التخطي إلى المحتوى

من هو مخترع الرادار وفي أي عام، بالرغم من الأهمية الكبيرة التي يتمتع بها الرادار في مختلف أنحاء العالم. إلا أن الكثير من الناس لا يعرفون من الذي قام باختراع هذا الجهاز العظيم، إليكم كافة التفاصيل والمعلومات الخاصة والمتعلقة بـ مخترع الرادار وفي أي عام تم اختراعه.

  • مخترع الرادار هو روبرت واتسون وات.

مخترع الرادار

الكثير من الاختراعات التي تم اكتشافها من قبل مجموعة من العلماء على مدار السنوات القليلة الماضية لا يعرف الكثير من الناس من هو الذي قام باختراعها، من بينهم جهاز الرادار الذي نجح العالم البريطاني الكبير روبرت واتسون وات من تقديمه للعالم للمرة الأولى في التاريخ.

ويكون بمثابة نقطة الإنطلاق الحقيقية لباقي أجهزة الرادار التي ظهرت وتواجدت في الوقت الحالي بأشكالها الحديثة وإمكانياتها العالية.

مخترع الردار

عام اختراع الرادار

يعد جهاز الرادار واحدا من الأجهزة التي تم اكتشافها منذ وقت قريب مقارنة بغيرها من الاختراعات، حيث تمكن روبرت واتسون من تقديم أول جهاز رادار تعرفه البشرية للمرة الأولى عام 1940. ومن ثم انتقلت هذه الفكرة إلى باقي دول العالم التي قامت بتصنيعها بعد ذلك لتجنب استيراده من أي دولة أخرى بأسعار باهظة.

من هو روبرت واتسون مخترع الرادار

روبرت واتسون هو عالم وفيزيائي بريطاني معروف، اسمه الحقيقي روبرتسون واتسون واط. من مواليد يوم 13 من شهر إبريل عام 1892، عاش طفولة صعبة في البداية بسبب الظروف المادية القاسية التي مرت بها أسرته في ذلك الوقت.

شاهد أيضا:

ولكن بالرغم من تلك الظروف، إلا أنه تمسك بالتعليم، وقرر الالتحاق بكلية العلوم جامعة دندي. حصل من خلالها على درجة البكالوريوس في مجال الفيزياء. تمكن من التعيين فيها كأستاذ جامعة، ولكنه قرر بعد ذلك التفرغ من أجل العمل على اختراع الرادار من أجل تقديمه للناس، وإمكانية الاستفادة منه بأكبر قدر ممكن.

فكرة اختراع الرادار

جاءت فكرة إنشاء الرادار عند عدد من العلماء. وخاصة مع انتشار حالات الطقس السيء الذي يؤدي إلى فقدان العديد من الطائرات والسفن. والتي كان يصعب رصد مكان اختفائها.

واعتمدت فكرة اختراع الرادار في الأساس على إرسال موجات لاسلكية من أجل الكشف على تلك الأجسام، ومن هنا اتجه تفكير بعض العلماء إلى ضرورة إيجاد اختراع جهاز يمكنه الكشف عن هذه الأشياء في وقت قصير جدا.

تاريخ إنشاء الرادار

بالرغم من أن روبرت واتسون هو صاحب اختراع الرادار كما أشار العلماء، إلا أن تاريخ إنشائه لا يرتبط به، بل ارتبط بالعالم الألماني الكبير كريستيان هولسماير. وذلك عن طريق نجاحه في إرسال موجات لاسلكية عام 1904، تمكنت من التعرف على وجود جسم سفينة في الضباب يصعب رؤيته على الإنسان، ولكن لم ينجح في تحديد المسافة التي تقع بين دولته وبين هذه السفينة.

واستمرت محاولات إنشاء أول رادار في العالم حتى بعد قيام الحرب العالمية الأولى، وبالتحديد عام 1917. عن طريق قيام العالم نيكولا تيسلا بإنشاء الأسس التي تربط بين كلا من الموجات ومستوى الطاقة. ويعتبر هذا الجهاز هو أول كاشوف بدائي يتم طرحه أمام الناس.

وانتقلت هذه الفكرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وفرنسا، وبدأت كل دولة تكثف جهودها في تطوير تلك الفكرة حتى 1940. وتمكن بعدها العالم الجليل روبرت واتسون من انتاج أول جهاز ينجح في مراقبة الطائرات والسفن، وتحديد أماكن تواجدهم. ومتابعتها لحظة بلحظة.

اسهام كريستيان هولسماير في اختراع الرادار

بالرغم من أن واتسون هو صاحب أول جهاز رادار حديث، إلا أن الفضل الأكبر يعود إلى كريستيان هولسماير الذي أنتج أول جهاز يرسل إشارات لاسلكية من أجل تحديد أماكن تواجد السفن. وآمن بفكرة تحديد الأجسام المعدنية عن طريق إرسال موجات كهرومغناطيسية، ومن ثم تعود تلك الموجات إلى جهاز الإستقبال.

روبرت واتسون واختراع الرادار

نجح واتسون في بداية مشواره أن يطور من فكرة معرفة العواصف قبل قدومها، ومع الخوف الشديد التي كانت تعاني منه الحكومة البريطانية في ذلك الوقت من هجوم ألمانيا عليها. كثف واتسون جهوده في اختراع رادار، وكان الهدف الرئيسي منه هو مراقبة الطائرات ومعرفة أماكن تواجدها قبل وصولها إلى أي دولة أخرى.

وأصبح هذا الاختراع يتمتع بأهمية كبيرة، وخاصة أثناء قيام الحرب العالمية الثانية. حيث ساعد دول الحلفاء، من بينهم بريطانيا في رصد أماكن تواجد العدو في البر والبحر والجو. وبعد ذلك، نجح واتسون في الحصول على لقب فارس بفضل هذا الجهاز العظيم.

وفاة روبرت واتسون

بعد أن قدم لنا اختراع عظيم مازال يستخدم حتى هذه اللحظة، توفي العالم روبرت واتسون يوم 5 من شهر ديسمبر عام 1973 عن عمر يناهز 81 عام كامل، سخرها جميعا في خدمة البشرية وتطوير بعض الاختراعات، وإنشاء البعض الآخر.

تعريف الرادار

يعرف الرادار على أنه عبارة عن نظام يستخدم موجات كهرومغناطيسية، ويهدف إلى التعرف على بعد وارتفاع واتجاه وسرعة الأجسام الثابتة والمتحركة مثل الطائرات والسفن والعربات وحالة الطقس وشكل التضاريس وغيرها من الأشياء.

مخترع الردار

استخدامات الرادار

للرادار العديد من الإستخدامات المختلفة التي ظهرت مع التطور الهائل الذي شهده هذا الجهاز، وظهور أنواع مختلفة له. ومن بين تلك الاستخدامات ما يلي:

  1. يتم استخدامه في التعرف على أماكن السفن والطائرات الموجود.
  2. يستخدم في ناقلات النفط والسفن الحربية المختلفة.
  3. يقوم بتحديد أماكن الجزر الصغيرة والمدن الساحلية التي تتواجد على البحار.
  4. يستطيع أن يتعرف على الكتل الثلجية الضخمة التي تتواجد في موارد المياه من أجل تجنب اصطدام السفن بها.
  5. التعرف على حالات الطقس المختلفة، وبالتالي يمكن الحكومة من إصدار مواعيد محددة للإبحار والطيران

مكونات الرادار

يتكون أي رادار في العالم سواء في نسخته القديمة أو النسخة الحديثة من عدة وحدات  رئيسية، هم:

  • وحدة الإرسال.
  • وحدة الهوائي.
  • وحدات الاستقبال.
  • وحدات عرض المعلومات.

أهمية الرادار

للرادار أهمية كبيرة في حياتنا اليومية تتمثل في النقاط التالية:

  • تحديد سرعة الأجسام المختلفة سواء طائرات أو سفن.
  • إيجاد المسافة التي تقع بين أي دولة ومكان تواجد السفينة أو الطائرة، ومتابعتها لحظة بلحظة.
  • إمكانية الكشف عن الأجسام البعيدة، وخاصة في أوقات الطقس السيئة التي يصعب وصول أي شيء إليها.
  • تجنب تصادم أي جسم بالجسم الآخر سواء في البر أو البحر أو الجو.
  • التعرف على الدول الساحلية القريبة التي يمكن أن تكون بمثابة استراحة لطاقم السفينة.

هل كانت المعلومات التي قمنا بتقديمها في تلك المقالة عن الرادار كافية؟، أم مازال يوجد لديكم أي استفسار آخر لم نقوم بتوضيحه نهائيا؟، نرجو منكم توضيح السبب في تعليق اسفل الشاشة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *