التخطي إلى المحتوى

دور الاختلاف في إثراء الفكر خلق الله الناس على فطرة الاختلاف بينهم في كل شئ، بداية من أشكالهم وطولهم واختلاف ألسنتهم وعاداتهم وتقاليدهم، وفرض الله علينا أحترام عقائدهم وترك الحرية الكاملة لهم، ومن هنا أنطلق أهمية الاختلاف والدور العظيم الذي يلعبه في تنوع الفكر وإثراء الثقافة و نهوض الحضارة بين المجتمعات.

دور الاختلاف وتأثيره في إثراء الفكر

توجد أنواع كثيرة من الاختلافات الشائعة التي تحيط بنا، بعضها يفضله الإنسان ولا يجد منه حرج، والبعض الأخر يشكل عنصرية وعصبية لدى المتعصبين ويعتبر من أخطر الأنواع الاختلاف العرقي أو الديني تحت سماء مجتمع واحد، ومن أبرز الاختلافات التي نحظى بها اليوم:

  • الدين: أختلاف في المعتقد الديني مثل أتباع أديان سماوية: (اليهودية، المسيحية، الإسلام)، أو ديانات أخرى عبدة البقر في الهند.
  • العرق: مثل أختلاف اللون “الأبيض أو الأسود”، ويطلق على هذا النوع العنصرية العرقية.
  • الجنس: الاختلاف بين الرجل والمرأة، وما زالت تعاني النساء في بعض البلاد النامية من التفرقة والاضطهاد.
  • المجال العلمي: أكثر الأنواع التي تثبت أختلاف  البشر، ميولهم العلمية بهذا تعدد الكليات بين الأدبية والعلمية.
  • السلوك: ينطبق عليه اختلاف في العادات والتقاليد البشرية.

لماذا خلق الله الناس مختلفين

الاختلاف رحمة من الله تعالى للبشر، لهذا خلقهم مختلفين في الميول والطباع والاتجاهات والفكر، وجود البشر متشابهين فيه ضرر كبير عليهم، ومن فوائد الاختلاف:

دور الاختلاف

  • العمل: يولد الاختلاف مجالات متعددة يمكن للبشر العمل فيها وفقًا لقدراتهم وميولهم وثقافتهم التي نشأوا عليها.
  • الخدمات: يخدم كل طائفة من البشر مصلحة الطائفة الأخرى، وبهذا يتولد الترابط بين الجنس البشري.
    • طائفة الأطباء يهتمون بحصة البشر.
    • المهندسين يشيدون المنازل والأبنية التي نعيش فيها.
    • المدرسين يعلمون الأولاد والبنات، وينشئون جيل مثقف.
    • المحامين يدافعون عن الأثرياء.
    • الشرطة تحافظ على الأمن والأمان.
    • العمال يهتمون بالحرف مثل النجارة والصناعة التي تخدم مصالحنا وتحقق لنا الرفاهية التي نحظى بها اليوم.
  • توزيع الرزق: من أسباب الاختلاف وجود رزق من كل جانب ومن كل عمل مختلف.
    • بالتالي يزرق الناس أجمعون مهما اختلفت جنسياتهم وعقائدهم.

هل الاختلاف يساعد على تعدد الآراء

دور الاختلاف في تعدد الآراء بسبب أختلاف التفكير ربما يولد الإنسان على شكل معين وفي ظروف خاصة به تولد لديه أفكار مختلفة عن أقرانه، تلعب الجينات والبيئة دور مهم ومؤثر في تغير الفكر، ولكن هل لدينا دور لتقبل الآراء المختلفة؟؛

  • أختلاف الآراء: طبيعية بشرية حتى بين الأخوات في نفس البيت كل شخص لديه طريقة للتعبير عن نفسه وعن الأشياء المحيطة به.
  • التعامل مع الآراء: ينبغي عليك الاستماع جيدًا للرأي المخالف لك واحترامه وتقبله مهما كنت معترض معه.
  • الحقيقة: هل تعرف أن الحقيقة يمكن الوصول إليها بأكثر من طريقة، لهذا لا تتشبث برأيك، ولا تعتقد أنك صحيح وأن الآخر خاطئ.
  • الحدود: اختلاف الفكر لا يعني التهجم أو أزدراء العقائد الدينية أو رسم الكاريكاتير المسيء بل علينا احترام عقائد الجميع واحترام اختلافهم.

التعامل مع الاختلاف موضوع قصير

التعامل مع الشخص أو الطائفة المختلفة عنك يبدأ من التعامل بإيجابية، ويمكن تحديد طريقة التعامل في هذه النقاط؛

  • الحوار: كثرة الحوار مع عدة أشخاص ومحاولة التقارب مع وجهات النظر، يرضى الجميع وبالتالي يساهم في اكتساب صداقات جديدة.
  • التعصب: في الحوار عليك تجنب التعصب لرأيك، أستمع جيدًا لوجهات النظر الأخرى.
  • تقبل النقد: تقبل أن ينقد الآخرين أفكارك، وتذكر أن نقد الفكرة أو المعتقد الخاص بك، لا يعني نقدك انت شخصيًا.
  • العنف: تحدث مع الآخرين بشكل حضاري، وتجنب تمامًا أستخدام العنف أو التنمر سواء بالألفاظ أو الأيدي.
  • التمسك بالتقاليد: تمسك بالتقاليد الجيدة والأفكار الجانبية، وعند محاولة الشخص الأخر التعدي عليك توقف مباشرةً عن الحديث معه.
  • فرض السيطرة: تعامل مع الشخص الذي لديه قابلية لتبادل الأفكار، ولا تتحدث مع شخص يريد فرض رأيه وسيطرته عليك.
  • المشاحنات: المشاحنات تؤدي إلى الحروب الأهلية ولا تزرع إلى الشر، لهذا أبتعد عن المشاحنات في حوارك مع الآخرين.

دور الاختلاف في المجتمع شرح مختصر

على المجتمع المؤسسات التربوية بالتحديد أن تعلم الأجيال طريقة جيدة للتعامل مع الأفكار المختلفة وقبولها بشكل حضاري، ومن أهم النصائح للتعامل مع الاختلاف كانت؛

  • المنطق: الحديث يجب أن يكون بالمنطق والعقل مع الأدلة، وأن تبتعد عن الأحاديث المرسلة التي لا يوجد لديها دليل تستند عليه.
  • العناد: يجب أن تبتعد عن العناد، وينبغي أن لا تتشبث برأيك.
  • الخلافات الشخصية: لا يوجد دخل للخلاف الشخصي والانحياز في أي قضية تناقشها.
  • حب الذات: لا يكون حبك لذاتك داعم لفرض رأيك، بل عليك اخذ الرأي المخالف بعين الاعتبار، ينظر إليك الجميع أنك شخص ناضج ومحبب إليهم.
  • التراجع عن الفكرة: إن كان الإنسان لديه فكرة غير جيدة أو خاطئة عليه التراجع عنها فورًا، وعدم التشبث بها لفرض رأيه.

دور الاختلاف في التسامح

وجود شخص مختلف عنك وإيمانك انك تعيش في مجتمع متباين يتيح لك الفرصة كاملة لتقبل الآخرين وزرع فن التسامح في نفسك:

  • الخلاف: عليك أن تعرف أنه لا توجد قضية كاملة متفق عليها جميع البشر، بل أن كل قضية عليها الاختلاف.
  • المواضيع: لا يوجد موضوع نقاش له رأي واحد، بل أن كل موضوع عليه آراء متعددة.
  • الفرد: على الفرد أن يعرف جيدًا أنه لا يعيش بعقله فقط في مجتمع منفرد، بل يعيش في مجتمع به عقول مختلفة.
  • المجتمع: على المجتمع أن يعرف أن عقول أبنائه المختلفة “خصوصًا الشباب”، لابد من الاستفادة بها جميعها.

الاستدلال حول دور الاختلاف السليم

دور الاختلاف في إثراء المجتمع كله وليس الفكر الإنساني فقط يتركز في هذه النقاط؛

  • الاختلاف: ينتج من تعدد الثقافات الإنسانية لدى الأفراد في المجتمع الواحد.
  • فوائده: فوائد الاختلاف وجود عدة أفكار لموضوع واحد.
  • المعرفة: عند تبادل الأفكار تتوسع معارف الإنسان وتزيد ثقافته.
  • الأفكار: الاختلاف يعني وجود أفكار لا حصر لها من موضوع واحد فقط تم طرحه للنقاش، وبالتالي تحقيق أقصى أفاده من القضايا المثارة للمناقشات.
  • النتائج: يتبلور دور الاختلاف في طرح الأفكار الإيجابية والاستفادة منها، والابتعاد عن الأفكار السلبية.

الاختلاف وإثراء الفكر 2021

العلاقات بين البشر معقدة بصورة أكبر مما نتصورها، لهذا تقبل الاختلاف الخطوة الأولى للتقارب بين أبناء المجتمع الواحد، أو للتقارب بين الشعوب، ومن فوائد الاختلاف؛

  • الاختلاف السليم: إن كانت الأفكار المتباينة تسير وفقًا لحوار ناضج يتقبل فيه الفرد الأخر دون تعصب، يكون هنا بمثابة إثراء للفكر.
  • تبادل المعلومات: الاختلاف ينظر إليه على أنه وسيلة لتبادل المعلومات بين الأفراد، وبالتالي حل المشكلات بطريقة مبسطة دون تعقيد.
  • تغذية العقل: عندما نتقبل أفكار الآخرين ،فتح هنا العقل على ثقافة جديدة عادات لا تعرفها وبالتالي معلومات أكثر.
  • الحرية: حرية الفكر نابعة في الأساس من حرية الأشخاص في التعبير عن أفكارهم دون رهبه أو خوف.

دور الاختلاف في الأسرة

الأسرة هي المؤسسة الصغير في المجتمع التي تنشأ جيل ربما يخرج منه سياسيون وعظماء يكتبون التاريخ، فأما أن يخرج لنا هتلر العنصري المتعصب أو يخرج علينا صلاح الدين الذي أمن المسيحي والمسلم على نفسه وذاته في عصره وسلمت الأرض ووقف إراقة الدماء.

قدمنا لكم موضوع عن دور الاختلاف في تنوع الأفكار وإثراء الثقافات، إن كان لديكم أقتراح جديد أترك لنا رسالة أو تعليق أسفل موقع muhtwa.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *