التخطي إلى المحتوى

من هو مخترع المنطاد وفي أي عام، يعد المنطاد واحدا من الإختراعات الجميلة التي أمن بها معظم الأشخاص في وقت قليل مقارنة بغيرها من الإختراعات. وبالرغم من ذلك، لم يحاول أحد منهم في البحث عن من هو مخترع المنطاد وفي أي عام، وفي المقالة التالية. ننشر لكم كافة التفاصيل والمعلومات الخاصة والمتعلقة بهذا الموضوع.

  • مخترع المنطاد هو الأخوان مونغولفييه.

مخترع المنطاد

اتجه الكثير من الناس في الوقت الحالي إلى استخدام بعض وسائل الترفيه التي تم اختراعها من قبل باقة من العلماء، من بينهم المنطاد الذي قام العالمان الجليلان الأخوان مونغولفييه من اختراعه وتقديمه للبشرية للمرة الأولى في شكله البدائي والتقليدي.

وتعد المحاولات التي بذلها الأخوان بمثابة نقطة الانطلاق الحقيقية نحو اختراع المنطاد بشكله الحالي، والمتواجد في الوقت الراهن، وإضافة إليه العديد من الإمكانيات الحديثة التي قللت من خطر سقوطه مباشرة من السماء.

مخترع المنطاد

عام اختراع المنطاد

بعد بذل العديد من المحاولات التي استغرقت عدة سنوات من قبل الأخوان مونغولفييه من أجل اختراع المنطاد، وتقديمه للناس للمرة الأولى. نجح الأخوان في إطلاق أول منطاد يعرفه العالم بأكمله يوم 14 من شهر ديسمبر عام 1782.

ونجح هذا المنطاد في التحليق في السماء لمسافة 1.2 ميل، ولكن كانت قوة الدفع الخاصة بهذا المنطاد كبيرة مما صعب من مهمتهم في السيطرة عليه، وأدي ذلك مباشرة إلى سقوطه على أحد المارة. وتم تدميره على الفور.

شاهد أيضا:

فكرة اختراع المنطاد

جاءت فكرة اختراع المنطاد للمرة الأولى في تاريخ البشرية على يد جوزيف، وذلك عندما شاهد ملابس منشورة فوق النار عام 1777. ولاحظ تصاعد دخان ذات درجة حرارية عالية، واكتشف أن الهواء المتواجد في الجو ساخن جدا بسبب هذه النار. وقرر بعد ذلك، وبالتحديد عام 1782 في إجراء تجاربه الأولى في هذا المجال، وإمكانية الإستفادة منه في مجال الطيران بوجه خاص.

وقال في إحدى التصريحات التي أدلي بها “في أحد الأمسيات كنت أشاهد اطلاق النار. وقد كان السبب أحد القضايا العسكرية في ذلك اليوم، وهو الهجوم الذي استمر يوماً كاملاً على حصن جبل طارق”.

وتابع “أثبت الحصن خلالها أنه منيع من كلا الجهتين البحر والبر. ففكرت في إمكانية أن يكون الهواء هجوما جويا؛ وذلك برفع القوة التي هي بنفس قوة رفع الجمر في النار”.

وقد أكد أن هذا الغاز المتصاعد من النار هو غاز يتمتع بخصائص معينة لا تتواجد في أي نوع آخر. وقد أطلق عليه في النهاية اسم غاز مونغولفييه. وأعرف جوزيف عن الخصائص الهائلة التي توجد في هذا الغاز من تمتعه بخفة شديدة في الوزن، مما يجعله ينطلق بسرعة كبيرة في الهواء.

الأخوان مونغولفييه واختراع المنطاد

بعد مرور تلك المراحل السابقة، بدأ الأخوان في محاولة تصميم أول منطاد تعرفه البشرية. حيث قام جوزيف في البداية ببناء صندوق من الخشب، بلغ المقاس الخاص به 1x1x1.3 متر، وقام بتغطية هذا الصندوق من الجانب بواسطة قماش اسمه التفته أو التفتا. وهو عبارة عن نوع رقيق من قماش الحرير.

وبعد ذلك، قام جوزيف بإشعال قطع من الورق، ووضعها أسفل الصندوق. وقد لاحظ أن الدخان المتصاعد من الورق ساعد البلون على الإصطدام بسقف الغرف الخاصة به. قرر إرسال تلغراف إلى شقيقه إيتان، وطلب منه في هذا التلغراف صناعة بالون من الورق.

وقد نص تلك التلغراف على جملة واحدة فقط، هي “بسرعة قم بالحصول على الإمدادات اللازمة لبناء بالون من قماش التفتة مع الحبال المستخدمة في السفن وسوف ترى بعدها شيئا من أكثر المشاهد إثارة للدهشة في العالم”.

ونجح الأخوان بعد تلك المحاولات من تصميم جهاز أكبر من الذي صنعه جوزيف في البداية بقدر 27 مرة، وفي يوم 14 ديسمبر عام 1782 كانت أول مرة يتم فيها إطلاق أو منطاد في العالم. ونجح في الطيران في السماء لمسافة 1.2 ميل. ولكن قوة الدفع الخاصة به كانت ثقيلة جدا مما صعب المهمة عليهما من السيطرة عليه. وسقط في النهاية، وتم تدميره على الفور.

تاريخ إنشاء المنطاد الحديث

بالرغم من فشل مخترع المنطاد الأخوان في صناعة منطاد بشكله الحالي. ويتمتع بإمكانيات عالية. إلا أنهم ساهموا بشكل كبير في معرفة الناس بهذا الاختراع العظيم، ولكن بعد وفاتهم. لم يتجه أي عالم إلى التطوير من هذا الاختراع.

وظل الأمر على ما هو عليه حتى جاء العالم الفرنسي جوزيف ميشيل، وتمكن باستخدام فكرة الأخوان في الإستفادة من الدخان المنبعث من النيران. والاتجاه نحو عمل منطاد، وبالفعل قام جاك شارك بمساعدته عن طريق إمداد المنطاد بغاز الهيدروجين. ونجح في الإرتفاع لمسافة 3000 متر في الهواء، ثم عاد إلى الأرض بعد أن استغرق مدة 35 دقيقة كاملة في الهواء.

وتوصلوا بعد ذلك إلى فكرة أنه لا توجد إلى وسيلتين فقط لطيران المنطاد. هما إذا قمنا بوضع كيس به رمال فإنه يخف وزنه، ويساعده على الطيران. أما في حالة الحاجة إلى هبوطه، فإنه يتم تسريب جزء من الغاز المساهم في طيرانه.

معلومات عن الأخوان مونغولفييه

الأخوان مونغولفييه هما مخترعان فرنسيان، تمكنوا من إضافة العديد من الأشياء الحديثة في مجال الطيران في القرن الثامن عشر الميلادي. من مواليد يوم 26 أغسطس عام 1740 في مدينة آنوناي المتواجدة في فرنسا.

نشأوا في وسط عائلة فرنسية تعمل في مهنة صناعة الورق، كان لديهم 13 شقيق وشقيقة. ولكن جوزيف كان يتمتع بعقل يميل إلى الإختراع والإبتكار، بينما شقيقه إيتان كان يحب الحياة العملية، مما جعل والده يقوم بإرساله إلى العاصمة الفرنسية باريس من أجل العمر كمهندس معماري هناك. بالإضافة إلى وجود سبب آخر كان وراء قرار والده، هو كثرة مشاكله مع الناس.

وفي عام 1772، توفي شقيقهما الأكبر ريموند الذي كان مسؤول عن كافة الأعمال المتعلقة بالأسرة. وكذلك المتحكم الرئيسي في الدخل القومي لها، وتم تكليف ريتان للقيام بمهمة شقيقه المتوفى. ولكنه اتجه بعد ذلك إلى الإختراع والابتكار بجانب جوزيف، ونجح الثنائي في تقديم أول منطاد يعرفه البشر للمرة الأولى في التاريخ.

انجازات الأخوان مونغولفييه

قدم الأخوان مونغولفييه العديد من الإنجازات المتعلقة بمجال الطيران طوال حياتهم، حيث لم يكتفوا بالمحاولة الأولى لاختراع المنطاد. والتي باتت بالفشل. ولكنهم عادوا للتجربة مرة أخرى عن طريق استخدام البالون على شكل الكرة الأرضية، وكان مصنوع من قماش الخيش. وتم تبطينها من الداخل بثلاثة طبقات كاملة من الورق الخفيف.

واحتوى غلاف هذا المنطاد ما يقرب من 790 متر كامل من الهواء، وبلغ الوزن الخاص به حوالي 225 كيلو جرام. وقد قاموا بإضافة شبكة صيادة له. وتم إطلاق هذا المنطاد في الهواء يوم 4 يونيو عام 1784، وقد شاهده العديد من الشخصيات الهامة المتواجدين في مدينة آنوناي. وقد كانت مدته قصيرة، حيث لم تتعدى عشرة دقائق فقط.

نجاح اختراع المنطاد

وصل نجاح اختراع المنطاد إلى باريس بصورة كبيرة، وذهب إيتان إلى العاصمة الفرنسية بعد ذلك لمطالبة الحصول على لقب براءة اختراع المنطاد في العالم. ولم يذهب معه جوزيف بسبب خجله وعدم إمكانه بإجراء حوار على عكس إيتان.

تعاونوا بعد ذلك مع مصنع ريفيليون لاختراع بالون طوله 60 ألف قدم مكعب حتى يتمكن من حمل البشر في رحلات جوية.

وقد تم إضافة العديد من الأشياء الجديدة إليه مثل استخدام قماش يحمل لونين، هما الأحمر والأزرق، فضلا عن رسم وجه الملك لويس السادس عشر على هذا المنطاد.

وفاة الأخوان مونغولفييه

بعد أن ساهموا بشكل أساسي في صناعة أول بالون يعرفه العالم، توفي الأخوان مونغولفييه يوم 2 من شهر أغسطس عام 1799 عن عمر يناهز 54 سنة. وتم دفن الجثمان الخاص بهما في مدينة نيوشاتل المتواجدة في سويسرا.

تعريف المنطاد

يعرف المنطاد على أنه عبارة عن بالون كبير الحجم متصل بأسفله بسلّة لنقل الناس والبضائع. له استخدامات عديدة أولها كوسيلة نقل، بالإضافة إلى استخدامه في أعمال التسلية والترفيه.

مخترع المنطاد

مكونات المنطاد

يتكون أي منطاد في العالم سواء في النسخ القديمة الخاصة به أو في النسخ الحديثة من عدة مكونات رئيسية، هم:

  1. موقد: يتم استخدامه في تسخين الهواء بصورة دائمة، ويتم وضعه في اسطوانات خفيفة الوزن. يتم وضعها داخل السلة.
  2. السلة: تضم العديد من الأشياء مثل الركاب والموقد واسطوانات الغاز وأدوات الملاحة، ويتم صناعتها من القش، وتتميز دائما بخفة وزنها.
  3. مام: يستخدم في التحكم في الغاز المحترق والذي يتسبب في تسخين الهواء، ومن ثم يساعد البالون على الطيران.
  4. البالون: يعد بمثابة أهم جزء في المنطاد، يعمل كحقيبة تحمل داخلها الهواء الساخن، يتم تصنيعها من عدة مواد مثل القطن والبوليستر.

حوادث طريفة متعلقة بالمنطاد

سقط منطاد في أحد المزارع. مما دفع المزارعين إلى ضربه بالعصا إعتقادا منهم بأنه شيء غريب سقط من السماء، وقام الركاب المتواجدين فيه بوضع نبيذ للمزارعين حتى لا يقوموا بتدميره. وبالفعل نجحوا في الهروب من أمامهم بواسطة هذا المنطاد.

أنواع المنطاد

مع التطور الهائل الذي شهده اختراع المنطاد، ومروره بالعديد من المراحل المختلفة. ظهرت له عدة أنواع، يتم استخدامها حسب الحاجة الأساسية للشخص، ومن بين تلك الأنواع ما يلي:

  • البالونات المربوطة.
  • مناطيد الطائرة الورقية.
  • البالونات الحرة.
  • منطاد ذو محرك.
  • المناطيد الحربية.

استخدامات المنطاد

للمنطاد العديد من الاستخدامات المختلفة، ولذلك، فإنه يعد من أعظم الاختراعات التي تم اكتشافاها. ويمكن تلخيص تلك الاستخدامات في النقاط التالية:

  1. نقل الركاب أو البضائع من منطقة إلى منطقة أخرى في وقت سريع للغاية.
  2. يستخدم في أعمال التسلية والترفيه.
  3. يتم استخدامه في التحليق فوق أي مسطح مائي، ومشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة.
  4. يمكن استخدام بعضها في مجال الرياضية.
  5. يمكن أن يدخل في بعض مجالات الحياة مثل المجالات الحربية والعسكرية.
  6. من بين استخداماته التعرف على الأرصاد الجوية ومشاهدة حركة الغلاف الجوي.

عيوب المنطاد

بالرغم من وجود العديد من المميزات والاستخدامات الخاصة بالمنطاد، إلا أنه يحتوي على بعض العيوب التي قد تؤدي إلى وفاة الأشخاص على الفور، من بينهم:

  • يمكن للمنطاد أن يتعرض للسقوط من السماء مباشرة سواء في البر أو في البحر.
  • إمكانية تعرضه للعديد من الهجمات المختلفة من جانب العدو.
  • من الممكن أن يتم إطلاق الرصاص عليه بسهولة مما يؤدي إلى تدميره على الفور.
  • لا يعمل إلا في إطار أماكن محددة ومعروفة.
  • لابد أن يعمل بواسطة غاز الهيليوم، ولا يعمل بأي غاز آخر.
  • يعاني من صعوبة في المناورة بانتظام في مكان محدد.
  • إمكانية أن يتعرض أحد أجزاؤه للتلف أثناء تواجده في السماء.

وبعد أن إنتهينا من كتابة المقالة، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم كافة المعلومات عن مخترع المنطاد التي ترغبون في التعرف عليها، انتظروا المزيد من باقي الاختراعات فقط وحصريا على موقع muhtwa.com، تابعونا بشكل دائم يصل إليكم كل جديد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *