التخطي إلى المحتوى

أثر المواد الكيميائية المسرطنة في انقسام الخلايا وتكاثرها بجانب الآثار الجانبية والسلبية العديدة التي تنتج بسبب المواد الكيميائية، حيث يتكون الجسم من مئات الملايين من الخلايا ، وتتعرض تلك الخلايا للموت والتجدد كل دقيقة، ويتم تجديد تلك الخلايا عن طريق الانقسام فتنقسم كل خلية وتتحول إلى خليتين متطابقتين، وفي هذا المقال سوف نوضح ما هو أثر المواد الكيميائية المسرطنة في انقسام الخلايا وتكاثرها وما المواد المسببة للسرطان.

المواد الكيميائية المسرطنة في انقسام الخلايا

  • يتم تعريف الخلايا السرطانية على أنها خلايا لم  تمتلك القدرة على الاستجابة لمعظم الإشارات.
  • أصبحت تخطئ في القدرة على التحكم في النوم الخلوي والموت.
  • تنتج داخل أنسجة الجسم، وعند انقسام تلك الخلايا فإنها تنفصل عن بعضها وتتباعد بصورة كبيرة.
  • تمتلك الخلايا السرطانية القدرة على مقاومة العناصر التي تتحكم في الأنسجة وتحافظ عليها فتغير طبيعتها، وتلك العملية تؤدي إلى انقسام تلك الخلايا بشكل كبير وبصورة أسرع.
  • ينتج عن انقسام الخلايا بصورة سريعة إلى حدوث اضطراب في تكوينها بمرور الوقت.
  • تنقسم تلك الخلايا بسرعة وتصبح قدرتها على استقبال الإشارات الخارجية أقل من غيرها.
  • تحاول تلك الخلايا الهروب من الموت بقدر المستطاع على الرغم من إصابتها بالتشوه التي تحولها إلى أهداف رئيسية للإصابة بالسرطان.
  • تصاب تلك الخلايا وتنتشر في أكثر من مكان بجسم الإنسان.
  • يسأل معظم المصابين عن أثر المواد الكيميائية المسرطنة في انقسام الخلايا ولا شك أنها تزيد فرصة الإصابة بالسرطان و ذلك لأنها تسبب تغيير كبير في عمليات الأيض والتمثيل الغذائي.
  • تقوم المواد الكيميائية بمنع العمليات الحيوية من القيام بوظيفتها بجانب أنها تساعد الخلايا السرطانية من الانتشار والتكوين.

 السرطان

  • عبارة عن اضطراب في نمو الخلايا يسبب تحول في الجينات، ويكون ذلك من خلال حدوث طفرات جينية.
  • الخلايا السرطانية تعمل على زيادة أو تثبيط نشاط الخلايا عن الحالة الطبيعية، يكون ذلك مثل موت الخلية أو إيقاف دورتها.
  • بجانب حجم الخلايا السرطانية من الممكن أن يتحول إلى ورم يسيطر على جميع خلايا الجسم وذلك يؤدي إلى خلق أورام جديدة.

أنواع السرطان

  • تنتج أنواع السرطان في الغالب من خلال تكاثر الخلايا بشكل غير طبيعي، مما ينتج عنه وجود أكثر من نوع.
  • بتنوع السرطان بشكل كبير فقد اكتشف العلماء حتى الآن أكثر من 100 نوع.
  • يمكن أن تختلف بصورة كبيرة في استجابتها للعلاج وانتشارها وسلوكها.
  • تعتبر المشكلة الأهم التي تخص مرض السرطان هي القدرة على التمييز ومعرفة الأورام الخبيثة والأورام الحميدة.
  • يتم تعريف الورم على أنه تكاثر وانتشار غير طبيعي يخص الخلايا، وقد يكون حميد أو خبيث، حيث أن الورم الخبيث يكون مثل انتشار البثور الجلدية في مكان معين ولا يغزو الأماكن البعيدة.
  • يمكن للورم الخبيث الانتشار وغزو الأنسجة والتحرك من مكان إلى مكان آخر، والتحرك عبر الجهاز الدوري أو الجهاز الليمفاوي من نسيج إلى نسيج آخر في الجسم.
  • يتم الإشارة إلى الأورام الخبيثة على أنها نوع من السرطانات التي تكون قادرة على الانتشار والغزو مما يزيد من خطورة الإصابة به.
  • يمكن إزالة الأورام الحميدة بالعمليات والطرق الجراحية عندما تفشل الطرق العلاجية بالتخلص منه.

المواد الكيميائية المسرطنة

  • بصورة عامة، لم تستطع جمعية السرطان الأمريكية أن تقوم بتحديد إذا كان هناك عوامل تسبب السرطان أم لا.
  • بدلا من اللجوء إلى الجمعية الأمريكية في تحديد الاسباب يتم اللجوء إلى البرنامج الوطني الأمريكي للسموم والوكالة الدولية للسرطان.
  • مثال لذلك تعتبر الوكالة الدولية للسرطان، أنه يوجد أدلة قوية وعلمية تكون سبب في الإصابة بالسرطان مثل تناول اللحوم الصناعية والتدخين.
  • اللحوم الصناعية والتدخين يعتبر من أهم العوامل التي تسبب سرطان للبشر.
  • منظمة الصحة العالمية أشارت إلى أن. المواد المسرطنة لا تسبب السرطان لجميع الأشخاص، ولكن في كل مرة يكون هناك سبب أو نوع للتعارض.
  • من الممكن أن تكون بعض المواد مسرطنة إذا تم تعاطيها بصورة معينة مثلا ابتلاع المادة بدلا من لمسها.
  • قد يصاب الشخص فقط في حالة إذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان.
  • في بعض الأحيان أن يصاب الشخص عند التعرض البسيط للمادة المسرطنة، وفي أحيان أخرى يحدث العكس.
  • هناك بعض المواد التي يقوم استخدامها بتركيز معين وبنسبة معينة لتجنب السرطان، ومثال ذلك يعتبر عقار تاموكسيفين مفيد في علاج سرطان الثدي، ولكن عند تعاطيه بنسبة كبيرة يمكن أن يسبب سرطان الرحم.
  • لذلك فإن أثر المواد الكيميائية المسرطنة في انقسام الخلايا وتكاثرها يكون بحسب نسبة المادة الكيميائية ومدى انتشارها في الجسم.

أشهر المواد المسببة للسرطان

تنتشر المواد المسببة للسرطان بشكل كبير، ومن أشهر تلك المواد ما يأتي:

  • الأفلاتوكسين
  • تناول المشروبات الكحولية التي تحتوي على أسيتالدهيد.
  • مادة الأسبستوس بجميع أشكالها.
  • النباتات التي تحتوي على حمض الأرسطوخ.
  • الكلوراميوسيل.
  • الكادميوم والمركبات التي يتكون منها.
  • بوسلفان.
  • البريليوم والمركبات التي يتكون منها.
  • البنزين.
  • مركبات الزرنيخ الغير عضوية.
  • العناصر المعدنية مثل الفيرميكوليت أو التلك والتي تتكون من الأسبستوس.

تصنيف المواد المسرطنة

  • من الممكن تصنيف المواد المسرطنة إلى العديد من المجموعات ,ومنها، المواد الكيميائية والفيروسات والإشعاع.
  • معظم المواد التي تسبب السرطان سواء مجتمعة أو منفردة تنتج من خلال تداخل الخلايا مع الحمض النووي مما يؤدي إلى تفاعل الوظيفة الخلوية والطبيعية.
  • في النهاية تلك العملية تؤدي إلى تكوين ورم سرطان، أي نمو الخلايا بصورة غير طبيعية و يكون لديها القدرة على الانتشار من مكان لآخر.
  • انتشار الخلايا السرطانية يؤدي إلى تلف في الأنسجة مما يؤدي إلى فشل أعضاء الإنسان ومن بعدها الموت.
  • أثر المواد الكيميائية المسرطنة في انقسام الخلايا وتكاثرها يظهر بصورة واضحة في خطوتين أو آليتين.
  • الآلية الأولى تبدأ العوامل التي تسبب السرطان بهما في عملية تكوين الأورام السرطانية ويكون ذلك عن طريق القيام ببعض تعديلات في الحمض النووي.
  • الآلية الثانية تتمثل في تشجيع انقسام الخلايا ومنعها من القدرة على التدمير الذاتي ويكون ذلك عند تحفيزها عن طريق مشغلات طبيعية.
  • من أمثلة التدمير الذاتي الإصابة الخلوية أو تلف الحمض النووي.
  • هناك آليات غير سامة تعمل على الإصابة بالسرطان، ويكون ذلك مثل تحريض الالتهابات التي تخص الأنسجة أو تثبيط المناعة.
  • هناك مواد عديدة تسبب السرطان ويتم إدراجها في الوكالة الدولية للسرطان من أمثلة ذلك النفايات الكيميائية السائلة التي تنتج من الملوثات الصناعية وعوادم السيارات والمصانع.
  • أبرز تلك الأمثلة مادة الأكريلاميد وهي تعتبر مادة سامة وتنتج من العمليات الصناعية والقيام بطهي طعام معين في درجات حرارة مرتفعة.
  • من الممكن إطلاق مادة الأكريلاميد للبيئة عن طريق وضعها في مياه الصرف الصحي المعالج، وبعدها استخدامها في تثبيت التربة والجص.
  • أمثلة أخرى للمواد المسرطنة مادة الهيدروكربونات العطرية ومادة النتروزامين عديدة الحلقات.
  • هذه المركبات توجد في التبغ والدخان وتسبب سرطان الرئة.
  • الأشعة فوق البنفسجية تسبب السرطان في كثير من الأحيان والمواد المشعة والأشعة السينية

في النهاية أثر المواد الكيميائية المسرطنة في انقسام الخلايا وتكاثرها يزيد من خطورة الإصابة بالسرطان ويسبب تلف الأنسجة والخلايا المحيطة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *