الأمن السيبراني أهمية كبيرة في:

  • حماية الأنظمة والشبكات من عمليات الإختراق المختلفة التي تستهدف سرقة المعلومات والسيطرة عليها.
  • ساهم الأمن السيبراني في السيطرة على الهجمات الرقمية التي يقودها البعض بهدف سرقة المعلومات والبيانات وإخضاع المستخدمين للإبتزاز والمساومة مقابل الحصول على المال.
  • ظهرت الحاجة للأمن السيبراني بعد ظهور الثورة الصناعية الرابعة التي عرفت بثورة البيانات حيث زادت الحاجة للسيطرة على البيانات وتنظيمها.
  • يساهم الأمن السيبراني في تشفير المعلومات التي يتم تبادلها خلال التعاملات الرسمية والحكومية والشخصية.
  • يساعد في حماية المعلومات والمستندات السرية التي تتعلق بأمن الدول.

الأمن السيبراني

  • يعد الأمن السيبراني أحد المنصات الإلكترونية الهامة التي تلعب دور محوي في حماية المعلومات والحفاظ على سريتها.
  • يستخدم الأمن السيبراني البرامج الدفاعية التي تقوم بالتصدي لعمليات القرصنة التي تقودها بعض شبكات التجسس للهجوم على الأجهزة وسرقة المعلومات من عليها.
  • وتتميز البرامج الدفاعية التي يعتمد عليها الأمن السيبراني بالقوة في الدفاع على المعلومات والحفاظ على سريتها حيث تعتمد تلك البرامج على أساليب وتقنيات حديثة يصعب اختراقها.

الفرق بين الأمن السيبراني وأمن المعلومات

  • يرتبط مفهوم أمن المعلومات بالطرق والأساليب المتبعة لحماية المعلومات والحفاظ على سريتها وذلك بالإعتماد على بعض التقنيات والبرامج الحديثة وهو يهتم فقط بالمعلومات الفيزيائية.
  • أما الأمن السيبراني يعد سلاح الدول في حماية معلوماتها والدفاع عن أمنها القومي وحفظ سرية معلوماتها من محاولات القرصنة والسرقة التي تستهدف الشبكات والبرمجيات.
  • وينتهج الأمن السيبراني مجموعة من البرامج الدفاعية والتطبيقات الإلكترونية النشطة بهدف حماية جبهتها الداخلية من عبث الآخرين.

كيفية تفعيل برامج الأمن السيبراني

  • كما ذكرنا لكم يعتمد الأمن السيبراني على برامج دفاعية متخصصة لحماية الحواسيب من عمليات الإختراق التي تستهدف الحصول على المعلومات.
  • ولكي تعمل البرامج الدفاعية للأمن السيبراني بفاعلية يجب أن يقوم المستخدم بتعين كلمات مرور قوية للمعلومات التي يقوم بحفظها وذلك لمنع أية محاولات للتسلل أو التهكير.
  • يتوجب على المستخدم ادراك خطورة عمليات التهكير والإختراق التي تتم عبر المواقع المشبوهة التي تمارس نشاط ممنوع أو محظور حيث يجب تجنب دخول وزيارة هذه المواقع.
  • تعمل المواقع المشبوهة على اختراق أجهزة المستخدمين والتسلل إلى المعلومات التي توجد عليها.

خطورة الهجمات السيبرانية

  • تعتبر الهجمات السيبرانية من أشد الهجمات الإلكترونية خطورة حيث يتم تنظيمها بدقة كبيرة ويتولى القيام بها أشخاص ذو دراية بالمجال التقني والمعلوماتي لذلك يجب التعامل معها بحذر واستخدام البرامج الدفاعية المخصصة للتصدي لها.
  • وقد وقفت الهجمات السيبرانية خلف العديد من عمليات الإبتزاز الكبرى التي وقع ضحاياها مستخدمي الشبكة العنكبوتية نتيجة لتعرض أجهزتهم للإختراق والتسلل.

الهيئة الوطنية للأمن السيبراني

  • تعد المملكة العربية السعودية من أوائل الدول التي أهتمت بتطوير نظام الأمن السيبراني لحماية شبكة المعلومات الخاصة بنظامها الأمني ودفع أية محاولات لإختراقها.
  • ويأتي اهتمام السعودية بنظام الأمن السيبراني بالتزامن مع توسعاتها الإلكترونية ورؤيتها المستقبلية 2030 الرامية إلى التحول الإلكتروني في جميع الخدمات والأنشطة الخاصة بها.
  • وتتبع هيئة الأمن السيبراني الملك سلمان بن عبد العزيز وتهتم بشكل خاص بتشغيل الكوادر الوطنية التي تتمتع بشخصية مستقلة ومؤهلة للتعامل مع البرامج التقنية وسد أية هجمات تحاول المساس بالأمن القومي السعودي.
  • وعلى الرغم من إن الهيئة تأسست في عام 2017 إلا إنها نجحت خلال فترة قصيرة في إنجاز العديد من المهام الصعبة والتصدي لمحاولات سرقة البيانات.
  • في عام 2019 وضع الاتحاد الدولي للاتصالات من خلال المؤشر العالمي للأمن السيبراني GCI المملكة العربية السعودية في المرتبة 13 عالميا والأولى عربيًا من بين 175 دولة التي تتبع نظام الأمن السيبراني.

اختصاصات الهيئة الوطنية للأمن السيبراني

منذ انشاء الهيئة الوطنية للأمن السيبراني تم تكليفها بأداء مجموعة من المهام منها:

  • رفع الوعي لدى المواطنين بالأمن السيبراني وتنبيههم إلى خطورة الهجمات السيبرانية.
  • تركيب أنظمة وبرامج إدارة المخاطر والتعامل معها في المؤسسات الكبرى.
  • اجراء التحديثات والتطورات المستمرة على السياسات والضوابط والإرشادات المتعلقة في الأمن السيبراني.
  • ربط الأمن السيبراني بجميع القطاعات والجهات الهامة.
  • تنظيم الأمن السيبراني وفق منصات مخصصة للإشراف عليه وإداراته.
  • وضع أنظمة للتشفير تتفق مع المعايير الوطنية.
  • متابعة التهديدات السيبرانية وإبلاغ الجهات المختصة بها للتصدي لها.
  • توظيف السبل والآليات المناسبة لمشاركة كافة المعلومات المتعلقة بالأمن السيبراني بين الجهات المختلفة ذات الصلة.
  • الإسراع في الإستجابة للعمليات المتعلقة بالأمن السيبراني.
  • إعداد التقارير الدورية والمستمرة التي تقيس وضع الأمن السيبراني في المملكة ورفعها إلى الجهات المختصة لوضع آليات وسبل التحديث الخاصة بالنظام.

عرضنا لكم متابعينا أهمية الأمن السيبراني في حماية أجهزتنا، للمزيد من الإستفسارات؛ يمكنكم التواصل معنا من خلال التعليق أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *