التخطي إلى المحتوى

من هو الذي اخترع الآلة الكاتبة، لا يعرف الكثير منا فضل بعض العلماء في ظهور وانتشار بعض الآلات المعروفة والإختراعات التي شهدها العالم طوال السنوات الماضية، من بينهم الآلة الكاتبة، إليكم كافة التفاصيل الخاصة بالآلة الكاتبة في المقالة التالية.

  • هنري ميل

مخترع الآلة الكاتبة

يعود إختراع الآلة الكاتبة وظهورها للمرة الأولى في العالم إلى عام 1714، ويرجع الفضل في ذلك إلى العالم الجليل هنري ميل، وتعد بمثابة أول آلة كاتبة والآلة الأم لجميع الأشكال المتواجدة في الوقت الراهن.

وكان الغرض الأساسي لهنري عندما لجأ إلى إختراع الآلة الكاتبة هو القضاء نهائيا على الكتابة بطريقة تقليدية يدوية، ولكن بالرغم من روعة هذا الإكتشاف، إلا أنه لم يلقى أي نجاح بين الناس، ولم يلتفتوا إليه نهائيا.

ازدهار وتطور الآلة الكاتبة

بعد وفاة هنري ميل، لم يتلفت أي عالم إلى إختراع الآلة الكاتبة، ومحاولة تطوير أول آلة قام بصناعتها في العالم، ولكن بعد مرور قرن كامل، وبالتحديد عام 1820، قام مخترع الدراجة العالم الألماني المعروف كارل درايس بإصدار شكل جديد من الآلة الكاتبة، وضم إليها 16 حرف كامل.

وتوقف عند هذا الحد، حتى جاء العالم الجليل وليام استن بيرت الأمريكي بإختراع نوع جديد منها، قام بإطلاق اسم تيبو غرافر عام 1829، وبفضل هذا العالم، تمكنت الآلة الكاتبة من الظهور إلى العالم، وتلقت ترحيبا كبيرا من قبل جميع المتواجدين.

كيف تكونت الآلة الكاتبة الأولى

قام العالم الأمريكي بعمل تيبو غرافر الأولى في العالم عن طريق صناعتها من الخشب، وتتواجد الحروف على مزلاج متحرك يتم تحريكه ليقوم بوضع الحرف في المكان الصحيح والمخصص له، ثم يتجه بعد ذلك إلى الورقة التي تكون قد امتلئت بالحبر.

شاهد أيضا:

انتشار الآلة الكاتبة في العالم

إن الخطوات التي قمنا بعرضها عليكم في الفقرات السابقة لم تكن إلا مجرد محاولات في تسهيل عملية الكتابة على البشر، ولكن كان الإنتشار الحقيقي للآلة الكاتبة في العالم هو على يد العالم الأمريكي كريستوفر لاثام شولز عام 1867.

ولم يكن لاثام وحده هو من يقوم بتطوير تلك الآلات السابقة، بل ساعده مجموعة كبيرة من زملائه وأصدقائه الذين آمنوا معه منذ المرة الأولى على أهمية الآلة الكاتبة في العالم، ومساعدتها في حل العديد من مشكلات الكتابة التي يعاني منها معظم الناس.

الآلة الكاتبة الحديثة

لم تأخذ الآلة الكاتبة شكل محدد، ولم تكتفي عند هذا الحد، بل قام العلماء بإجراء عدد من التطورات عليها، وإدخال بعض الأدوات الجديدة من أجل القضاء على بعض الأخطاء التي كانت متواجدة في الآلات القديمة، وظهر نوع جديد من الآلة الكاتبة، وهي الآلة الحديثة.

ومن أهم مظاهر التعديلات عليها هو إدخال إسطوانة مطاطية فيها يتلفت حولها الورق، ويتم تثبيت تلك الإسطوانة على مزلاج متحرك يتم تحريكه حتى نهاية السطر، ثم يقوم بعد ذلك بعرض الورقة على الكاتب فور انتهائها نهائيا.

فضلا عن قيام شولز بعمل بعض التطورات الملحوظة عليها، من بينها إضافة نظام جديد، أطلق عليه اسم QWERTY، وكان يعتمد على تكرار الحرف أكثر من مرة، وهو النوع المتبع في أحدث أنواع آلات المفاتيح المتبعة في أجهزة الحاسب الآلي في الوقت الحالي.

المقصود بالآلة الكاتبة

تعد الآلة الكاتبة واحدة من أقدم أنواع الآلات التي ظهرت وتواجدت في العالم من أجل كتابة بعض النصوص وطباعتها بسهولة دون الإعتماد على الحبر وحده والريشة التي كانت سائدة منذ أكثر من قرنين كاملين.

ومع الإختفاء الملحوظ للآلة الكاتبة، وحلول بعض الأدوات الجديدة مكانها مثل لوحة المفاتيح، لا يعرف الكثير منا المقصود بالآلة الكاتبة.

وتعرف الآلة الكاتبة على أنها هي عبارة عن عدد من المفاتيح المتواجدة عليها جميع الحروف وبعض الإشارات المعروفة، يقوم الكاتب بالضغط على الحرف المراد كتابته، ثم يقوم بعد ذلك بطباعة تلك الورقة، فتظهر له مكتوبة.

أنواع الآلة الكاتبة

مرت الآلات الكاتبة بالعديد من المراحل والتطورات، وقام كل عالم بإضافة بعض الأدوات والأجزاء إليها لتظهر لنا بشكلها الحديث الحالي.

ومع تلك المراحل، ظهرت عدد من أنواع الآلة الكاتبة التي عرفها العالم منذ إختراعها للمرة الأولى، نترككم مع تلك الأنواع:

  • الآلة الكاتبة اليدوية.
  • الكاتبة الكهربائية.
  • الآلة الكاتبة الإلكترونية.
  • آلة مراجعة وتدقيق النص، وتعرف في بعض الأحيان باسم آلة معالجة الكلمات والنصوص.

الآلة الكاتبة العربية

كل الآلات التي تم اختراعها سابقا كانت تضم حروف باللغة الإنجليزية مما يصعب استخدامها في اللغة العربية، ولذلك، حرص كلا من فيليب واكد وسليم شلبي سعد حداد اللذان يحملان الجنسية اللبنانية على إضافة الحروف العربية في آلة كاتبة عربية الأصل.

وتمكن الثنائي من وضع الحروف العربية بأكملها على آلة غربية معروفة، ثم انتشرت في معظم أنحاء الوطن العربي، ولكنها ظهرت في مصر للمرة الأولى عام 1914، أطلق عليها اسم حداد.

شروط الكتابة على الآلة الكاتبة

تعد عملية الكتابة على الآلة الكاتبة من أسهل أنواع الكتابة التي عرفها البشر على مر العصور المختلفة، حيث تعتمد في الأساس على الضرب على الحرف المراد كتابته، والضغط على المزلاج الذي يتحرك، وعندما ينتهى السطر، تبدأ الآلة تلقائيا في الذهاب إلى السطر التالى.

مكونات وأجزاء الآلة الكاتبة

تتكون الآلة الكاتبة من العديد من الأجزاء المختلفة مثل:

  • (1) بادئة للسطر وترجيع العربة.
  • (2) بكرتي شريط التحبير.
  • (3) محبس قفل العربة.
  • (4) سكة انزلاق العربة.
  • (5) ضاغط لتغيير مسافات السطور.
  • (6) مقبض الأسطوانة.
  • (7) مفتاح لتحريك العربة إلى اليمين.
  • (8) رافعة لتحديد الأسطوانة.
  • (9) العربة.
  • (10) ضابط المسافات بين السطور.
  • (11) مرشد جانب الورقة.
  • (12) حاجز الهامش الأيسر.
  • (13) مقياس الهامشين.
  • (14) عمود تثبيت الورقة.
  • (15) ضاغط رفع مقياس ارتفاع الورقة.
  • (16) مرشد مستوى السطر.
  • (17) مرشد انتهاء الصفحة.
  • (18) الأسطوانة.
  • (19) ماسك لتثبيت البطاقات.
  • (20) مسند لمحو الخطأ.
  • (21) حاجز الهامش الأيمن.
  • (22) ذراع رفع الورقة ودفعها.
  • (23) رافعة تحريك الورقة.
  • (24) غطاء خلايا الأذرع وبكرتي الشريط.
  • (25) منظم درجة اللّمس.
  • (26) جهاز الحقول.
  • (27) مفتاح للترجيع درجة.. درجة.
  • (28) مفتاح العالية، الأيمن والأيسر.
  • (29) العارضة لحركة الدرجات الفاصلة.
  • (30) نموذج مفاتيح الحروف.
  • (31) قفل مفتاح العالية.
  • (32) محول وضع شريط التحبير الملون، أو التجاوز عنه.
  • (33) مفتاح تجاوز الهامشين.

هل قدمنا لكم كافة المعلومات التي ترغبون في التعرف عليها عن الآلة الكاتبة؟، أم مازال يوجد لديكم أي استفسار آخر لم نقوم بتوضيحه نهائيا في المقالة التالية؟، ولماذا؟.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *