التخطي إلى المحتوى

شرح درس العطف بالأمثلة، اللغة العربية من اللغات الثريا بالقواعد والمفردات فيمكن التعبير عن المعنى الواحد بأكثر من أسلوب، وتعلم قواعد اللغة العربية يساعد بشكل كبير على التحدث بها بشكل فصيح.

 مقدمة عن درس العطف

يعتبر العطف من التوابع، التوابع هى النعت والتوكيد والبدل ومن التوابع أيضًا العطف، والعطف ينقسم إلى عطف البيان وعطف النسق.

عطف النسق

العطف: تابع يشبه متبوعه في الصفة، ويأتي بين التابع والمتبوع حرف من حروف العطف، وبالتالي أسلوب العطف يشمل المعطوف عليه وحرف العطف والمعطوف.

شرح درس العطف بالأمثلة

  • حضر أحمد وعلي ” في المعطوف عليه (المتبوع) أحمد، وحرف العطف الواو والمعطوف ( التابع) علي.
  • لعب زيدٌ وزياد ” في المعطوف عليه زيد، وحرف العطف الواو والمعطوف زياد.
  • وعطف النسق ينقسم إلى قسمين : قسم يتبع فيه المعطوف (التابع)، المعطوف عليه في إعرابه وحكمه.
  • وفي هذا القسم نستخدم حروف العطف الآتية: الواو والفاء وثم وحتى وأو وأم.
  • أما القسم الآخر فيتبع المعطوف المعطوف عليه في الإعراب فقط لكنه لا يتبعه في حكمه ونستخدم في هذا القسم الحروف الآتية لا، لكن، بل

أمثلة

  • جاء محمد وخالد: فهنا خالد مشترك مع محمد في الإعراب فكلاهما فاعل، ومشترك معه في الحكم أي في المجيء.
  • جاء محمد لا خالد، نلاحظ أن خالد مشترك مع محمد في الإعراب، لكنه غير مشترك معه في الحكم؛ أي في إثبات المجيء لمحمد (المتبوع) ونفيه عن خالد( التابع)
  • ونقول: ما جاء محمد بل خالد أو لكن خالد، وخالد يتبع  محمد في الإعراب ويخالفه في الحكم تابع افضل شرح لدرس العطف .

شرح درس العطف بالأمثلة

حروف العطف

  • الواو: فهى لا تفيد الترتيب أو التعقيب وإنما تفيد الجمع بين التابع والمتبوع  فنقول جاء زياد وأحمد، أفاد قدومهما معًا، ويحتمل أن يكون زياد جاء قبل أحمد أو بعده أو بعده بفترة قليلة.
  • ويمكن القول بأن الواو لا تفيد الترتيب من قوله تعالى: ﴿ مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا ﴾.
  • الفاء:تفيد الترتيب والتعقيب، بخلاف الواو مثل  جاء أحمد فخالد، أي أنَّ قدوم خالد حدث بعد مجيء أحمد.
  • ثم: تفيد الجمع مع الترتيب والتراخي مثل جاء أحمد ثم محمد أى أن أحمد أتى ثم انقضت مدة وأتى محمد بعده.
  • حتى: تفيد الجمع والغاية والتدرج، والتدريج بمعنى أن الحدث الذي قبل حتى ينتهى حتى آخره( غايته) مثل قرأت القصة حتى آخر صفحة منها. وهي لا تفيد الترتيب.
  • أو: تفيد التخيير أو الإباحة مثل تعلم الحديث أو الفقه فهى هنا تفيد الإباحة، أما تزوج نادية أو أختها فهى هنا للتخير فلا يمكن لشخص أن يجمع أختين لأنه محرم.
  • وأو أيضًا تفيد التقسيم، مثل الكلام يتكون من اسم أو فعل أو حرف.
  • أم: تستخدم في الاستفهام بالألف مثل أمحمد عندك ام على؟ فهنا لا تعلم من عنده لكنك.
  • لذا عند الإجابة نذكرمن عندي مثل محمد عندى، وهنا أم معادلة لأننا استخدمنا الهمزة في الاستفهام قبل المعطوف عليه وأم على التابع.
  • لا: مثل جاء أحمد لا محمد فأغلب الظن أن الذي جاء هو محمد وهذا يكون إجابة على من اعتقد أن الذي جاء هو محمد فترد عليه بذلك لتنفي اعتقاده.
  • لكن وبل: لهما نفس الاستعمال ولكن لا بد أن يحتوي أسلوب العطف باستخدام بل ولكن على حرف نفي مثل ما جاءني أحمد لكن على، أو ما جاءني أحمد بل على.
  • وبالتالي فالفرق بين لا و ( بل / لكن) أن لا تثبت الحكم لما قبلها وتنفيه عما بعدها،أما.
  • (لكن وبل) فيفيان الحكم لما قبلها ويثبتها لما أتى بعدهما.
  • قد تستخدم بدون استخدام نفى وهى أيضا تثبت الحكم لما أتى بعدها وتنفيه عما قبلها.

عطف البيان

  • هو تابع يشبه الصفة لكنه يأتى على هيئة جامدة مثل هذا خاتم حديد، في حديد عطف بيان لخاتم.
  • وبالتالي فعطف البيان يشبه النعت في التذكير والتأنيث والإفراد والجمع وكذلك يشبه النعت في التنكير والتعريف.

قدمنا لكم اليوم إذاعة مدرسية كاملة عن حفظ النعمة وسعدنا تلقي أي استفسار حول فضل إذاعة مدرسية كاملة عن حفظ النعمة من خلال التعليق أسفل المقال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *