التخطي إلى المحتوى

أساليب التنشئة الاجتماعية الحديثة للطفل في موقع محتوى، هناك الكثير من الأساليب المتبعة للاهتمام بالطفل ليتحول من شخص منتمي إلى نظام إلى شخص مستقل داخل المنظومة

تعريف التنشئة الإجتماعية

تعرف التنشئة الاجتماعية على أنها عملية يتم من خلالها الاهتمام وتسليط الضوء على الأفراد من أجل التفاعل مع المجتمع والتحول من شخص تابع إلى شخص مستقل قادر على إقامة العديد من العلاقات الاجتماعية والتفاعل مع العالم المحيط كما أن هذه العملية تعمل على إكساب الفرد مجموعة من القيم والعادات والقدرة على ضبط النفس والتحكم فيها وربنا تكون هي الوسيلة التربوية التي تساعد الأهل على تربية أبناءهم بطريقة صحيحة.

أهداف التنشئة الاجتماعية

للتنشئة الاجتماعية مجموعة من الأهداف التي تسعى لتحقيقها سواء الفرد أو الجماعة:

  • العمل على إكساب الطفل مجموعة من المهارات والقدرات التي تمكنه من التعامل مع المجتمع والتفاعل بشكل صحيح.
  • اكتساب معلومات صحيحة وجيدة.
  • ضبط السلوك ومعرفة الحقوق والواجبات.
  • تحقيق الذات والقدرة على التعبير عن النفس.

أساليب الأسرة ودورها في التنشئة الاجتماعية

للأسرة دور كبير جداً في نشأة الطفل اجتماعيا حيث انها لم تعد المؤسسة الوحيدة المسؤولة عن ذلك ولكن لها دور أكثر أهمية حيث أن الطفل ينتمي إلى الأسرة كأول مؤسسة نظامية في حياته ولذلك يتأثر بها بشكل مباشر ولك دور الأسرة في تنمية الفرد اجتماعياً والأساليب المتبعة لذلك:

أسلوب التعنيف

  • تنتهج بعض الأسر أسلوب التعنيف والقسوة مع أطفالها كباب من أبواب التنشئة ولكن الطفل الذي ينشأ في مثل هذه البيئة يعاني كثيراً من بعض المشكلات النفسية والاجتماعية مع الآخرين ويميل سلوكه فيما بعد للسلوك العدواني.

الاعتمادية

  • حيث يقوم الوالدين بالقيام بكل المهام التي يتطلبها للطفل منذ الصغر فينمو ويكبر مع شخصية اعتمادية لا يستطيع أن يقوم بمهامه بمفرده دون تدخل من الأسرة وذلك لا يجعله طفل سوي أو لا يمكنه من الإعتماد على نفسه في اتخاذ القرارات الخاصة به.

الإفراط في التعبير عن مشاعر الحب

  • قد يفرط الوالدان في التعبير عن مشاعر الحب والإعجاب بوليدهم مما يجعله أكثر غرورا ولا يعترف بأخطاءه بل يكاد يرى نفسه لا يخطئ وهذه من أسوأ أنواع التنشئة التي يلجأ لها البعض.

الإهمال الأسري

  • إهمال الأسرة لأبنائها من سن مبكر يجعلهم أكثر توترا وخوف من كل الاشياء المحيطة بل يفقدهم الثقة في النفس ويشعر الطفل بأنه بلا دور ولا أهمية في المجتمع مما يؤثر بالسلب على الحالة النفسية والمزاجية له.

التسلط

  • يعد أسلوب التسلط من الأساليب التي نالت الكثير من اهتمام البحوث والعلماء حيث أنه اسلوب يتبع العنف في اللفظ أو المعاملة ويؤدي بدوره إلى افقاد الطفل الكثير من المشاعر الطيبة وشعوره القسوة والبعد عن كل العلاقات مهما كانت قوتها.

خصائص التنشئة الاجتماعية

  • إن التنشئة الاجتماعية عملية يتحول فيها الفرد من شخص مستقل بذاته إلى شخص اجتماعي قادر على بناء علاقات ناجحة والاستجابة لكل متغيرات المجتمع.
  • يكتسب الطفل دعامات أساسية لبناء شخصيته والقدرة على حل المشاكل التي تواجهه بطريقة صائبة.
  • التنشئة الاجتماعية هي عملية مستمرة طول حياة الفرد حيث لا تنقطع ولكنها تؤثر عليه كل فترة بطريقة مختلفة .
  • تتسم التنشئة الاجتماعية بأنها عملية مستمرة منذ ميلاد الطفل وحتى الكبر حيث أنها تعمل على تحقيق الكثير من أهداف المجتمع والقدرة على تجاوز الصعوبات التي يواجهها الأفراد في الواقع وربما تتسم في بعض الثقافات بالاستقلال والبعض الآخر يرى أن التنشئة الاجتماعية الصحيحة ما هي إلا تابعة للأسرة حسب النظام السائد فيها لا غير.

الزوار شاهدو أيضا:

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *