التخطي إلى المحتوى

كيفية قياس جودة الأوساط المائية, يعد قياس جودة مياه الآبار والأنهار والمحيطات من الضروريات التي تهتم بها العديد من  المنظمات الدولية، وذلك لأن الإنسان يعتمد على تلك المصادر للحصول على احتياجاته الأساسية مثل الشرب وغيره من الاستخدامات المختلفة، ويمكن قياس جودة المياه بطرق مختلفة، وكل هذه الطرق تهدف إلي معرفة ما إذا كان الماء صالح للاستخدام الآدمي أم لا.

طريقة قياس جودة الأوساط المائية

الماء هو أساس الحياة على كوكب الأرض، لذلك إهتم الباحثين بالطرق التي تستخدم في قياس جودته، وذلك للتأكد من عدم وجود ملوثات بداخله، وهناك العديد من الطرق التي يمكن استخدامها لأداء هذا الغرض، وتتنوع تلك الطرق فنجد أن البعض يستخدم طرق كيميائية، وهناك طرق أخري فيزيائية، بالإضافة إلي الطرق البيولوجية.

  • يهدف قياس جودة المسطحات المائية إلي توفير الماء بأعلي نقاء وجودة.
  • هذا بجانب التخلص من بعض الملوثات والمخلفات التي تتواجد داخل بعض مصادر المياه، وذلك لمنع انتشار الأمراض التي يمكن أن تنتقل عن طريق شرب الماء الملوث.

المعايير الكيميائية المستخدمة في قياس جودة الأوساط المائية

هناك العديد من المعايير الكيميائية التي يستخدمها المختصون لقياس جودة الماء في منطقة ما، ولعل أبرز تلك الطرق تتمثل في الآتي:

  • معيار dco: يعتمد علي قياس الاستهلاك الطبيعي لغاز الأكسجين داخل الأوساط المائية، وهذا يعني تحديد النسبة المئوية للأكجسين التي تستخدم في عملية الأكسدة الخاصة لجميع المواد التي يحتويها هذا الوسط، ويتم ذلك في درجة حرارة تعادل 25 درجة، بشرط حدوثها في الظلام.
  • معيار DBO5: يهدف إلى قياس نسبة الأكسجين التي تحتاجها الكائنات الدقيقة الموجودة بالماء مثل البكتريا من أجل تحليل كافة المواد العضوية بالوسط المائي، وذلك في خلال 5 أيام متتالية، وعند درجة حرارة 25 درجة ليلا.
  • كما يمكن تحديد جودة الماء كيميائيا عبر قياس نسبة الأملاح المعدنية الموجودة بداخله، بالإضافة إلى قياس نسبة معدن الفوسفات والنترات اللذان يؤثران بشكل كبير على جودة الماء.

المعايير الفيزيائية لقياس جودة الأوساط المائية

يمكن تحديد صلاحية الماء الموجود داخل أي وسط عن طريق إتباع طرق فيزيائية بسيطة، وتتمثل تلك الطرق في الآتي:

  • يمكن معرفة جودة الماء من خلال تحديد درجة PH بالإضافة إلي ملاحظة التغيرات الفيزيائية التي توجد في النماء مثل: الطعم والرائحة واللون، وكما نعرف أن الماء لا يوجد له لون أو طعم أو رائحة، أي أن ظهور أي من تلك الصفات يعني حدوث تلوث مائي.
  • قياس درجة الحرارة: تعد من العوامل الفعالة التي توضح هل يوجد تلوث في الماء أم لا، وذلك لأن درجة الحرارة تؤثر بشكل كبير علي نسبة الأكسجين، فكلما ازدادت الحرارة نقصت نسبة الأكسجين بالماء، مما يسرع من تكاثر ونمو بعض الكائنات التي تسبب التلوث.
  • قياس تعكر الماء: يحدث التعكر بسبب وجود بعض الأجسام الصلبة مثل الرمال أو الصخور داخل الوسط المائي، وتختلف درجة التعكر على حسب كمية المواد المختلفة التي يضمها الوسط، ويمكن حسابها عن طريق وحدة NTU، وكلما ازداد درجة التعكر دل ذلك على وجود كمية كبيرة من الملوثات.

المعايير البيولوجية لقياس جودة الأوساط المائية

تعتمد المعايير البيولوجية على قياس عدد الكائنات الحية بالماء وخاصة اللافقاريات، وذلك لأنها تعتبر أكثر حساسية للتلوث، أي أنها لا تستطيع أن تتكيف داخل وسط يضم العديد من الملوثات.

ويمكننا القول بأنه كلما زادت نسبة اللافقاريات دل ذلك على ارتفاع جودة الماء، وحدد الباحثون معامل إحيائي يضم أرقام من 0 إلى 10، ويتم تحديد جودة الوسط على حسب تلك الرقم، فإذا كان الرقم 5 أو أقل فهذا يشير إلي وجود تلوث بالماء، وما دون ذلك يدل علي نقاء الماء وخلوه من الملوثات.

شاهد أيضا:

المعايير الإشعاعية لقياس جودة الأوساط المائية

يمكن التأكد من جودة المياه الموجودة داخل الوسط عن طريق قياس نسبة المواد المشعة الموجودة فيه، حيث أن تلك المواد تشير إلي وجود نسبة عالية من التلوث، ويعد هذا النوع من التلوث من أخطر الأنواع وذلك لأنه يؤثر على الحمض النووي داخل خلايا الإنسان، ويؤدي إلي حدوث طفرات بداخله، مما يسبب أنواع السرطانات المختلفة.

تنتج المواد المشعة من مصادر مختلفة، منها ذوبان بعض الصخور الإشعاعية، أو عن طريق إلقاء مخلفات المصانع والمستشفيات الإشعاعية بالماء، وكلما ارتفعت نسبة الإشعاع دل ذلك على وجود قدر كبير من التلوث المائي.

شاهد أيضا:

أنواع التلوث المائي

هناك العديد من المسببات التي تؤدي إلي حدوث تغيرات كيميائية وفيزيائية للماء الطبيعي، وبالتالي تتسبب في حدوث ما يسمى بالتلوث المائي، وأهم أنواعه تتضمن الآتي:

  • التلوث الإشعاعي للماء: ويعد من أشد وأخطر الأنواع، وذلك بسبب أضراره العديدة علي جميع الكائنات الحية التي تعيش في الماء، هذا بالإضافة إلى خطورته الشديدة على الإنسان التي قد تصل إلي الوفاة.
  • التلوث الكيميائي للماء: ويظهر هذا النوع بسبب المخلفات الكيميائية كالمبيدات الحشرية التي تلقى داخل المسطحات المائية، وتعتبر من النوع الخطير لأنها تؤدي إلى حدوث تسمم لكافة الأحياء المائية.
  • يمكن أن يتلوث الماء عبر إلقاء مخلفات المصانع، بجانب مياه الصرف الصحي بداخله.
  • كما أن هناك تلوث أخر مجهول المصدر، لم يتم معرفة أسبابه حتى وقتنا هذا.

طرق علاج المياه الملوثة

مع التقدم التكنولوجي تم ظهور الكثير من الطرق التي تعمل على تنقية جميع الأوساط المائية بكل سهولة، وتنقسم تلك إلي طرق بسيطة وأخرى تحتاج إلى شروط معينة، ومن أهمها:

  • استخدام المصانع لبعض المرشحات والفلاتر التي تعمل على منع مرور الشوائب والمعادن الثقيلة إلى الوسط المائي.
  • كما تلجأ بعض المصانع إلي إضافة عدة مواد كيميائية تساهم في قتل كافة الكائنات الضارة الملوثة للماء.

تسعى كافة الدول لاستخدام طرق لقياس جودة الأوساط المائية بداخلها، وذلك للحد من الأمراض الوبائية التي تنتج من شرب مياه ملوثة.

عزيزي القاريء نتمني أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات لموضوع كيفية قياس جودة الأوساط المائية عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد لرد على إستفساراتكم في أسرع وقت.

الزوار شاهدو أيضا:

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *