التخطي إلى المحتوى

معلومات عن مخترع البيانو، يجب علينا في البداية توضيح المقصود بآلة البيانو، وخاصة في ظل تواجد العديد من الأشخاص الذين لا يعرفوا التعريف الصحيح لها.

مخترع البيانو

نجح الموسيقار الإيطالي الكبير بارتولوميو كريستوفوري من اختراع آلة موسيقية جديدة لم تكن متواجدة من قبل، أطلق عليها اسم البيانو.

قام باختراعها للمرة الأولى عن طريق فكرة وجود آلة ذات لوحة مفاتيح، يتم فيها ضرب الأوتار بالمطارق، أطلقوا عليها في البداية اسم البيانو القيثاري، وتميزت تلك الآلة بالصوت الرقيق والجميل، فضلا عن إعطاءها لأكثر من نوع موسيقى معروفة مثل الموسيقى الكلاسيكية والموسيقى الحديثة.

المقصود بآلة البيانو

تعرف آلة البيانو على أنها آلة موسيقية صوتية وترية تضرب فيها السلاسل بواسطة المطارق وتعزف باستخدام لوحة المفاتيح.

وقد أطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى الكلمة الإيطالية بيانوفورت، وهي عبارة عن مصطلح إيطالي يعنى الرقة أو اللين، ظهر ذلك المصطلح في القرن الثامن عشر، ويتم صناعة مفاتيح البيانو الباهظ الثمن، وهو مصنوع من عاج الفيل.

معلومات عن مخترع البيانو

بارتولوميو كريستوفوري هو موسيقار إيطالي معروف، من مواليد يوم 4 من شهر مايو عام 1655، عرف عنه اهتمامه الشديد بالموسيقى منذ الصغر، وحصل على تشجيع كبير من قبل أسرته التي رأت فيه مشروع نجم سوف يضيف العديد من الاختراعات الجديدة إلى مجال الموسيقى.

شاهد أيضا:

عمل في البداية في ورشة متخصصة في مجال الكلافيسان المتواجدة في مدينة بادوفا، ومع مرور العديد من السنوات، أصبح من أشهر صناع الآلات الموسيقية وتأليف الموسيقى وغيرها حتى ذيع صيته في معظم أنحاء العالم عندما بلغ سن الرابعة والثلاثين من عمره.

أعمال بارتولوميو كريستوفوري

شغل بارتولوميو كريستوفوري العديد من الأعمال، من بينهم العمل داخل متحف الآلات الموسيقية كما ذكرنا سابقا، وهذه المهنة أعطت له فرصة كبيرة في المساهمة في تطور الموسيقى والآلات الموسيقية بشكل كبير، وخاصة الكلافيسان.

بالإضافة إلى قيامه بقراءة كافة الكتب والأبحاث الخاصة بالموسيقيين السابقين، والتعرف على كيفية صناعة الآلات الموسيقية السابقة، والعمل على الحصول على آلة جديدة تتغلب على السلبيات والمشكلات التي كانت تعاني منها الآلات السابقة.

ولم يكتفي بهذا الحد، بل قام بإختراع آلة البيانو التي ظهرت للمرة الأولى في العالم بفضل جهده العظيم، وترك العديد من الأبحاث الخاصة به التي تتحدث عن الموسيقى والآلات الموسيقية التي ساعدت العديد من الموسيقيين في تطور تلك الآلات خلال السنوات القليلة الماضية.

تاريخ إنشاء البيانو

لم يكتفى الموسيقيين بالشكل الذي توصل إليه الموسيقار كريستوفوري، بل قاموا بالتطوير فيه، وإضافة العديد من الأدوات إليه ليظهر لنا بصورته الحالية، ومن بين هؤلاء الأشخاص الموسيقار اللبناني العظيم سليم سحاب الذي يرى أن البيانو ما هو إلى آلة قانون، ولكن تم تطويره.

مكونات البيانو

  • الأوتار: وتعد بمثابة المكون الرئيسي للبيانو، ولا يوجد بيانو في العالم يخلو من هذا الجزء، يبلغ عدده حوالي مئتان وعشرون وتر، يبلغ طول كل وتر منهم 20 سم تقريبا، ويتم تصنيعها جميع من الفولاذ، ويقوم كل وتر منهم بإعطاء نغمة موسيقية معينة.
  • لوحة المفاتيح: تبلغ عدد أزرار لوحة المفاتيح المتواجدة داخل أي بيانو 88 زرار كامل، وتكون باللون الأبيض واللون الأسود على حد سواء، ولكن يوجد اختلاف بينهما، حيث أن اللون الأبيض يتم صناعته من العاج، بينما اللون الأسود يتم صناعته من الأبنوس.
  • أجهزة الأداء: تتكون من أربعة ألاف قطعة خشبية، تعتمد في عملها على الأوتار ولوحة المفاتيح عن طريق الضغط على أي مفتاح ومن ثم تقوم الأوتار بإصدار النغمة المراد الحصول عليها.
  • الدواسات: تكون موجودة أسفل البيانو، ويقوم الشخص بالضغط عليها بواسطة رجليه، والغرض الأساسي منها هو تخفيف حدة الصوت الصادر منها.
  • الإطار: والذي يستخدم في الأساس في قوة شد الأوتار، ويكون مصنوع من الحديد.
  • لوحة الصوت: تستخدم في تضخيم حجم الصوت، وتتواجد تحت الأوتار، ويتم صناعتها من الخشب.
  • الصندوق: وهو الهيكل الخارجي الذي تتواجد فيه كافة أجزاء البيانو من لوحة المفاتيح أو الأوتار.

أنواع البيانو

  1. البيانو الكبير: يسمى في بعض الأحيان باسم الغراند، تكون الأوتار في هذا النوع أفقية موازية للأرض، تخرج الأوتار فيها من لوحة الملامس.
  2. البيانو القائم أو العمودي: يختلف عن البيانو الكبير في أن حجمه أصغر نسبيا منه، بالإضافة إلى الصوت الصادر منه ضعيف مقارنة بالنوع الأول.
  3. البيانو الكهربائي: له العديد من الأسماء مثل الإلكتروني أو الرقمي، يتم استخدام هذا النوع في موسيقى الجاز، ومعظم أنواع هذا البيانو لا توجد بها أوتار نهائيا، ولكن تعتمد في الأساس على إصدار الصوت بشكل الكتروني، ويتميز بصغر حجمه، وبالتالي سهولة حمله.

مميزات البيانو

للبيانو العديد من المميزات مثل:

  • إمكانية إصدار العديد من الأصوات المختلفة مثل الكلاسيكية والغربية والروك.
  • سهولة العزف عليه، فهو لا يتطلب مجهود كبير من الموسيقار مقارنة ببعض الآلات الأخرى.
  • لا يحتاج إلا ليد سليمة فقط حتى تقوم بالضغط على الأوتار المختلفة.

يمكنكم الاستفسار عن أي معلومة أخرى لم ترد نهائيا في تلك المقالة من خلال ترك تعليق اسفل الشاشة، وعلى الفور سنقوم بالرد عليكم مباشرة بكافة التفاصيل التي ترغبون في التعرف عليها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *