التخطي إلى المحتوى

تعريف المدرسة التأثيرية، تُعد إحدى مدارس الفن المتعدد الأشكال ولها تاريخ طويل منذ العصور القديمة، وبما أن تطور العصر يواكب متطلباته فهو أحد أسس أي مجتمع، وهو غذاء للروح تمامًا، ويمكن لأي شخص التعبير عن ذاته الداخلية والعيش في عالمه الخاص، ويمكنه الرسم والتعريف وفقًا لرغباته الخاصة، والتعبير عن كل شيء من حوله.

المدرسة التأثيرية

  • تُعد المدرسة التأثيرية البدايةالبداية الحقيقية للفن الحديث، وقبل ذلك استخدم الفن الواقعي الظواهر الطبيعية كظاهرة الضوء لتسجيل الواقع.
  • كما يُعتقد أن المدرسة التأثيرية تُعتبر انعكاس للأساس العلمي الطبيعي للضوء الذي تم اكتشافه من قبل العالم “إسحاق نيوتن”، لذلك عند تطبيق موجات اللون الفاتح في العلم، يتم استخدام اللون الأساسي لرسم العلوم الطبيعية، بدلًا من مزجهم معًا في اللوحة.

سبب تسميتها بهذا الإسم

يطلق على المدرسة التأثيرية الانطباعية أيضًا، وهناك عدة أسباب في تسميتها بذلك، وهي:

  • يستخدم النقاد هذا الاسم لوصف لمسات الفرشاة الغير متصلة.
  • وصف تحليل الضوء في الأعمال القديمة.
  • جعل الناس راضين عن أفق الطبيعة، أو فهم مؤقت للعالم أو فهم الأشياء الخارجية.
  • تم استخدامه لوصف صور اللوحات الجدارية الرومانية وصور كونستابل، وفيسكوز، وهيلز، وتيرنر.

تأسيس المدرسة التأثيرية

  • بدأت المدرسة التأثيرية في الظهور في فرنسا تحديداً في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، مما تسبب في ضجة كبيرة في عالم الفن وتغيير الكثير من المفاهيم التي لم تحدث سابقًا في عالم الفن التشكيلي.
  • المدرسة لم تظهر مرة واحدة، لكنها بدأت بمجموعة من الشباب الفنانين الفرنسيين، حيث أرادوا أن يكون لهم تأثير وابتكار في مجال التصوير الواقعي.
  • من حيث أساليب العمل، يأملون في تصوير الأشخاص العاديين والحياة الطبيعية بأسلوب مُعبر عن مزيد من حرية الفكر، ورسم أشياء حقيقية وفقًا لأوامرهم الفكرية.

خصائص المدرسة التأثيرية

المدرسة التأثيرية لها خصائص تميزها عن المدارس الأخرى، ومنها ما يلي:

  • تُعرف الألوان بوضوحها ونقاوتها، لأنها تصوير حقيقي لنظرة الرسام في المكان والوقت نفسه.
  • وفقًا للقوالب العامة والنماذج المثالية، يؤكد الفن في المدرسة التأثيرية على الرسم ودرجة توافقها مع الواقع بدلًا من موضوعيته.
  • الرسم في المدرسة يعتمد على التحليل العلمي للألوان ويعيدها جميعًا إلى الألوان الطيف، ولم يدمج الفنان الألوان، بل وضع كل لون بجانب آخر في لمسة خفية، مما جعلها هناك اختلافات واضحة في اللوحات.
  • الفنان فيها لم يهتم بتفاصيل المشهد، بل على العكس يكون التركيز على الشكل العام ويوصى بأن تكون هناك تفاصيل في اللوحة للصورة.
  • من الممكن أن يُطلق على فناني المدرسة التأثيرية اسم فنانين بيئيين لأنهم يرفضون الرسم بالطريقة القديمة المتمثلة في التمسك بالمرسم، وأرادوا أن يغير هذا الوضع من خلال الرسم الطبيعي في الهواء.

تعريف المدرسة التأثيرية

أشهر فنانين المدرسة التأثيرية

وفرت المدرسة التأثيرية لكل فنان فرصة لإظهار إمكاناته الفنية وطريقة تعبيره، مما ساهم في تطوير المدرسة، ومن بين أشهر الفنانين:

  • إدجار ديجا.
  • أوجست رينوار.
  • فريدريك بازل.
  • إدوارد مانيه.
  • يوجين بودين.
  • ماري كاسات.
  • ألفريد سيسلي.
  • بيرث موريسوت.
  • كاميل بيسارو.
  • إدجار ديجا.
  • كلود مونيه.

أساليب المدرسة التأثيرية

ظهرت العديد من الأساليب في المدارس التأثيرية، ومنها:

شاهد أيضا:

الأسلوب التقسيمي

  • بإمكان الرسام في هذا الأسلوب الرسم بألوان نقية بدون مزج، أي أن اللوحة تنقسم إلى ألوان متعددة ومتجاورة بدون خلط، بحيث تكون الألوان متماثلة بدون تغيير.

الأسلوب التنقيطي

  • هذه تقنية لرسم صورة عن طريق رسم نقاط متجاورة، وهي مشابهة للصورة المتكونة على شاشة التلفزيون عندما تصبح الصورة نقطة بسبب فقدان الإرسال أو لسوء الأحوال الجوية.
  • يعتمد على رسم نفس الأشياء في أوقات متغيرة ومختلفة من اليوم، مثل السماح للفنان برسم منظر معين في أول النهار، ثم الرسم ثانيًة عند الظهر، ثم الرسم عند غروب الشمس لإظهار اختلاف اللون.

العوامل المؤثرة على فكر المدرسة المؤثرة

من العوامل الهامة التي كانت السبب في ظهور المدرسة التأثيرية ما يلي:

  • التحرر من الصمت وقوانين الطبيعة الثابتة التي تؤكدها الواقعية.
  • اعتمد البحث العلمي على تحليل أطياف الضوء والشمس بواسطة الباحث إسحاق نيوتن.
  • الباحث هيلم هولتز حول نظريته في علم وظائف الأعضاء إلى البصريات.
  • التأكيد على أن الطبيعة هي مصدر الجمال ووصفها في اللوحة.
  • العلم شيء أساسي لا ينبغي فصله عن الفن.
  • الضوء واللون حقائق يجب ذكرها في كثير من الأحيان واستعمالها في اللوحات كما هي في الواقع.
  • تسجيل الذات والعواطف لدى الناس في جميع الفنون.

منهج الفن التأثيري

  • الأعمال الفنية في الفن التأثيري هي لوحات فنية مختلفة عن بعضها البعض، وتهتز مع الحياة، وتظهر روح الفنان وآرائه الخاصة.
  • كما أنه لا يعتمد على مجموعة من القواعد، بل يصور الواقع، لأن الواقع لا يستطيع تغيير خصائص المشهد في ضوء الشمس البعيد.
  • الرسامون الانطباعيون بعيدون عن أساس وأصل الموضوعات الموضحة في اللوحة والرسم الأكاديمي، والتي تدور أساسًا حول الفلسفة والتاريخ والعواطف الإنسانية والمشاعر.
  • على العكس من ذلك، ركز رسامو الفن التأثيري كل طاقاتهم على عمل لوحات تحاكي الحياة اليومية، والتي تنبع من اللحظة التي كان فيها حس الفن وشعوره، قبل أن يبدأ في تصوير المشهد ونقله من العالم الحقيقي إلى عالم الإبداع والرسم.
  • كما أن الفنانون في المدرسة يهتمون بالمناظر الطبيعية خاصًة الملامح المائية، ويتركون أكبر مساحة للألوان في لوحاتهم، لذلك لم يستعيروا الخطوط، ولا تزال الأشياء الموجودة في اللوحات مهمة.
  • كما أنهم يتأثرون بتصوير لوحاتهم وحيويتها، كما تتأثر لوحاتهم بفن الطباعة الياباني من حيث التكوين والتلوين.

يُمكن تعريف المدرسة التأثيرية بأنها طريقة فنية في الرسم تعتمد بشكل مباشر على نقل الواقع أو الأحداث في الطبيعة، بينما العين المجردة بعيدة كل البعد عن الخيال والزخرفة، وبهذه الطريقة يغادر الفنانون المكان ويؤدون أعمالهم في الهواء الطلق.

عزيزي القارئ نتمني أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات لموضوع تعريف المدرسة التأثيرية عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد لرد على إستفساراتكم في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *