التخطي إلى المحتوى

اسم عاصمة منغوليا من خلال موقع Muhtwa.com. تقع العاصمة المنغولية في الجهة الوسطى من القارة الآسيوية. هي أكبر مدن الجمهورية، بالإضافة على كونها العاصمة. تعد العاصمة مركزاً الدولة وقلبها النابض في العديد من المجالات. يعود تأسيس العاصمة المنغولية الى القرن السابع عشر.

اسم عاصمة منغوليا

أولان باتور هي العاصمة الرسمية لجمهورية منغوليا.

  • تغطي العاصمة أولان باتور حوالي أربعة الاف وسبعمائة وخمسة كيلو متر مربع من إجمالي مساحة الجمهورية.
  • تقع العاصمة المنغولية على ارتفاع يقدر بحوالي ألف وثلاثمائة وخمسون متراً فوق سطح البحر.

معلومات عن العاصمة المنغولية

  • تعتبر عاصمة منغوليا، أولان باتور، مدينة مستقلة ليست تابعة لأي مقاطعة من مقاطعات منغوليا.
  • توصف العاصمة بأنها المركز المالي، الصناعي والثقافي لجمهورية منغوليا.
  • يعود تأسيس مدينة أولان باتور الى عام 1639، وكان الهدف من انشائها في ذلك الوقت ديني. فهي كانت تعد واحدة من المراكز الهامة للبوذية.
  • لم تصبح العاصمة أولان باتور على موقعها الحالي إلا بعد ثمانية وعشرون انتقالاً، وكانت جميع تلك الانتقالات مصاحبة باحتفالات.
  • شهد القرن العشرين على نمو صناعي كبير للعاصمة المنغولية.
  • تتمتع العاصمة أولان باتور بعضوية في منظمة الشبكة الاسيوية للمدن الرئيسية 21.

معلومات عن أسماء العاصمة المنغولية

  • في الفترة التي سبقت عام 1911، أطلق على العاصمة المنغولية العديد من الأسماء، الا أن العامل المشترك بينهم كان احتواء الاسم على كلمة نومين أو خوري.
  • أورجا من الأسماء التي ظلت تطلق على العاصمة لبعض الوقت، وهي تعني القصر.
  • بعد الاستقلال أصبحت العاصمة تحمل اسم نيسليل خوري، ويعني معسكر العاصمة.
  • عام 1924، وبعد أن أصبحت عاصمة منغوليا، أطلق عليها الاسم المعروف اليوم، أولان باتور، ولكن كان ينطق بطريقة مختلفة. الاسم يعني البطل الأحمر.

عدد سكان العاصمة المنغولية

  • حسب آخر إحصاء تم اجرائه للعاصمة المنغولية أولان باتور لعام 2018، كان التعداد السكاني وقتها حوالي مليون واربعمائة وأربعة وأربعين ألف وستمائة وتسعة وستين نسمة.
  • يذكر أن بذلك التعداد السكاني أصبحت العاصمة تمتلك أكثر من نصف السكان الذين يعيشون في الجمهورية.

اللغة الرسمية للعاصمة المنغولية

  • اللغة المنغولية هي اللغة الرسمية للعاصمة أولان باتور، ولجمهورية منغوليا بشكل عام.

العملة الرسمية لعاصمة منغوليا

  • توغروغ هو العملة الرسمية للعاصمة المنغولية، وللجمهورية بشكل عام.

جغرافيا العاصمة المنغولية

  • تقع العاصمة أولان باتور في وادي يطل على نهر توول، في الجهة الشمالية للمنطقة الوسطى لجمهورية منغوليا.
  • يحد الجهة الجنوبية من العاصمة المنغولية جبل بوجاد خان أول، وهو جبل يصل ارتفاعه الى الفين ومئتين وخمسين متراً فوق سطح البحر. ويتميز بكونه مليء بالغابات.
  • تعرف العاصمة المنغولية بأنها واحدة من أقدم المحميات على مستوى العالم.
  • استطاعت العاصمة المنغولية أن تصبح محمية طبيعية بشكل قانوني في القرن الثامن عشر.
  • تتمتع المنطقة المحيطة بأولان باتور وبعض الأماكن الداخلية فيها بالعديد من الأشجار والغابات التي تتميز بجمالها على مدار العام.

مناخ العاصمة المنغولية

  • يوصف مناخ العاصمة أولان باتور بمزيج من الأوصاف الغير تقليدية، فطقسها شبه قطبي، قاري دافئ في الصيف يصاحبه الرطوبة.
  • توصف العاصمة المنغولية بانها أبرد عاصمة على مستوى العالم.
  • فصل الصيف: يكون قصير ودافئ.
  • فصل الشتاء: يكون طويل، جاف، بالإضافة الى كونه شديد البرودة.
  • موسم الأمطار: عادة يكون في الفترة من شهر مايو حتى شهر سبتمبر.
  • أعلى درجات حرارة سجلت في العاصمة كانت في الفترة من شهر أبريل حتى شهر مارس. تراوحت درجات الحرارة في العاصمة في ذلك الوقت ما بين التسعة وعشرون درجة والاربعون درجة.
  • أدنى درجات حرارة سجلت في العاصمة المنغولية كانت في الفترة من شهر نوفمبر حتى شهر مارس. سجلت أبرد درجة في ذلك الوقت ثلاثة وأربعون درجة مئوية تحت الصفر، وتراوحت الدرجات وصولاً الى سبعة وثلاثون درجة مئوية تحت الصفر.
  • سجلت اعلى درجة رطوبة في العاصمة اولان باتور ثمانية وسبعون بالمئة، بينما أدنى درجة كانت ستة واربعون.

التقسيمات الإدارية للعاصمة المنغولية

  • تتكون العاصمة المنغولية أولان باتور من مئة وثلاثة وسبعين خوروس، موزعين على تسعة مناطق.
  • تقع في العاصمة منطقة مركزية مبنية على الطراز المعماري الخاص بالاتحاد السوفيتي، السابق، في فترة الأربعينيات والخمسينيات من القرن التاسع عشر.

اقتصاد العاصمة المنغولية

  • نظراً لوقوع غالبية الشركات الكبرى في العاصمة اولان باتور، تم اعتبارها المركز الاقتصادي والمالي للجمهورية.
  • هناك اعتقاد شبه مؤكد في العاصمة على كونها كانت تمتلك العديد من الكنوز والأموال، لكن يعتقد ان الكهان ورجال الدين البوذي قاموا بالاستيلاء على تلك الأموال.
  • تعد العاصمة المنغولية اولان باتور المسؤول الأول عن توفير ما يقرب من ثلثي إجمالي الناتج المحلي للجمهورية.
  • شهدت العاصمة طفرة اقتصادية كبيرة نسبياً عام 1990 ساهمت في ارتفاع إجمالي الناتج المحلي الخاص بها.
  • بسبب وجود العديد من مناجم الذهب، فإن التعدين يشكل المرتبة الثانية في المساهمة في إجمالي الدخل المحلي للعاصمة بحوالي خمسة وعشرون بالمئة.
  • دخلت العديد من الشركات الأجنبية الى منطقة العاصمة للتنقيب والبحث عن الذهب، إلا أن هذا لم يستمر طويلاً وتوقف عام 2008. مما أدى الى المسؤولين للبحث عن بدائل لانعاش السوق الاقتصادي.

المواصلات في العاصمة المنغولية

  • تمتلك العاصمة أولان باتور شبكة طرق وسكة حديد الأساسية والمركزية للجمهورية، متصلة بجميع السكك الحديد التابعة لدول أخرى، مثل روسيا وسيبيريا.
  • تضم العاصمة على أراضيها المطار الوحيد في جمهورية منغوليا كلها المسئول عن الرحلات الجوية الدولية، يعرف هذا المطار في الوقت الحالي باسم مطار جنكيز خان الدولي بعد ان تم تغير الاسم.
  • أغلب طرق السفر التي تربط العاصمة أولان باتور بباقي المدن، أو حتى حدود الدول الأخرى ليست ممهدة، وتعتبر من الطرق الصعبة في السفر.
  • تعاني شوارع العاصمة نفسها من كونها ليست ممهدة، مما يجعل المشي والقيادة فيها ليست بتلك السهولة الموجودة في أغلب العواصم الأخرى.
  • تتوفر العديد من الموصلات العامة في العاصمة اولان باتور، مثل الحافلات، الحافلات الصغيرة، الترولي باص، بالإضافة الى وجود العديد من سيارات الأجرة.

الزوار شاهدو أيضا:

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *