التخطي إلى المحتوى

من هو مخترع الطائرة بدون طيار, عبارة عن طائرة مبرمجة يتم توجيهها عن بعد. وعادة ما تحمل عدد من الأجهزة والهواتف الإلكترونية. ولكن استخدمت بشكل أساسي على مدار السنوات الماضية في الأعمال العسكرية وأعمال الحروب ومراقبة العدو.

  • مخترع الطائرة بدون طيار هو سلجوق بيرقدار.

مخترع الطائرة بدون طيار

الكثير منا لا يسمع عن الإختراع العظيم الذي يسمى بالطائرة بدون طيار بالرغم من الأهمية الكبيرة التي أصبحت تتمتع بها، وخاصة على مدار السنوات القليلة الماضية. وأيضا لا يعرفون من هو المخترع الحقيقى لها.

ولكن حتى هذه اللحظة لم يتم الإعلان بشكل واضح عن المخترع الأساسي ، ولكن تم الإشارة إلى المهندس التركي الشاب سلجوق أوزديمير بيرقدار الذي ساهم كثيرا في تطويرها، وظهورها بشكلها الحالي.

مخترع الطائرة بدون طيار

عام اختراع الطائرة بدون طيار

بدأت الفكرة حول اختراع الطائرة بدون طيار منذ عام 1917، أي أثناء قيام الحرب العالمية الأولى في إنجلترا. وتم العمل على تطوير تلك الفكرة حتى عام 1924، وبالرغم من تلك المحاولات، إلا أن البداية الحقيقية لها عام 1960 عندما سقطت طائرة التجسس الأمريكية المعروفة U-2.

 معلومات عن سلجوق بيرقدار

سلجوق أوزديمير بيرقدار هو سياسي ومهندس ورجل أعمال تركي معروف، من مواليد يوم 7 من شهر أكتوبر عام 1979. والده رجل الأعمال التركي الشهير أوزديمير بيرقدار صاحب شركة بيرقدار التقنية المتخصصة في مجال صناعة الطائرات بدون طيار والتطوير في هذا المجال.

شاهد أيضا:

تلقي تعليمه في المراحل الأولى في مدرسة روبرت المتواجدة في العاصمة التركية اسطنبول، قرر بعد ذلك الاتجاه إلى دراسة مجال الهندسة الكهربائية في جامعة اسطنبول التقنية. ثم حصل على درجة الماجستير من جامعة بنسلفانيا الأمريكية.

ولكنه لم يكتفي بذلك. وحصل على درجة ماجستير أخرى من جامعة ماساتشوستس، وبعد ذلك، اتجه إلى بلاده مرة أخرى عام 2007 من أجل التفرغ لبدأ التفكير في صناعة طائرته الجديدة التي لا تحتاج إلى طيار. والتي أطلق عليها فيما بعد اسم الطائرة بدون طيار.

فكرة إنشاء الطائرة بدون طيار

مع انتشار الحروب في معظم أنحاء العالم، وبالتحديد بداية من الحرب العالمية الأولى، ومشاركة الطيارين والطائرات في تلك الحروب. وتعرض الكثير منهم للقتل في النهاية. اتجه تفكير معظم العلماء إلى إنشاء طائرة لا تحتاج إلى طيار من أجل الإستفادة من العنصر البشري في الحرب، وبالفعل بدأت التجارب الأولى في اختراع أول طائرة بدون طيار في انجلترا عام 1917.

تاريخ إنشاء الطائرة بدون طيار

كما أشرنا في الفقرات السابقة أن تاريخ إنشاء الطائرة بدون طيار ترجع إلى عام 1917، أي أثناء قيام الحرب العالمية الأولى. وبدأت التجارب في بعض دول العالم حول إنتاج هذا الاختراع العظيم الذي سوف تستفيد منه البشرية جميعا. ولكن بالرغم من تلك المحاولات، إلا أن أول استخدام حقيقي لها أثناء حرب فيتنام.

وبعد ذلك، انتشرت الفكرة إلى معظم أنحاء العالم، من بينهم مصر التي قامت بالفعل باستخدام تلك الطائرات في حرب أكتوبر عام 1973. ولكنها لم تحقق الهدف الأساسي منها بسبب عدم تمتعها بالإمكانيات العالية التي تتمتع بها في الوقت الحالي. فضلا عن وجود خط الصواريخ المصري.

وتم استخدامها أيضا في الحرب التي قامت بين كلا من سوريا وإسرائيل المعروفة باسم سهل البقاع. وتمكنت من إسقاط 82 طائرة سورية كاملة مقابل لا شيء من جانب الطائرات الإسرائيلية.

مخترع الطائرة بدون طيار

استخدامات الطائرة بدون طيار

للطائرة بدون طيار العديد من الإستخدامات التي لا يعرفها الكثير منا، إذ تعد بمثابة أهم الإختراعات التي تم إنتاجها على مدار الأعوام الماضية. ومن بين تلك الاستخدامات ما يلي:

  1. يمكن استخدامها في معرفة الحرائق وأماكن تواجدها.
  2. تمكن البشر من الوصول إلى المناطق الخطرة التي يصعب على الطائرات العادية الوصول لها.
  3. الاستطلاع، ومعرفة ما يدور في الكواكب، واكتشاف الكواكب الجديدة.
  4. المراقبة اللحظية لحركة الأرض، والتي تساعد الأشخاص في اتخاذ القرار المناسب.
  5. اكتشاف الكواكب، حيث تمكنت تلك الطائرات من التعرف على مكونات كوكب المريخ الذي كان يصعب الوصول له.
  6. اكتشاف الأعاصير، ومن ثم اتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية.
  7. التعرف على مستودعات الإعاقة السلبية أو الإعاقة المزودة بالأشغال الحرارية.
  8. يتم إستخدامها في إطفاء النيران، حيث يتم توجيهها مباشرة نحو مكان اندلاع الحريق فتقوم بإطفائه على الفور مما يقلل من الخسارة البشرية.

المواصفات العامة للطائرة بدون طيار

تحتوي الطائرة بدون طيار على بعض الأنظمة التي قد تتواجد في الطائرة العادية، ولكن مع وجود اختلاف بسيط في عدم وجود طيار خاص بها، وسوف نوضح لكم تلك المواصفات في السطور التالية:

  • نظم الإطلاق: ويضم كلا من عربة وقاذف هوائي وقاذف صاروخي.
  • نظم الاستعادة: ويحتوي على الموجة والشبكة والمظلة والخطاف مع الوسادة.
  • أنظمة الملاحة: يعتمد فيها على نظام الدوبلير.

أنواع الطائرة بدون طيار

تنقسم إلى نوعين رئيسين هما:

  1. الطائرات المتحكم فيها عن بعد: والتي يمكن التحكم فيها عن بعد مثل البريداتور.
  2. الطائرات ذات التحكم الذاتي: والتي تعتمد في الأساس على شبكة الذكاء الإصطناعي، ويتم استخدامها في اتخاذ القرارات ومعالجة البيانات بشكل صحيح.

الدول المنتجة للطائرة بدون طيار

نجحت بعض الدول في القيام بإنتاج الطائرة ، ومن ثم تصديرها إلى باقي دول العالم بمبالغ كبيرة، من بين هذه الدول كلا من:

  • الولايات المتحدة الأمريكية، والتي كانت تحتكر صناعتها حتى عام 2000.
  • انتقلت بعد ذلك إلى دولتين، هما بريطانيا واسرائيل.
  • في عام 2005، نجح الشاب التركي سلجوق أوزديمير بيرقدار من إقناع القادة التركية في صناعة الطائرة بدون طيار.
  • وانتقلت بعد ذلك إلى الصين واسبانيا والسويد واليونان وإيطاليا.

مميزات الطائرة بدون طيار

يحمل الاختراع على العديد من المميزات التي لا تتواجد في الطائرات العادية، من بينها:

  • رخص ثمنها مقارنة بالطائرات العادية.
  • لا تستهلك وقود كثير مثلما تفعل الطائرات العادية.
  • توفر المجهود الكبير الذي كان يستهلكه الطيار من أجل تمكن قيادة الطائرة، والتي تصل مدة التدريب فيها إلى ثلاثة شهور كاملة.
  • توفر المبلغ الذي كان يتم إعطائه للطيار كـ راتب أساسي له.

وفي نهاية المقالة، نتمنى أن نكون قدمنا لكم معلومات كافية ومفيدة عن هذا الاختراع العظيم . انتظرونا مع المزيد من التفاصيل عن باقي الاختراعات الأخرى عبر موقع muhtwa.com.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *