التخطي إلى المحتوى

تعبير عن مقومات دولة الحق والقانون، تسعى معظم الدول دائماً إلى التقدم والنجاح وتحقيق الأمن والأمان في مجتمعاتها بمختلف ألوانهم وأجناسهم ودينهم، إلا أن تحقيق العدالة والتقدم والأمن لا يأتي من فراغ إنما يأتي على أسس ومقومات تساعد على بناء الدولة، وبدون هذه المقومات لا تستطيع أي دولة تحقيق أي تقدم في أي مجال من مجالات الحياة، وأيضاً لا تستطيع تحقيق العدالة الاجتماعية والاقتصادية بين أبناء شعبها.

تعريف الحق في القانون

  • يضم تعريف الحق قانونياً بالعديد من المفاهيم الواضحة ومنها جميع المستحقات الواجبة لأي شخص مثل (الممتلكات الشخصية، العدالة، الإجراءات الشخصية وغيرها).
  • ويعرف على أنه حقوق الحريات والتي تضمن (حرية الاستمتاع بالحياة الشخصية، حرية حماية الأشخاص من تدخل الآخرين، وغيرها).
  • وأيضاً الحقوق المدنية التي يتمتع بها أي مواطن مثل (حق الانتخاب، حق دخول أي محكمة، حق رفع القضايا، وغيرها).
  • كما يعرف أيضاً على أنه الحقوق الأساسية والطبيعية مثل (حق حماية المواطن ضد أي اعتداء أو إرهاب، الحماية من التعذيب، عدم الحرمان من أي حقوق مدنية.
  • ويمكن تعريف الحق القانوني بشكل آخر على أنه مصلحة تعود بالنفع على الشخص أو المواطن.
  • ويتم حماية هذه المصلحة بموجب القواعد والأحكام والقوانين التي تطبقها الدولة.
  • ولكن يجب من أجل تحقيق الحق القانوني أن يتبعه تنفيذاً قضائياً على أرض الواقع.

أنواع الحقوق في القانون

تصنف أنواع الحقوق في القانون بشكل عام إلى نوعين أساسيين هما (الحقوق الدولية والحقوق الداخلية) أما الحقوق الداخلية تنقسم إلى نوعين هما (حقوق دستورية أو سياسية، وحقوق مدنية).

أولاَ: الحقوق الدولية

  • وهي الحقوق التي يقرها القانون الدولي العام للعديد من الدول أو المنظمات الدولية.
  • مثل (حق الدولة في عدم تدخل أي دولة أخري في شؤونها، حق الدولة في الاستقلال، إبرام المعاهدات وغيرها).

ثانياً: الحقوق الداخلية

  • هي الحقوق التي تضعها الدولة داخل حدودها بما يتناسب مع الدين، والعرف والعادات والتقاليد.
  • ويكون من الواجب على كل مواطن احترامها وأتباعها لأنه عضو في المجتمع.
  • وتنقسم الحقوق الداخلية إلى نوعين هما الحقوق السياسية، والحقوق المدنية.

 1- الحقوق السياسية

  • هي الحقوق التي تثبت أحقية المواطن في المشاركة في سياسة الدولة.
  • خاصةً وأن التشريعات القانونية التي تضعها سياسة الدولة تنص على أن المواطن عضو أساسي في الدولة.
  • ومن أمثلة الحقوق السياسية (الحق في التصويت على المرشح، حق المواطن في تكوين أحزاب، شغل وظائف سياسية في الدولة، الترشح للعديد من المناصب وغيرها).

2- الحقوق المدنية

  • الحقوق التي تسمح للمواطن ممارسة الأنشطة المختلفة سواء كانت أنشطة مادية أو معنوية.
  • ومن أمثلة الحقوق المدنية (حق المواطن في البيع والشراء، حق المواطن في إبداء الرأي، وغيرها).
  • كما أن الحقوق المدنية تنقسم إلى نوعين هما: الحقوق العامة مثل (حق المواطن في امتلاك اسم، حق المواطن في الحرية، حقه في التعليم وغيرها).
  • والحقوق الخاصة مثل (حق الولد تجاه ابيه، حق الزوج على زوجته والعكس، حق المواطن في بيع أو شراء ممتلكاته الخاصة وغيرها).

خصائص دولة القانون

تتمتع دولة القانون بمجموعة من الخصائص الثلاث يمكن توضيحها في التالي:

أولاً: الشخصية المعنوية

  • يقصد بها الشخص الطبيعي الذي يتمتع بروح الشخصية القانونية القادرة على اكتساب حقوقها وتحمل جميع الالتزامات.
  • ولكن انتقل هذا التعريف إلى بعض الهيئات والمؤسسات ليشمل تعريف الدولة نفسه.
  • الشخصية المعنوية موجودة مع وجود الدولة دون فرض أو الحاجة إلى نص قانوني.
  • وتتمتع هذه الشخصية بامتيازات متعددة منها السلطة والقيادة العامة، كما تتميز بعدم تقيدها بغرض أو هدف معين.

ثانياً: السيادة

تحمل السيادة العديد من المعاني المختلفة منها:

  • المعنى السياسي: تعرف السيادة بالشكل السياسي على أنها الحق الذي يستمد منه العديد من الحكام قوتهم وحكمهم وشرعيتهم في تولي الحكم بشكل سياسي.
  • المعنى القانوني: تعد السيادة بالمفهوم السياسي هي أحد الخصائص التي تنفرد بها الدولة عن باقي الأشخاص السياسية القانونية، وتأخذ السيادة بالمفهوم السياسي شكلين أساسيين هما السيادة الداخلية والسيادة الخارجية.

تعريف السيادة الداخلية

  • على أنها بسط سيطرة الدولة على الأشخاص والهيئات والمؤسسات والحكومات وغيرها.
  • ولكن تكون هذه السيطرة داخل حدودها فقط، من خلال وضع القواعد القوانين وتنفيذها على أرض الواقع.

تعريف السيادة الخارجية

هي تعامل الدول مع بعضهم البعض بالمساواة، دون تدخل أي دولة في شؤون الأخرى.

ثالثاً: الخضوع للقانون

  • ويقصد به أن كل من داخل حدود الدولة مثل (أفراد، ومواطنين، وهيئات، وحكومات، ومؤسسات، وغيرها) يجب أن تكون خاضعة لأحكام وقوانين الدولة.
  • وفي هذه الحالة يمكن القول إن هذه الدولة هي دولة قانون.
  • أما الدولة البوليسية التي تستبد المواطنين وتعنيفهم باسم تطبيق القانون والمحافظة على النظام لا ينطبق عليها لقب دولة القانون.
  • ويمكن تعريف دولة الحق والقانون على أنها الدولة التي تقوم بتطبيق القانون في إطار الحق والمساواة بين المواطنين.

بحث عن الفرق بين الحق والقانون

  • يخلط العديد من الناس بين الحق والقانون في المعنى والتعريف والعلاقة بينهم.
  • كما أن بعض رجال القانون يحاولون إلغاء معنى كلمة الحق، بهدف دمج معنى الحق مع القانون في آن واحد، ولكن كلاً من تعريف الحق والقانون مختلفان.
  • ولكن هذا لا يعني أنهما لا يكمل كل منهما الآخر على العكس تماماً، فالعلاقة بين الحق والقانون علاقة وطيدة يكمل كل منهم الآخر.
  • ويمكن تعريف الحق على أنه، كل ما هو شرعي، وما يجب أن يحصل عليه الفرد داخل مجتمعه ودولته في إطار تنظيم العلاقات الاجتماعية وتحقيق القانون.
  • أما تعريف القانون فهو القواعد والأحكام التي توضع من أجل تيسير الحق، ويعتبر المصدر الأساسي لتحقيق الحق على أرض الواقع.
  • لذلك نجد أن بين الحق والقانون علاقة وطيدة، ولكن هذا لا ينفي الاختلاف فيما بينهما.
  • الحق عبارة عن أداة يستخدمها الحقوقي ليتم تطبيق العدالة من خلال تطبيق القانون بواسطة حكم قضائي تنفيذي، لا يستطيع أحد منعه.

 مصادر الحق

  • المصادر الواقعية: هي الوقائع التي تحدث على أرض الواقع وتطالب باسترداد الحق مثل الثورات، حركات المطالبة بالحق، الإضراب عن العمل وغيرها.
  • المصادر المادية: ويقصد بها السلطات الثلاث التي من خلالها يمكن تنفيذ الحق على أرض الواقع وهم (السلطة التشريعية، التنفيذية، القضائية).

قدمنا لكم اليوم موضوع تعبير عن مقومات دولة الحق والقانون ويسعدنا تلقي أي استفسارات حول موضوعات التعبير المختلفة.

الزوار شاهدو أيضا:

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *