التخطي إلى المحتوى

بحث عن الانضباط الذاتي والعوامل المؤثرة فيه، القيام بعمل بحث من أكثر الأمور تشويقًا ونفعًا، وذلك لأنه له أهمية كبيرة في حياة الفرد فهو أحد السمات الهامة التي يسعي العديد من الأفراد لاكتسابها، وذلك  للحصول علي نتائجه العظيمة، التي من شأنها مُساعدة كل شخص له رؤية وحلم للوصول إلي هدفه وتحقيق ذاته، وبالنظر في كتب التاريخ وسيَّر معظم العلماء والعظماء في شتي دول العالم، نجد أن ضبط الذات هي الصفة التي جعلتهم لا يرون غير أهدافهم التي يسعون ورائها.

بحث عن الانضباط الذاتي

  • هو ضبط النفس والقدرة على التحكم في العواطف والرغبات والدوافع، والقيام بما اعتاد عليه الفرد من أعمال بغض النظر عن الظروف المتغيرة ومهما كانت حالته النفسية.
  • ضبط الذات يجعل الفرد قادرًا على مواصلة أعماله بدرجة تركيز عالية، للحصول على هدف محدد بعيد عن الأفكار السلبية، مع رفض عوامل التمتع التي يُمكن أن تجعله يحيد عن ذلك الهدف.
  • امتلاك الانضباط الذاتي لا يعني عيش حياة جامدة مقيدة، ولا يعني كذلك التخلي عن وسائل المتعة والاسترخاء.
  • بل يعني معرفة الطاقات الكامنة لدينا، وكيفية تركيز العقل على الأهداف، واستغلال كلاهما مع المثابرة حتى يتم إنجاز تلك الأهداف.
  • كما أنه يتيح لنا الفرصة للفرد لعمل إنجازات متعددة في إطار زمني محدد، ومن ثم إقامة حياة أكثر هدوءًا وتنظيمًا.

بحث عن الانضباط الذاتي

أهم مبادئ الانضباط الذاتي

الكاتب المعروف بريان تريسي يقول في كتابه “معجزة الانضباط الذاتي”، أن الانضباط يتطلب 9 عادات يجب الالتزام بها لتحقيقه والوصول للنجاح ولحياة أفضل، وهي كالتالي:

الإلتزام بإدارة الوقت بشكل فعال يومياً

  • لابد من استغلال القدر الكافي من الوقت لتخطيط المهام المُقرر فعلها، مع النظر إلى المقارنة بينها وترتيبها من حيث الأولوية.
  • عملاً بالقاعدة التي تقول “كل دقيقة تقضيها في التخطيط توفر عليك عشر دقائق في التنفيذ”.
  • بالتالي فإن النجاح في  التخطيط واستغلال أكبر قدر من الوقت بشكل صحيح وفعال، يُعتبر من أهم عوامل الانضباط لأنها بلا شك تؤثر إيجابيَا على  كافة الأعمال.

التفكير بشكل واضح

  • يحدث هذا من خلال البعد عن الضوضاء والجلوس في مكان ما لمدة نصف ساعة.
  • مع الهدوء والاسترخاء وكتابة المشكلة، ثم البحث في كل جوانبها ومحاولة إيجاد حلول لها واختيار الحل المناسب.

عادة وضع الأهداف

شاهد أيضا:
  • علي كل فرد أن يسأل نفسه ما الهدف الحقيقي الذي أريده في حياتي، ولابد أن يكون له هدف أو أهداف يسعى للوصول إليها وتحقيقها.
  • لكي يُصبح وضع أهداف الشخص عادة يجب أن يسجل أهدافه، ويكتبها بشكل إيجابي ويراجعها كل يوم، ونسخها 5 مرات مع التفكير في إمكانية تحقيق تلك الأهداف.

التحلي بالشجاعة

  • هناك مقولة رالف ايمرسون تقول “افعل الأشياء التي تخاف من فعلها، وسوف يموت الخوف الذي بداخلك”.
  • الوصول إلى الشجاعة لا يتحقق إلا بالتغلب على المخاوف الداخلية، بدلاً من الهروب منها فبادر بممارسة الاشياء التي تخاف منها وستجد أن الخوف اختفي.

قواعد عامة لتحقيق الانضباط الذاتي

الالتزام بالعادات الصحية الجيدة

  • يجب على كل فرد أن يخطط في العيش بصحة جيدة طوال عمره المتاح له، مهما بلغ من السن.
  • حتى يتحقق ذلك عليه الالتزام بفعل العادات السليمة، والتي تؤدي بدورها إلي قوته وتحافظ على صحته.
  • أيضًا تجنُب كل أمر غير صحي يمكن أن يكون سبب المرض والهلاك.

الإستثمار وتوفير المال

  • يقول كليمنت ستون: إاذا لم تستطع توفير المال فإن بذور العظمة ليست فيك!) ومن ثم فإن توفير المال والحصول على الاستقلال المادي أمر مهم،.
  • المفتاح للوصول إليه هو أن تكسب أكثر مما تُنفق والتخلص من الديون، بالإضافة إلي توفير جزء من المكسب للإدخار مع الحرص على زيادة نسبة المُدخَر كل عام.

الالتزام بالعمل الجاد

  • هناك مقولة توماس جيفرسون تقول “كلما اجتهدت في عملك أكثر كلما صرت الأوفر حظًا”.
  • دائمًا التزم بعمل ما أنت مكلف به وأتمه على أكمل وجه، وكن معروف بين أقاربك وأصدقائك بكونك جاد وكادح في عملك.

الحرص على التعلم المستمر

  • القاعدة تقول أنه “لتكسب المزيد عليك بتعلم المزيد”، وبالتالي لا يمكن الاعتماد فقط على التعليم النظامي.
  • لابد من القراءة وكثرة الاطلاع فهو السبيل الأمثل للتعلم، ومن أفضل الأفكار أن يقرأ الإنسان في مجاله من 30 إلى 60 دقيقة يوميًا.
  • هذا ما يجعله ينهي كتابًا أو أكثر أسبوعيًا، ومن ثم ينجز حوالي 50 كتاب في السنة، وهذه الفكرة وحدها تجعلك خبيرًا في مجالك.

الإصرار على النجاح

  • من يُصر على التحدي والوقوف في مواجهة كافة الصعاب والعقبات، هو الأقدر حتمًا على الانضباط ذاتيًا.

يُمكنك الإطلاع على: أهم مبادئ الانضباط الذاتي

العوامل المؤثرة في الانضباط الذاتي

أثناء عمل بحث في الانضباط الذاتي تبين أن هناك مجموعة من العوامل المؤثرة فيها لدى كل فرد، وهذه العوامل هي:

الأسرة

  • هي المكون الأساسي لبناء سلوك الفرد، والتحكم في سماته الشخصية والفكرية.
  • بالتالي هي من أهم العوامل المؤثرة في الانضباط الذاتي للفرد، لأنها بيئة الفرد التي تنعكس على كل مراحل النمو وتطورها، من الناحية الاجتماعية والعاطفية والنفسية.
  • داخل الأسرة يستطيع الفرد أن ينمي ذكاءه وكذلك يتعلم كيفية التعامل مع ذاته ومع الآخرين داخل العائلة أو خارجها.
  • تختلف تنشئة الأفراد وطريقة التفكير والحوار الذاتي لكل فرد، تبعًا لاختلاف الوسائل بين أسرة وأخرى.
  • عن طريق الأسرة يتم ضبط السلوكيات الفردية والاجتماعية للأشخاص، ومن خلالها يدركون الفرق بين الصواب والخطأ، وبين ما يجب التمسك به وما يجب تركه، وهو ما ينعكس على انضباط الفرد ذاتيا ويؤثر فيه.

المدرسة

  • تلعب المدرسة دورًا هامًا في ضبط الذات، فالمدرسة لها دور أساسي وعظيم، لا يقل أهمية في ذاته عن دور الأسرة.
  • حيث تُعتبر البيت الثاني للفرد ويتم فيها إحتواء الأجيال الصاعدة، واستيعاب ميولهم وإدراك رغباتهم وتلبية متطلباتهم المختلفة، سواء علي المستوي النفسي أو المادي أو العاطفي.
  • تُعد من أفضل وسائل دعم الإطلاع وزيادة معارف الفرد، وذلك عن طريق توسعة دائرة أفراد أسرته وأقاربه، لتشمل بذلك الزملاء والأساتذة والإداريين.
  • فضلًا عن كونها تساهم في ضبط المعتقدات الموجودة داخل الطفل، وتُقوم أي سلوك مِعوَج وتُزيد المعرفة سواء كان ذلك عن طريق الدروس أو الانشطة المُمارسة الخاضعة لقوانين، تم وضعها للوصول إلي فرد قادرًا على ضبط نفسه والتعامل مع المجتمع.

أهم ما يؤثر على نجاح الانضباط

الأصدقاء

  • كثيرًا ما نلاحظ الترابط القوي بين الأصدقاء، الذي يجعل من السهل لدي كلًا منهم نقل سلوكه للطرف الآخر.
  • نجد أن تأثير الأصدقاء في ضبط وتكوين درجة الانضباط الذاتي، يزيد عادةً عن تأثير أسرة الفرد أو المدرسة.
  • يوجد الكثير من السمات المشتركة بين الأصدقاء، كالسن والدراسة والبيئة الاجتماعية والمشاكل التي تقابلهم والهدف في الحصول على الاستقلال.
  • العوامل المشتركة المتعددة بينهم تؤثر بشدة على الفرد، وتُعد من أهم مصادر السلوك والصفات المكتسبة لديه.
  • تؤثر أيضًا في اتجاهاته ومعتقداته التي يؤمن بها، وبالتالي التأثير في درجة ضبط الذات والسلوك إيجابًا وسلبًا.

الدين

  • من المؤكد أنه من أهم العوامل التى تؤثر على سلوك الفرد، ومن أهم وسائل الانضباط الذاتي لديه، حيث يؤثر بشكل إيجابي على ضبط الإنسان لذاته.
  • مداومة الفرد على العبادات والطاعات لاسيما عبادة كالصلاة، قيامه بفعلها يجعله يقوم بكل متطلباتها من التزام بموعد معين، ووضوء والتزامه حال كونه مأمومًا باتباع الإمام.
  • كل ذلك سوف يُؤثرفيه كثيرًا ويعلمه كيفية الانضباط، وتنظيم تعاملاته وسلوكياته وعلاقاته بالمجتمع.

تحقيق الانضباط الذاتي في الدين الإسلامي

كل تعاليم الدين الإسلامي تحث على الالتزام وتسعى لتحقيق النظام والتحكم في النفس، وعليه فالإسلام يسعى لتحقيق الانضباط فبالنظر في القرآن الكريم، نجد العديد من الآيات التي تحدثت عن الانضباط الظاهر في حركة الكون وتسيره بكل دقة كحركة الكواكب والنجوم بنظام ثابت أو شروق الشمس وغروبها الدائم.

  • فضلًا عن الفروض والعبادات التي لها مواقيت معينة وأفعال ثابتة لا يجوز الخروج عنها، كالصلاة بكيفية مخصوصة وفي أوقات منتظمة معروفة، وكذلك الحج الذي تُؤدي كل أركانه وسننه بنظام خاص.
  • بالإضافة إلى الصيام ووقته المرتبط بحركة الكون من الفجر وحتى الغروب.
  • كما يتضح الانضباط والنظام في مهام ووظائف الملائكة حيث خلقهم الله، وكلف كل منهم بمهام لا يمكن أن يخالفها.
  • كما حثنا النبي الكريم صلى الله عليه وسلم على النظام والانضباط، فكان قدوة لنا في ذلك قولًا وفعلًا، فظهر هذا الأمر جليا في جميع غزواته وتعاملاته مع الصحابة، وحتى في التعامل بين زوجاته.
  • الدين الإسلامي يحث على الالتزام بالصدق في الكلمة والوفاء بالعهود، وفرض إقامة العدل وتحقيقه في المجتمع.

في الختام وأثناء عمل بحث عن الانضباط الذاتي وبيان العوامل المؤثرة عليه، يُمكن تلخيص الأمر في جملة واحدة وهي عندما يلتزم الفرد بالتعاليم التي أمر بها الدين الإسلامي، سيصل إلى تحقيقه بكل سهولة ويسر، وبالتالي يسهل عليه تحقيق جميع أحلامه والوصول إلى هدفه المنشود، بالإضافة إلى حصوله على مكانة مرموقة داخل المجتمع ونيل الاحترام والتقدير من الجميع.

عزيزي القاريء نتمني أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات لموضوع بحث عن الانضباط الذاتي والعوامل المؤثرة فيه عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد لرد على إستفساراتكم في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *