التخطي إلى المحتوى

معلومات عن الدرفيل، يعتبر من الحيتان التي يتم التعرف عليها من خلال أفواهها المنحنية، ويوجد 42 نوع منه في الوقت الحالي، وأكبر درفيل هو الأوركا يصل طوله إلى أكثر من 30 قدمًا وأصغر درفيل هو ماوي ويبلغ طوله خمسة أقدام فقط.

أفواه الدرفيل المنحنية تمنحه ابتسامة دائمة.

أين يعيش الدرفيل

  • يمكن العثور علية في كل مكان بداية من المناطق الاستوائية وحتى المناطق المعتدلة.
  • تعتبر هذه الكائنات من ذوات الدم الحار ولكنهم بالرغم من ذلك يتجنبون المحيطات القريبة من القطب الشمالي والقطب الجنوبي.
  • يعيش بداية من المحيطات المفتوحة والسواحل وحتى أحواض الأنهار.
  • بعض أنواع مهاجرة وتتكيف بشكل جيد مع التغيرات في البيئة.
  • في الكثير من الأحيان يتعرض للتهديد عندما يبدأ البشر في تطوير المنطقة من حوله.
  • كل من المحيط الهادي والمحيط الأطلسي والهندي موطن للعديد من أنواع الدرفيل.

معلومات عن الدرفيل

شكل الدرفيل ونظامه الغذائي

  • يتمتع ببشرة ناعمة وزعانف بالإضافة إلى زعنفة ظهرية، ولدى الدرفيل أنف طويل ونحيل.
  • جسمه الانسيابي يساعده في الظهور بأناقة وجاذبية.
  • يمتلك زوج من الخياشيم يستخدمها للتنفس عندما يطفو على السطح.
  • أما عن نظام الدرفيل الغذائي فهو يعتمد بشكل أساسي على الأسماك والحبار، ولديه خاصية يستطيع من خلالها تحديد موقع الأسماك.

تشبه هذه الخاصية السونار المدمج الذي يستقبل الموجات الصوتية الخاصة بالفريسة.

معلومات عن سلوك الدرفيل

  • يعيش في مجموعة تسمى “قرون” يمكن أن يصل عددها إلى اثني عشر أو أكثر.
  • يعتبر من الثدييات الاجتماعية التي تتواصل من خلال الصرير والصفارات والنقرات.
  • الدرفيل سباح ماهر ورشيق يمكن أن تصل سرعته إلى أكثر من 18 ميلاً في الساعة.
  • هو من الكائنات المرح وبالإضافة إلى ذلك يستطيع أن يقدم الكثير من المتعة.

تزاوج الدرفيل

توجد الأعضاء التناسلية للدرفيل داخل الجسم.

  • لدى الذكور شقوق تناسلية على الجانب البطني(شقان) واحدة للقضيب والأخرى لفتحة الشرج.
  • أما الأنثى فلديها شق واحد في أعضاءها التناسلية وتضم كل من المهبل والشرج، بالإضافة إلى ذلك شق للثدي موجود على الجانبين.
  • عملية التزاوج تحدث من البطن إلى البطن.
  • فترة الحمل تتراوح ما بين 11 إلى 12 شهرًا.
  • عادة ما ينشط الدرفيل جنسيًا في سن مبكر، حتى قبل أن يبلغ مرحلة النضج الجنسي.
  • يختلف سن النضج الجنسي للدرفيل حسب النوع والجنس.

معلومات عن الدرفيل

شاهد أيضا:

هل هو صديقًا للإنسان

  • من أكثر أنواع الحيوانات الذكية الموجودين على هذا الكوكب.
  • بالإضافة إلى ذلك يشترك البشر والدرفيل في فضول متبادل، كما أنه من المخلوقات الاجتماعية.
  • لدى الدرفيل روابط عائلية وثيقة، وترجع علاقته بالإنسان للعصر الروماني.
  • في عام 77 بعد الميلاد، كتب شخص يدعى بليني الأكبر عن صبي أقام صداقة مع درفيل.
  • ينقذ البشر منذ آلاف السنين من أسماك القرش، كما أنه يساعد البحارة الذين يغرقون ويوجه القوارب عبر المياه.

معلومات عن ذكاء الدرفيل

  • يعتبر واحد من أكثر الحيوانات ذكاءً في العالم، ولديه العديد من القدرات المعرفية التي تميزه عن غيره.
  • الكثير من الباحثين استنتجوا أن ذكاء الدرفيل هو مزيج من الإدراك والتواصل وحل المشكلات.
  • يمكنك رؤية هذا الذكاء عندما يتواصل مع الإنسان ويقوم باستخدام الأدوات المختلفة.
  • لدى الدرفيل القدرة على تحديد موقع فرائسه عن طريق الصدى وهذا عن طريق سلسلة من النقرات.

التهديدات على حياة الدرفيل

  • لعدة قرون، كان البشر يقومون باصطيادة للاستفادة بـ لحمه ودهنه، وقد يكون من أكثر التهديدات على حياة الدرفيل الآن هي شباك الصيد التجارية.
  • يحدث هذا عندنا تخرج هذه الكائنات إلى السطح لكي يتنفسون، وعند تشابكها مع شباك الصيد التجارية لا يستطيعون التنفس مما يؤدي إلى غرقهم.
  • من ضمن التهديدات الأخرى ارتفاع درجات حرارة المحيطات بسبب تغير المناخ.
  • نتيجة لذلك يتم انتقال بعض مصادرها الغذائية الأولية إلى مياه أعمق وأكثر برودة.
  • علاوة على ذلك تكون موجات الحر البحرية، الناتجة أيضًا عن تغير المناخ، لها تأثير سلبي على عملية تزاوج الدرفيل  وقدرته على البقاء.
  • بالإضافة إلى نجد أن الصيد والاشتباك مع معدات الصيد تهديدًا أخر على هذه الكائنات.

معلومات عن الدرفيل للأطفال

  • يوجد في الوقت الحالي حوالي 42 نوعًا من الدلافين وسبعة أنواع من خنازير البحر.
  • هو من الثدييات البحرية ويحتاج إلى أن يطفو على السطح لكي يتنفس الهواء ويلد الصغار.
  • يستمر حمل الأنثى ما بين تسعة و16 شهرًا، وتقوم بتغذية صغارها بالحليب.
  • يتغذى على الأسماك والحبار والقشريات ولا يمضغ الطعام ولكنه يقوم بتكسيره إلى قطع صغيرة قبل بلعه.
  • تعيش أغلب أنواعه في الممرات المائية الكبيرة في آسيا وأمريكا الجنوبية.
  • يتراوح العمر الافتراضي لهذه الثدييات البحرية حوالي 20 عامًا وهناك أنواع يمكنها أن تعيش حتى 80 عامًا.
  • يعتبر ماوي من أكثر الدلافين المهددة بالانقراض فقد بقي منه أقل من 50 فردًا فقط.
  • تظل صغار الدرفيل مع أمهاتهم لفترة طويلة تصل من 3 إلى 8 سنوات.
  • هذا الكائن المذهل يستطيع الغوص حتى عمق 1000 قدم تحت الماء.
  • يحتوي جلد الدرفيل على طبقة سميكة من الشحم ويتفاوت سماكته حسب المناخ نفسه.
  • يمتلك هذا الحيوان معدة مكونة من غرفتين تشبه هذه الغرفة في هيكلها الحيوانات آكلة اللحوم التي توجد على الأرض.

وفي الختام، لطالما لعب دورًا في الثقافة البشرية، ويأتي في أشكال وأحجام عدة، ولكل نوع من أنواعه ميزاته الخاصة والفريدة به، ولا يزال لدى البشرية الكثير من المعلومات التي يجب معرفتها عن هذه الثدييات البحرية وتتطلب مزيدًا من الدراسات للرد على جميع التساؤلات.

وقد كان هذا كل شيء عن الدرفيل والكثير من المعلومات عنه، راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف نحاول الرد عليكم في خلال أقرب وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *