التخطي إلى المحتوى

من هو مخترع مقياس السكر؟ وفي أي عام؟، بالرغم من أن مرض السكر يعد واحدا من أخطر الأمراض التي تواجهها البشرية. إلا أنها يمكن معرفة مستواها إذا كانت مرتفعة أو منخفضة بواسطة مقياس السكر المعروف الذي لا يعرف الكثير منا من هو صاحب اختراعه؟، وفي أي عام؟.

  • مخترعان مقياس السكر هما ليلاند كلارك وآن ليونز.

مخترع مقياس السكر

بالرغم من مقياس السكر يعتبر واحدا من أعظم الاختراعات التي تم تقديمها للبشرية طوال السنوات الماضية. إلا أن الكثير من الناس لا يعرفون من هو صاحب هذا الاختراع العظيم؟، وكيف تم تقديمه للمرة الأولى؟، وفي أي عام؟.

إنهما العالمان ليلاند كلارك وآن ليونز، حيث يعد من الاختراعات المميزة التي اشترك فيها أكثر من فرد في اختراعه مقارنة بغيره التي تمت على يد عالم واحد فقط. ولكن كانت النسخة المقدمة من قبل الثنائي بدائية الشكل، تم تصنيعها من أدوات بسيطة. ولكنها تعد في نفس الوقت نقطة الانطلاق الحقيقية نحو معرفتنا بهذا الاختراع العظيم.

مخترع مقياس السكر

عام اختراع مقياس السكر

يعتبر مقياس السكر من الاختراعات الحديثة نسبيا مقارنة بغيره من الاختراعات الاخرى، حيث تم تقديمه للبشرية للمرة الأولى منذ سنوات بسيطة. وبالتحديد عام 1962 على يد كلا من ليلاند كلارك وآن ليونز أثناء عملهم في مستشفى سينسيناتي للأطفال.

ليبدأ من بعدهم العلماء في تطويره، حتى ظهر لنا في الوقت الحالي بالعديد من الأنواع الإلكترونية الحديثة التي أصبحت تتواجد داخل كل منزل تقريبا.

فكرة اختراع مقياس السكر

يعد مرض السكر من الأمراض الغامضة التي تم اكتشاف علاج فعال لها منذ وقت قليل على يد العالم الكندي الكبير فردريك بانتنغ. حيث نجح في تقديم الانسولين للمرة الأولى في العالم في علاج هذا المرض في بداية القرن العشرين. وبالتحديد بعد قيام الحرب العالمية الأولى.

وظل الأطباء منذ ذلك التاريخ في محاولة التعرف على طريقة جيدة من أجل قياس مستوى السكر في الدم. ومعرفة هل إذا كان مرتفع أو منخفض حتى يتمكنوا من إعطاء الجرعة المناسبة من الانسولين للمريض.

وبالتالي، كانت الحاجة ضرورية من أجل اختراع جهاز يمكنه إعطاء نسبة السكر في الدم بصورة واضحة. فبدأ العلماء يتجهون نحو الفكرة، وظلت المحاولات المستمرة في إنتاج هذا الجهاز حتى جاء كلا من ليلاند كلارك وآن ليونز.

تاريخ إنشاء مقياس السكر

يعود تاريخ إنشاء مقياس السكر للمرة الأولى في العالم إلى عام 1962 كما ذكرنا في الفقرات السابقة. حيث حاول الثنائي كلارك وليونز في إنتاج جهاز بدائي مكنهم من التعرف على نسبة الجلوكوز في الدم أثناء عملهم في أحد مستشفيات الأطفال في أمريكا في ذلك الوقت.

وكان هذا الجهاز هو عبارة عن جهاز استشعار إنزيمي، اعتمدت فكرته الأساسية على وجود طبقة رقيقة من إنزيم الجلوكوز أوكسيديز موضوعة على إلكترود أكسجين. ونجحوا بالفعل في قياس كمية الأكسجين التي يستهلكها الإنزيم.

انتشرت تلك الفكرة بعد ذلك في معظم مستشفيات أمريكا، وبدأ بعض العلماء يطورون منه عن طريق إضافة بعض الأدوات الحديثة إليه. من بينهم العالم والطبيب الأمريكي أنتون كليمنس، أطلق عليه اسم Ames Reflectance Meter.

نجح هذا الجهاز في قياس نسبة السكر في الدم، وأصبح الأكثر استخدام في معظم مستشفيات أمريكا في فترة السبعينات من القرن العشرين. وصل طوله 10 بوصات، وكان يستلزم وجود تيار كهربائي حتى تتمكن الإبرة من التوصل إلى مستوى السكر في الدم في خلال دقيقة تقريبا.

قياس السكر في المنزل

انتشرت فكرة الأجهزة السابقة إلى معظم الشركات التي بدأت في تصنيعه، ومحاولة التطوير فيه. والعمل على الترويج له في المنازل، حتى وصل إلى معظم المنازل في بداية الثمانينات من القرن العشرين. حيث كان يوجد نوعين مختلفين من هذا الجهاز في ذلك الوقت، هما GLucometer و Accu-chek.

ظهرت بعد ذلك الأجهزة التي تعمل بواسطة الشرائح متغيرة اللون في بريطانيا في عام 1985 تقريبا. وتمتعت بميزة كبيرة جعلتها الأكثر انتشارا بين دول العالم، هي أن تلك الشرائط كان من الممكن قصها لتوفير النفقات والمال المبذول فيها.

معلومات عن ليلاند كلارك

ليلاند كلارك هو عالم ومخترع وكيميائي أمريكي معروف، يعتبر واحدا من الأشخاص الذين تمكنوا من إفادة البشرية طوال السنوات الماضية. والمساهمة بشكل أساسي في التعرف على كيفية قياس نسبة السكر في الدم، وأخذ العينة المطلوبة من دواء الانسولين حسب حالة المريض.

من مواليد يوم 4 من شهر ديسمبر عام 1918 في مدينة روتشستر المتواجدة في الولايات المتحدة الأمريكية. عاش طفولة صعبة بسبب الظروف التي مرت بها البلاد في ذلك الوقت من إنتهاء الحرب العالمية الأولى.

ولكن بالرغم من تلك الظروف، إلا أنه تمسك بالتعليم، وتمكن من الالتحاق بالمدرسة ثم الجامعة. وتخصص في مجال الكيمياء وعلم وظائف الأعضاء. قرأ العديد من الأبحاث التي تركها العالم فردريك بانتنغ من أجل التعرف على خصائص المرض السكري بوجه عام. ويعود الفضل إلى تلك الأبحاث في حصوله على براءة اختراع مقياس السكر.

وفاة ليلاند كلارك

توفي العالم الكبير ليلاند كلارك يوم 25 من شهر سبتمبر عام 2005 عن عمر يناهز 86 عام كامل بعد أن عانى لفترة طويلة من المرض. وذلك بعد أن قدم للبشرية العديد من الأبحاث المختلفة في مجال الكيمياء، فضلا عن تقديمه لقياس السكر للمرة الأولى في العالم. وتم دفن الجثمان الخاص به في مسقط رأسه بالولايات المتحدة الأمريكية.

تعريف مقياس السكر

يعرف مقياس السكر على أنه جهاز طبي لتحديد التقريبي للتركيز الغلوكوز في الدم. فضلا على أنه يعد عنصر أساسي في المنزل. يتم استخدامه في مراقبة نسبة الجلوكوز في الدم من قبل الأشخاص المصابين بداء السكري أو نقص السكر في الدم.

مخترع مقياس السكر

قياس السكر في المستشفيات

أصبحت جميع المستشفيات تمتلك أجهزة قياس السكر الإلكترونية والحديثة. بالإضافة إلى تمتعها بخاصية توصيلها بأجهزة الكمبيوتر حتى يتم إنتاج سجلات طبية إلكترونية متعلقة بكل مريض.

كيفية عمل مقياس السكر

يتم قياس نسبة السكر في الدم بواسطة مقاييس السكر الإلكترونية الحديثة عن طريق وضع الشريط في المكان المخصص وبدأ تشغيل الجهاز. ثم وضع الإبرة في المكان المخصص لها، وسحب عينة من الدم بواسطتها، ووضعها على الشريط. ويتم الانتظار عدة ثواني قليلة، ثم تظهر النتيجة على الشاشة الإلكترونية المتواجدة به.

خصائص مقياس السكر

يحتوي مقياس السكر الحديث على عدة خصائص لم تكن متواجدة من قبل في الأجهزة القديمة. من بينهم وجود بعض الأدوات مثل:

  1. الحجم.
  2. شرائط الاختبار.
  3. الترميز.
  4. حجم عينة الدم.
  5. اختبار الموقع البديل.
  6. مدة الاختبار.
  7. طريقة العرض.

مميزات مقياس السكر

يتمتع مقياس السكر بالعديد من المميزات، يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • إمكانية معرفة إذا كان مستوى السكر في الدم مرتفع أو منخفض أثناء التواجد في المنزل.
  • متابعة قياس السكر بصورة مستمرة.
  • التكلفة البسيطة له.
  • يتمتع بحجم صغير لا يتعدى حجم اليد.

ما رأيك في تلك المقالة؟، وهل كانت المعلومات المقدمة كافية؟، أم مازال يوجد لديكم أي استفسار آخر لم نقوم بتوضيحه نهائيا؟.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *