التخطي إلى المحتوى

من هو مخترع الهاتف المحمول، الهاتف المحمول أو الهاتف الخلوي هو عبارة عن وسيلة اتصال لاسلكية تعمل في مجال البث الصوتي عبر أبراج محددة متواجدة في أماكن معينة، ومع التطور الهائل الذي شهده هذا الإختراع، أصبح غير مقتصر نهائيا على الإتصال الصوتي.

مارتن كوبر

مخترع الهاتف المحمول

كما أشرنا سابقا، فالبرغم من أن الجميع يحمل هاتف محمول في الوقت الراهن، إلا أننا لا نعرف من هو الذي قام باختراعه، إنه العالم الأمريكي القدير مارتن كوبر الحاصل على بكالوريوس في الهندسة الكهربائية من معهد الينوي للتكنولوجيا عام 1950، بالإضافة إلى تمكنه من الحصول على درجة الماجستير من نفس المعهد عام 1957.

تمكن من الحصول على لقب أول مخترع للهاتف اللاسلكي أو الهاتف المحمول من خلال اختراعه لأول هاتف متنقل في العالم، ومن ثم انتشرت الفكرة بين الناس، وبدأ بعض العلماء بعد ذلك بإضافة بعض الأدوات التي تدخل في صناعته، وتطوره حتى ظهر لنا بأشكاله الحالية.

معلومات عن مارتن كوبر

مارتن كوبر هو عالم أمريكي معروف، من مواليد يوم 26 ديسمبر عام 1928، قضي فترة طفولة صعبة بسبب أصوله الأوكرانية، والكساد الإقتصادي الذي اجتاح ولاية شيكاغو في ذلك الوقت، ومن أشهر تصريحاته على الإطلاق بخصوص طفولته “إنه لم يبت جائعًا، إلا أن عيشه كان كفافا”.

عمل والديه في مجال التجارة بالتقسيط حتى يتمكنوا من الحصول على المأكل والمشرب، قرر العمل بعد ذلك في إحدى الغواصات التي كانت تقوم بنسف خطوط السكة الحديدية التي تتواجد في ساحل كوريا الشمالية حتى يتمكن من سداد مصاريف معهد الينوي الذي تلقى فيه تعليمه الجامعي.

إسهامات كوبر مع موتورولا

اتجه إلى تعلم هواية الغوص لتكون بمثابة تسلية له، قرر بعد ذلك أن يعمل لدي شركة موتورولا المختصة في مجال الإتصال السلكي واللاسلكي الأمريكي بداية من عام 1954، وساهم بشكل أساسي في تطور الشركة، وكذلك بالنسبة لمجال أدوات الإتصال.

وكانت من بين الإسهامات التي قدمها كوبر مع هذه الشركة هو زيادة شعبية الساعات الرقمية، ووصولها إلى معظم أنحاء العالم، وأصبحت من المنتجات الأساسية التي يريد الجميع الحصول عليها عن طريق قيامه بإضافة بعض الأدوات الحديثة إليها.

شاهد أيضا:

وكذلك بالنسبة لأجهزة الراديو التي قام بمعالجة كافة السلبيات التي تعاني منها، وإصدار أنواع جديدة أقل سلبية من النوعيات السابقة، واستطاعت الشركة بفضل هذا العالم الكبير بيع رقم قياسي سواء من الساعات الرقمية أو من أجهزة الراديو إلى كافة أنحاء العالم.

المقصود بالهاتف المحمول

نمتلك جميعا في الوقت الحالي هاتف محمول من أحدث الأنواع، ولكن في الوقت نفسه، لا يعرف العديد منا كيف نشأ هذا الإختراع العظيم، ومن الذي قام باختراعه للمرة الأولى، وكذلك بالنسبة للمقصود به والغرض الأساسي منه.

ويعرف الهاتف المحمول على أنه أداة اتصال لاسلكية تعمل خلال شبكة من أبراج البث موزعة لتغطي مساحة معينة، ثم تترابط مع بعضها البعض بعد ذلك عبر خطوط ثابتة أو أقمار صناعية.

تاريخ الهواتف المحمولة

بدأت الفكرة نحو اتجاه اختراع هاتف محمول أو لاسلكي ليكون بديلا للهاتف العادي الذي لا يتيح فرصة إجراء أي اتصال خارج المنزل أو المكان الذي يتواجد فيه، وكان التركيز الأكبر بين شركات الاتصال الأمريكية المختلفة هو كيفية إختراع هاتف يحمل تلك المواصفات.

وبدأت التجارب للمرة الأولى في شركة لوسنت تكنولوجيز في المعمل الخاص بها نيو جرزي عام 1947، ولكنها لم تستطيع إصدار الهاتف الأول في العالم، وكان أول من قام بهذا العمل هو العالم مارتن كوبر الذي قام باختراعه عام 1973، وكان ذلك التاريخ هو بمثابة إجراء أول مكالمة هاتفية في العالم من هاتف محمول.

فكرة الهاتف المحمول أو النقال

تدور الفكرة الرئيسية للهاتف المحمول أو النقال حول عدد من النقاط الرئيسية، من بينهم:

  • وجود دائرة استقبال وإرسال تعمل من خلال إشارات ذبذبة.
  • يتم إرسال تلك الإشارات عبر محطات بث أرضية أو فضائية كما هو متواجد الآن.

خواص الهاتف المحمول

للهاتف المحمول العديد من الخواص التي جعلته من أهم أدوات الاتصال التي يستخدمها معظم الأشخاص من جميع أنحاء العالم في الوقت الحالي، ومن بين تلك الخواص ما يلي:

  1. إمكانية الإتصال بالآخرين بسهولة تامة في أي دولة في العالم من خلال وجود أجهزة مزودة بكاميرات تتمتع بكفاءة عالية.
  2. يتيح لأي شخص إرسال أي رسالة نصية أو صوتية لأي إنسان متواجد في العالم.
  3. إمكانية اللعب من خلاله سواء الألعاب العادية أو الألعاب الأونلاين.
  4. الإستماع إلى الراديو أو إلى أي صوت أو موسيقى أو أغنية من خلال تزويده بخاصية mp3 أو wav أو ogg.

مكونات الهاتف المحمول

بالرغم من تواجد اختلاف كبير في إمكانيات الهواتف المحمولة المتواجدة في العالم في الوقت الحالي، إلا أنه لكل جهاز منهم مكونات أساسية مشتركة بينهم مثل:

  • الشاشة.
  • البطارية.
  • شريحة النظام.
  • الشريحة التخزين.
  • أجهزة المودم.
  • الكاميرا.
  • الوسائط المتعددة.

ايجابيات الهاتف المحمول

للهاتف المحمول العديد من الإيجابيات والمميزات التي اتاحت له الفرصة في أن يكون أعظم إختراع شهده العالم خلال السنوات الماضية، من بينهم:

  1. الإتصال الدائم بالأشخاص من مختلف أنحاء العالم في جميع الأوقات على مدار اليوم الواحد.
  2. رخص سعر المكالمة مقارنة بباقي أجهزة الإتصال الأخرى مثل الهاتف الأرضي.
  3. يتيح استخدام الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي بسهولة.
  4. إمكانية ارسال واستقبال رسائل نصية أو صوتية من أي شخص من مختلف الدول.
  5. إمكانية سماع الموسيقى.
  6. يتيح التسلية من خلال توافر العديد من الألعاب عليه.

سلبيات الهاتف المحمول

بالرغم من تواجد العديد من المميزات الخاصة بالهاتف المحمول، إلا أنه يحمل بعض السلبيات الخطيرة مثل:

  • يؤثر على الصحة بطريقة كبيرة من خلال الإشعاعات التي يصدرها.
  • يؤثر على حاسة السمع، وكذلك يعمل على تدمير خلايا المخ.
  • قلة النوم والأرق الشديد الذي يعاني منه معظم مستخدميه.
  • الإدمان، وصعوبة تركه من الأيدي بسهولة.
  • ارتفاع ثمن الصيانة الخاصة به عند حدوث أي عطل به.

ما رأيك في تلك المقالة؟، وهل كانت المعلومات التي قدمناها عن الهاتف المحمول مفيدة؟، أم لا؟، ولماذا؟، شاركونا بآرائكم المختلفة في تعليقات اسفل الشاشة.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *