التخطي إلى المحتوى

سبب مقاطعة المنتجات الدنماركية, أهتز العالم قبل أربعة عشر عام بحملات المقاطعة للمنتجات والبضائع الدنماركية وذلك عقب قيام صحيفة دنماركية بنشر صور مسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم ووصف الكثير من أبناء الدين الإسلامي هذا التصرف بالمشين والغير مقبول ونادوا باتخاذ رد فعل رادع وفوري ضده.

أسباب مقاطعة المنتجات الدنماركية

ترجع أسباب مقاطعة المنتجات الدنماركية إلى:

  • تعمدت صحيفة يولاندس بوستن الدنماركية نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
  • جاء ذلك في عددها الصادر بتاريخ الثلاثين من سبتمبر لعام 2005.
  • وقد بلغ عدد الرسوم الكاريكاتورية المسيئة 12 صورة ورسمة مختلفة.
  • أحدث هذا التصرف والتوجه الإعلامي المعادي للدين الإسلامي موجة عارمة من الغضب.
  • أشتدت الدعوات بضرورة مقاطعة المنتجات الدنماركية التي يتم ترويجها في البلدان الإسلامية.
  • وزاد من حدة الغضب قيام بعض الصحف الألمانية والنرويجية والأوروبية بإعادة نشر هذه الصور في تاريخ العاشر من يناير لعام 2006.

مقاطعة المنتجات الدنماركية

مقاطعة المنتجات الدنماركية

  • أثارت حملة الإساءة لرسول الله محمد والدين الإسلامي غضب شعبي واسع بين صفوف أبناء الأمة الإسلامية في كافة البلدان العربية والعالمية.
  • وتعالت صيحات البعض بضرورة مقاطعة المنتجات الدنماركية.
  • تصدرت الحملات على وسائل الإعلام بضرورة اتخاذ ردود أفعال تجاه هذا النوع من الإساءة الذي يشعل فتيل الفتنة ويزيد من الإضطرابات والصراعات في مناطق العالم.

تداعيات الرسوم المسيئة للرسول

  • نتج عن حملة الإساءة المتعمدة التي قادتها صحيفة يولاندس بوستن الدنماركية ضد الرسول موجة من الغضب الشعبي.
  • تم الإتجاه نحو مقاطعة منتجات الدنمارك والعديد من المنتجات الأوروبية الأخرى.
  • أتخذ رامي لكح الفرنسي من أصل مصري قرار بإقالة كبير محرري جريدة France Soir الفرنسية بإعتباره مالك الجريدة ورئيس تحريرها.
  • قاد البعض حملة هجوم على عدد من السفارات الأوروبية في الدول العربية.
  • تم إشعال النيران في مبنى سفارتي الدنمارك والنرويج في العاصمة السورية دمشق وكان ذلك في تاريخ الرابع من فبراير لعام 2006.
  • وعلى صعيد آخر تم القيام بحرق مبنى القنصلية الدنماركية في العاصمة اللبنانية بيروت في الخامس من فبراير.
  • زادت حدة الفتنة بين المسلمين والمسيحيين في بعض مناطق العالم أثر اندلاع هذه الأزمة.
  • أنعكس الأمر أيضًا على العلاقات الدولية للدنمارك والتي ساءت بينها وبين العديد من الدول التي تبنى رؤسائها اتجاه سياسي رافض ومعارض لهذا الأمر.

الخسائر الناتجة عن مقاطعة المنتجات الدنماركية

  • تكبد الاقتصاد الدنماركي خسائر فادحة أثر اندلاع حملات مقاطعة المنتجات الدنماركية بعد نشر صور ورسومات مسيئة لمحمد.
  • وبلغت خسائر الدنمارك في بداية حملات المقاطعة حوالي 134 مليون يورو أي ما يعادل 170 مليون دولار.
  • أشار مركز الإحصاء الوطني إلى حدوث تراجع في صادرات الدنمارك بنسبة 15,5 بالمائة.
  • كان الإقتصاد الدنماركي في أسوأ حالاته خلال الفترة المنحصرة بين شهري فبراير و يونيو من عام 2006.
  • تراجعت صادرات الدنمارك إلى المملكة العربية السعودية بنسبة 40 في المئة.
  • أوقفت العديد من الدول العربية منها ليبيا وسوريا والسودان واليمن نشاط استيراد السلع الدنماركية.

عرضنا لكم متابعينا سبب مقاطعة المنتجات الدنماركية، للمزيد من الإستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *