التخطي إلى المحتوى

من هو مخترع أشعة إيكو، تعد واحدة من الاختراعات الحديثة التي أفادت البشرية على مدار السنوات الماضية. حيث تساعد بشكل واضح وصريح في التعرف على أمراض القلب المزمنة .

  • مخترع أشعة إيكو هو كريستيان دوبلر.

مخترع أشعة إيكو

بالرغم من الأهمية الكبيرة لأشعة إيكو، ومساعدتها في التعرف على أمراض القلب المزمنة، وإيجاد علاج لها طوال السنوات الماضية. إلا أن الكثير من الناس لا يعرفون من هو صاحب هذا الاختراع العظيم، وفي أي عام تم تقديمه للبشرية، وما هي فكرته الأساسية.

إنه العالم النمساوي الكبير كريستيان دوبلر، حيث تمكن من تصميم أول جهاز لأشعة الإيكو. تميز هذا الجهاز بإمكانياته في عرض أعضاء الإنسان الداخلية، ومعرفة ماذا يدور فيها. وبالرغم من أنه كان تصميم بدائي إلى حد ما، إلا أنه يعد بمثابة نقطة الانطلاق الحقيقية نحو معرفتنا بهذا الاختراع العظيم الذي لا يمكن الاستغناء عنه نهائيا في الفترة الحالية.

مخترع إشعة إيكو

عام اختراع أشعة إيكو

يعد جهاز أشعة إيكو واحدا من الاختراعات الطبية القديمة إلى حد ما مقارنة بغيرها من باقي الاختراعات الأخرى. حيث تم تقديم أول تصميم لها في بداية القرن التاسع عشر، ولكن بدأ التطوير في هذا الجهاز بداية من عام 1955. حيث أضيف إليه العديد من الأدوات التكنولوجية الحديثة المعروفة في الوقت الحالي، حتى ظهر لنا بشكله المتعارف عليه في الوقت الراهن.

فكرة اختراع أشعة إيكو

جاءت الفكرة الأساسية للاختراع بسبب معاناة العديد من الأشخاص من أمراض في القلب، وعدم ضخ الدم بصورة منتظمة داخل أجزاء الجسم. ولم يتمكن العلماء والأطباء منذ مئات السنوات من تحديد تلك الأمراض أو إيجاد علاج لها. مما أدي في النهاية إلى وفاة الكثير منهم.

ومن هنا كانت الحاجة ضرورية من أجل اختراع جهاز يمكنه التجول داخل جسم الإنسان. ومعرفة نبضاته، وأيضا يمكن الطبيب من رؤية طريقة عمل عضلة القلب حتى يتمكن من إعطاء المريض الدواء المناسب.

تاريخ إنشاء أشعة إيكو

بالرغم من أن كريستيان دوبلر هو صاحب هذا الاختراع، وحصل على براءة اختراع فيه. إلا أنه لم يكن أول من بدأوا في محاولة إنشاء أول جهاز لأشعة الإيكو في العالم، واستمرت هذه المحاولات حتى بداية القرن التاسع عشر. حيث تمكن دوبلر من إنتاج أول تصميم له يعرفه العالم بأكمله عن طريق استخدامه بعض الأدوات البسيطة المتاحة أمامه.

وبعد ذلك، انتشرت تلك الفكرة إلى معظم بلدان العالم التي بدأت بالفعل في تصنيعه، ومحاولة التطوير فيه حتى ظهر لنا حاليا بشكله المعروف، وإمكانياته العالية. وأصبح يتم استخدامه في تشخيص أمراض القلب المختلفة، وساعد الأطباء على إنتاج الأدوية المناسبة لها.

معلومات عن كريستيان دوبلر

كريستيان دوبلر هو عالم فلك وفيزيائي ورياضي ومخترع وأكاديمي نمساوي معروف، يعتبر واحدا من الأشخاص الذين ساهموا بشكل واضح في إفادة البشرية طوال السنوات الماضية. من مواليد يوم 29 من شهر نوفمبر عام 1803 في مدينة سالزبورغ المتواجدة داخل النمسا. اسمه كاملا يوهان كريستيان أندرياس دوبلر.

قضى طفولة صعبة في البداية بسبب الظروف المادية القاسية التي كانت تعاني منها أسرته، حيث عمل والده في مجال البناء. وعرض على دوبلر أن يعمل معه، ولكن بنيته الضعيفة لم تمكنه من العمل في تلك المهنة نهائيا.

حياة دوبلر العملية

بالرغم من تلك الظروف التي كان يعاني منها دوبلر في طفولته، إلا أن والديه تمسكوا بحق تعليمه. فتمكن في البداية من الالتحاق بالمدرسة الإبتدائية، ثم بعد ذلك التحق بالمدرسة الثانوية. وبعد أن أنهى دراسته الثانوية مباشرة، اتجه إلى تعلم أصول علم الفلك والرياضيات. ونتيجة تفوفه الشديد، نجح في العمل في كلية براغ التقنية في جمهورية التشيك.

تم تعيينه بروفيسور في علم الرياضيات والفيزياء عام 1841، وظل يعمل في مهنة التدريس منذ ذلك التاريخ حتى وفاته مباشرة.

قام بتقديم كتابه الشهير الذي يحمل عنوان Über das farbige Licht der Doppelsterne und einiger anderer Gestirne des Himmels.

وكانت فكرته الأساسية هي أن الضوء المشاهد للموجة يعتمد على السرعة النسبية بينَ الشخص المُشاهد ومصدر الموجة. وقد ساعدته تلك الفكرة في اختراع جهاز إشعة إيكو، والتي أطلق عليها اسم دوبلر بعد ذلك.

وفاة كريستيان دوبلر

توفي العالم القدير كريستيان دوبلر يوم 17 من شهر مارس عام 1853 عن عمر يناهز 49 عام كامل. وذلك بعد أن عاني لسنوات طويلة من مرض الإلتهاب الرئوي، ولم تستطيع الأدوية إنقاذه نهائيا.

تم دفن الجثمان الخاص به في مقبرة جزيرة سان ميشيل المتواجدة في البندقية. وبالرغم من وفاته، إلا أن معظم أبحاثه ودراساته في مجال العلوم المختلفة يتم تدريسها حتى هذه اللحظة في مختلف الكليات على مستوى العالم.

المقصود بأشعة إيكو

المقصود بأشعة إيكو هو عبارة عن فحص طبي، يعتمد في الأساس على الموجات المخصصة لتصوير عضلة القلب بدقة ووضوح.

يتم استخدامه عادة من أجل تشخيص أمراض القلب المختلفة، ويستطيع الطبيب من خلاله رؤية القلب أثناء ضخ الدم للجسم بشكل كامل. ومن ثم، يتمكن من تحديد المرض بدقة.

مخترع أشعة إيكو

استخدامات أشعة إيكو

يتم استخدام أشعة إيكو من أجل التعرف على بعض الأمراض أو كيفية عمل بعض أعضاء الإنسان بوضوح ودقة شديدة. ومن بين استخداماته ما يلي:

  1. التعرف على حركة عضلة القلب.
  2. معرفة مستوى ضخ القلب للدم في معظم أجزاء الجسم.
  3. تشخيص أمراض القلب بوضوح.

أنواع فحص أشعة إيكو

مع التطور الشديد الذي شهده جهاز أشعة إيكو عبر السنوات الماضية، ظهرت له عدة أنواع. يمكن من خلالهم التعرف على بعض الأمراض، ويتم استخدام كلا منهم حسب الحاجة الأساسية التي يرغب الطبيب في التعرف عليها. وهذه الأنواع هي:

  • فحص الإيكو بالجهد.
  • الفحص عبر المريء.
  • فحوصات الموجات الصوتية عن طريق استخدام أشعة الدوبلر.
  • فحص الموجات الصوتية عبر القفص الصدري.

أمراض تكشفها أشعة إيكو

توجد بعض الأمراض الرئيسية التي يتم تشخيصها عند إجراء أشعة إيكو أو دوبلر، من بينهم ما يلي:

  1. تضخم عضلة القلب.
  2. قوة ضخ الدم في جسم الإنسان بأكمله.
  3. معرفة كيف تعمل صمامات القلب والشرايين الرئيسية في الجسم.
  4. التعرف على ثقوب القلب.

مكونات جهاز أشعة إيكو

يتكون الجهاز من عدة مكونات رئيسية، والتي يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • المسبار.
  • شاشة عرض.
  • لوحة تحكم.
  • مشغل أقراص.
  • وحدة تخزين.
  • طابعة.

مميزات أشعة إيكو

توجد العديد من المميزات التي تتمتع بها أشعة إيكو، والتي جعلتها من أهم الاختراعات على مر البشرية. من بينهم ما يلي:

  • تساعد في التعرف على وجود مشكلات في صمامات القلب.
  • وجود جلطات في القلب.
  • وجود ارتشاح في الغشاء المحيط بالقلب.
  • التعرف على أسباب عدم انتظام ضربات القلب، ومن ثم تمكن الطبيب من إعطاء المريض الدواء المناسب له.

ما رأيك في تلك المقالة؟، وهل كانت المعلومات المقدمة كافية؟، أم مازال يوجد لديكم أي تساؤل آخر لم نقوم بتوضيحه نهائيا في تلك المقالة؟.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *