التخطي إلى المحتوى

اسم عاصمة المالديف. جمهورية المالديف من الدول المشهورة بشكل كبير بين الناس، خاصة في الأعوام الأخيرة. قد يكون لكونها دولة مسلمة وتتمتع بطبيعة خلابة، أو لسهولة الحصول على الفيزا الخاصة بها. عاصمة المالديف مدينة صغيرة جداً، خاصة عندما يتم مقارنتها مع العواصم الأخرى المجاورة لها.

اسم عاصمة المالديف

ماليه هي العاصمة الرسمية لجمهورية المالديف.

  • تغطي ماليه عاصمة المالديف ما يقرب من احدى عشر كيلو متر مربع من إجمالي مساحة الجمهورية البالغ ثلاثمائة كيلو متر مربع.
  • تنقسم تلك المساحة ما بين المنطقة الحضرية، والتي تمثل ما يقرب من اثنين كيلو متر مربع، ومنطقة العاصمة التي تغطي المساحة الباقية.
  • تقع عاصمة المالديف على ارتفاع يقدر بحوالي اثنين وأربعة من عشرة متراً فوق سطح البحر.

معلومات عن عاصمة المالديف

  • على الرغم من صغر حجم العاصمة المالديفية، إلا أنها المدينة الأكثر كثافة سكانية من بين مدن المالديف الأخرى.
  • صنفت العاصمة ماليه في المرتبة المئة وستين بين جزر العالم الأخرى، من حيث عدد السكان.
  • يقع المطار الأساسي للمالديف في واحدة من الجزر التابعة للعاصمة مالية.
  • مرت ماليه بعدة تغييرات قبل أن تصل للمرحلة الحالية، ففي البداية كانت الجزيرة التي يحكم منها الملك حتى أن قصر الملك كان يقع بها، بعد ذلك أصبحت جزيرة من جزر الدولة. في وقت من الأوقات كانت ماليه محاطة بالأسوار.
  • شهدت ماليه تغير كبير بدءً من عام 1968، بعد إنهاء الملكية بها، ازيلت على أثره الاسوار والحصون المحوطة للعاصمة، بالإضافة إلى قصر الملك.
  • في السنين السابقة قامت الحكومة المالديفية بالإسهام في تكبير حجم العاصمة، وذلك عن طريق ردم بعض من الأجزاء المحيطة بها.

عدد سكان عاصمة المالديف ماليه

  • بلغ سكان العاصمة ماليه حسب آخر إحصاء من الأمم المتحدة لعام 2017، حوالي مئة واثنين وأربعين ألف وتسعمائة وتسعة نسمة من إجمالي سكان الجمهورية.
  • يبلغ عدد إجمالي سكان المالديف خمسمائة وخمسة عشر ألف وستمائة وستة وتسعين نسمة، لكن هذا حسب إحصاء لعام 2018.

اللغة الرسمية لعاصمة المالديف

  • اللغة الديفيهية هي اللغة الرسمية للعاصمة ماليه، ولجمهورية المالديف بشكل عام.
  • تصنف تلك اللغة كواحدة من اللغات الهندية الإيرانية.
  • تحتوي تلك اللغة على العديد من الكلمات باللغة العربية.
  • تكتب لغة الديفيهي بحرف تسمى تانة، وهي أشبه بالرسم منها عن الحروف.

العملة الرسمية لعاصمة المالديف

  • الروفيه المالديفي هو العملة الرسمية للعاصمة المالديف ماليه، وللجمهورية بأكملها.
  • يعود اصدار تلك العملة الى النصف الثاني من القرن العشرين، وتحديداً عام 1960.

جغرافيا العاصمة ماليه

  • تقع ماليه، عاصمة المالديف، في المحيط الهندي، الواقع، جزء منه، في القارة الآسيوية.
  • تقع العاصمة المالديفية في الجهة الجنوبية لشمال منطقة كافو آتول، أو التي تعرف باسم آخر وهو مال آتول، وهي أحد التقسيمات الإدارية للجمهورية.

مناخ ماليه عاصمة المالديف

  • يوصف طقس العاصمة المالديفية ماليه بالاستوائي الموسمي، فهي تجمع ما بين مواسم الأمطار ومواسم الجفاف.
  • يبدأ موسم الجفاف في العاصمة من شهر فبراير، ويستمر شهرين فقط، فهو ينتهي شهر مارس. درجات الحرارة العليا في تلك الفترة عادة ما تسجل متوسط ثلاثة وثلاثون درجة مئوية، بينما درجات الحرارة الصغرى تسجل متوسط اثنين وعشرين درجة مئوية.
  • موسم الأمطار في ماليه يبدأ في شهر أبريل، ويستمر باقي أيام العام، أي أنه في الغالب ينتهي في شهر يناير. سجلت درجات الحرارة العليا في تلك الفترة من اثنين وثلاثين حتى خمسة وثلاثون درجة مئوية، بينما درجات الحرارة الصغرى فكانت من تسعة عشر درجة حتى اثنين وعشرون درجة مئوية.
  • بصفة عامة فإن درجات الحرارة على مدار العام في العاصمة المالديفية متقاربة.
  • تتراوح نسب الرطوبة في ماليه ما بين سبعة وسبعون بالمئة لأقل درجة وتصل حتى ثلاثة وثمانون بالمئة لأعلى درجة.
  • التقسيمات الإدارية للعاصمة المالديفية

تنقسم العاصمة ماليه الى ستة أقسام، وهي كالتالي:

  1. أولاً: أربعة مناطق منها موجودة على جزيرة ماليه نفسها.
  2. ثانياً: جزيرة قريبة من ماليه تعرف باسم فيليماله، مرت تلك الجزيرة بالعديد من التغيرات، فهي كانت سجن، ثم منتجع سياحي، ثم جزء من عاصمة المالديف.
  3. ثالثاً: جزيرة هولهومالي، وهي جزيرة صناعية، يعود انشائها الى عام 2004.

اقتصاد العاصمة ماليه

  • من أهم المجالات التي تشكل أكبر الإسهامات في اقتصاد العاصمة المالديفية، والجمهورية بشكل عام، هو السياحة.
  • حسب الإحصاءات المسجلة تساهم السياحة بما يقرب من ثمانية وعشرون بالمئة من إجمالي دخل المالديف، وما يقرب من ستين بالمئة من إجمالي الدخل الأجنبي.

معالم سياحية في العاصمة ماليه

المنتجعات السياحية وشواطئها المتنوعة، هي المعالم السياحية الغالبة على عاصمة المالديف ماليه الى جانب المتحف والمسجد:

  • مسجد ماليه الجمعة: ويعرف باسم آخر وهو مسجد الجمعة القديم. يعود إنشاء المسجد الى عام 1656، وبذلك فهو يصنف كأقدم مسجد في جمهورية المالديف. اضيف الجامع الى قائمة منظمة اليونسكو للتراث العالمي عام 2008، بسبب تداخل الشعاب المرجانية على المبنى.  يوصف الجامع بأنه واحد من أجمل وأفخم المباني الحجرية المرجانية على مستوى العالم.
  • المتحف الوطني لجزر المالديف: يعود افتتاح المتحف الى شهر نوفمبر من عام 1952، وهو يوافق احتفال الجمهورية بعيدها الوطني. يحتوي المتحف على الكثير من الآثار الحجرية والتاريخية الخاصة بالفترة من أول الحكم البوذي حتى الحكم الإسلامي. كان الهدف من إنشاء المتحف هو الحفاظ على هوية الشعب وتاريخه.

وصلنا الى نهاية رحلتنا في واحدة من أجمل جزر العالم، ماليه، عاصمة المالديف. تتميز تلك الدولة بكونها من الدول التي لا تمل منها، فإذا ذهبت اليها مرة واحدة، فإنك سترغب في تكرارها، وإن لم تذهب فهي ستظل واحدة من احلامك واهدافك.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *