التخطي إلى المحتوى

حوار بين شخصين عن الزواج المبكر، انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة الزواج المبكر أو ما تعرف باسم ظاهرة “زواج الأطفال”، وظهرت بالتحديد في المجتمعات الفقيرة وقليلة الوعي بالضرر الواقع على الفتيات من جميع النواحي سواء صحية، نفسية، وجسمانية، وعلى الرغم من أن الدولة وضعت قانون يجرم هذا الزواج في عام 2006، إلا أن هذه الظاهرة مازالت مستمرة دون توقف.

مقدمة عن الزواج المبكر

  • الزواج المبكر هو إحدى الظواهر الموجودة في مجتمعاتنا الشرقية، حيث يتم تزويج الفتاة قبل سن الرشد أي قبل بلوغها سن الـ 18 عاماً.
  • وهو عبارة عن زواج الفتاة بشكل قسري سواء كانت راضية عن هذا الزواج أم لا؛ لأنها بكل بساطة لا تدرك معنى الزواج الحقيقي.
  • ولا تعرف حجم المسئولية الملقاة على عاتقها من زواج وحمل وولادة وغيرها، مما يتسبب لها في ضعف عام في جسدها.
  • بالإضافة إلى إرهاق، واكتئاب شديد، لأنها لم تحظى بفرصة مناسبة كي تعيش طفولتها وتستمتع بها.
  • كما أن قدراتها العقلية والعلمية لا تؤهلها لاختيار الشريك المناسب لها.
  • وذلك لقلة خبرتها وعدم معرفتها بالشخصيات الأخرى وطباعهم المتغيرة.
  • مما يضع الفتاة في موقف اختيار الأهل الشريك الذي يرونه مناسب لابنتهم الصغيرة.
  • دون النظر لسنها الصغير وجسمها الضعيف وعقلها الذي مازال لا يستوعب فكرة الزواج من الأساس.
  • حيث يختار الأهل شريك ابنتهم منذ أن كانت طفلة رضيعة؛ هكذا تقول العادات والتقاليد.
  • وعندما تكبر الفتاة تتزوج دون اعتراض سواء كانت ترغب فيه أم لا.
  • نعم إن هذا أمر واقع يحدث في مجتمعات دخلت فيها التكنولوجيا.
  • ووصل فيه العلماء إلى اكتشافات عظيمة، ونحن لانزال نرى أن الفتاة ما هي إلا لعبة ليس من حقها الاختيار.

الزواج المبكر

أسباب الزواج المبكر

  • السؤال الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا لماذا دائمًا الأهل يرغبون في زواج الفتاة مبكراً قبل بلوغ السن القانوني؟
  • تأتي الإجابة في إطار أسباب مختلفة للزواج المبكر وتتمثل في الآتي:

العادات والتقاليد

  • تعد العادات والتقاليد أحد القوانين والأعراف التي تسير عليها المجتمعات منذ القدم، ولا يمكن تغييرها.
  • ومن أبرز هذه العادات هي زواج الفتاة في سن مبكر وبشكل قصري، كما يحدث في العديد من المجتمعات الريفية والهندية.
  • وعندما تبلغ الفتاة سن الـ14 عاماَ يجب أن تتزوج من ابن عمها أو أي شخص آخر مناسب يتقدم لخطبتها.

الفقر

  • الفقر واحد من أهم وأبرز أسباب زواج القاصرات، حيث يلجأ الأب إلى زواج بنته تخلصاً من أعبائها المادية من مأكل وملبس وتعليم.
  • كما يوجد في بعض البلدان أن الآباء يزوجون ابنتهم كنوع من أنواع التسوية المادية بين الناس كسد الديون، أو الحصول على مهر كبير مقابل الزواج.

الخوف على الفتيات

  • انتشر في العديد من المجتمعات حالات الاعتداء الجنسي أو التحرش والمضايقات بالنسبة للفتيات.
  • مما يجعل نسبة كبيرة من الآباء يلجئون زواج فتياتهم حفاظاً عليهم، وحفاظاً على سمعة وشرف العائلة.

انعدام الأمن والخطف القسري

  • إن انعدام الأمن بالعديد من المناطق والبلدان جعل سهولة الحصول على زوجة من خلال خطف الفتيات أثناء عودتهن من المدارس أو الأسواق.
  • مثل ما يحدث في بلاد آسيا الصغرى وأجزاء من قارة أفريقيا، مما دفع العديد من الأهالي إلى زواج بناتهم بشكل مبكر حفاظاً عليهن.

توثيق الترابط بين العائلات بالزواج

  • تسعى بعض العائلات إلى توثيق الترابط التجاري والسياسي وأيضاً الاقتصادي فيما بينهم من خلال الزواج.
  • ويتم تزويج ابن من عائلة كبيرة لابنة من العائلة الأخرى، ولا يوضع في الحسبان سنها ولا رضاها، فهو إلا زواج مصلحة.

غياب دور التعليم والقانون

  • إن التعليم أحد الركائز الهامة التي تعتمد عليها الدولة في تغيير ثقافات ومعتقدات الناس والأجيال.
  • خاصةً وأن التعليم يعمل على تفتح العقول، والنظر بتمعن في القرارات قبل الموافقة عليها.
  • وفي ظل غياب التعليم وانتشار الجهل تأخذ العادات والتقاليد الخاطئة الموروثة منذ القدم مكان التعليم في كافة نواحي الحياة.
  • بالإضافة إلى أن عدم وجود قانون رادع لذاك الزواج ويخضع له الجميع.
  • ويسمح للناس باستخدام صيغة الزواج كما يريدون.

الزواج المبكر سلبيات وايجابيات

  • تنتشر ظاهرة زواج القاصرات في مجتمعنا العربي المعاصر بشكل كبير بين مؤيد وأيضاً معارض.
  • حيث يرى بعض الناس أن له إيجابيات والبعض الآخر يرى أن له سلبيات عديدة سواء في الوقت الحالي أو في المستقبل.
  • ولكن هل تكون سلبيات الزواج المبكر أكبر أم أن الإيجابيات لها الصدى الواسع الذي يتغلب على هذه الظاهرة ويفرضها بقوة.
  • وفيما يلي سوف نتعرف على الإيجابيات والسلبيات الخاصة بالزواج المبكر:

ايجابيات الزواج المبكر

يرى بعض الناس أن الزواج المبكر له إيجابيات كثيرة مثل:

  • تقديم العفة والحماية للفتاة: يحمي الفتاة من التحرش والإغراء، ويصون الفتاة من مفاسد الحياة التي أصبحت منتشرة بفضل التكنولوجيا الحديثة.
  • زيادة فرص التقارب بين الأم وأبنائها: يمنحها فرصة الاستمتاع بأطفالها، واتخاذهم كأصدقاء لها، خاصةً أن عمرها مازال صغيراً، فهو يقرب الوالدين من أبنائهم ومن أفكارهم.
  • يحد من مشكلة تأخر الإنجاب: يساعد على زيادة فرص الإنجاب في عمر مبكر، خاصةً أن كثير من الفتيات اللاتي تزوجن في سن كبير تعانين من هذا الامر.
  • تحسين الحالة النفسية: يساعد على التخلص من فكرة الشعور بالعنوسة، وعدم رغبة الرجال بها كزوجة.
  • مما يرفع من معنوياته ويحسن حالتها النفسية، وشعرها بأنها مرغوب فيها.

سلبيات الزواج المبكر

وعلى الجانب الآخر يرى البعض أن زواج القاصرات له سلبيات عديدة، وهو عبارة عن قتل بطيء للفتاة يحرمها من طفولتها، ومن حقها الاستمتاع بها، ومن أبرز سلبياته ما يلي:

  • عدم القدرة على تحمل مسؤولية الزواج: الزواج ميثاق بين زوجين يحتاج إلى تحمل كل منهم المسؤولية الملقاة على عاتق، ولكن في ظل صغر سن الفتاة لا تستطيع تحمل مسؤولية المنزل بأكملها، بجانب عدم القدرة على تلبية احتياجات الزوج.
  • الحرمان من التعليم: الفتاة التي تتزوج في سن مبكر لا تستطيع إكمال مشوارها التعليمي، في ظل وجود العديد من المسؤوليات التي تحيط بها.
  • عدم القدرة على التفاهم بين الزوجين: عندما يحدث الزواج بين زوجين غير مدركين لأهمية ومتطلبات واحتياجات الزواج لابد أن ينتج عنه الفشل.
  • وأن كل منهم يواجه العديد من الصعوبات والمعيقات التي تجعل المشاكل الزوجية تزداد فيما بينهم، وعدم القدرة على حلها ثم يحدث الطلاق.
  • التعرض لمشاكل نفسية: أكدت بعض الدراسات والأبحاث العلمية العالمية أن الزواج في سن صغير يتسبب في العديد من المشاكل النفسية والعقلية للمتزوجات.
  • وأثبت أن المتزوجات يتعرضن لمشاكل مثل (الاكتئاب، والاضطراب، والقلق، وتقلبات المزاج، والاضطراب الثنائي القطب).
  • الإصابة بمشاكل صحية وجسدية: كثير من الفتيات تكون أجسامهن نحيفة وهزيلة ولا يستطيعون تحمل فكرة الزواج في سن صغير للغاية، وحدوث حمل وإنجاب.
  • وأن هذه الفترة تحتاج إلى جسم قوي وتغذية جيدة كي تتحمل هذه المراحل الصعبة.
  • وفي حالة الزواج وحدوث حمل وإنجاب قد تتعرض الفتاة إلى مضاعفات وربما وفاة الأم أو الجنين.

 

حلول الزواج المبكر

قدم العديد من الباحثين الاجتماعيين والعلماء المتخصصين في شئون الأسرة عدد من الحلول المناسبة للحد من هذه الظاهرة الخطيرة على جيل المستقبل:

شاهد أيضا:

تثقيف الفتيات

  • إن تعليم الفتيات وتثقيفهم يساعدهم على معرفة حقوقهم سواء في التعليم أو في اختيار شريك حياتهم.
  • بالإضافة إلى أن التعليم يساعد على تفتيح العقول ويزيد من خبرات الفتاة، بجانب إمكانية الحصول على عمل يجعلها تعيل نفسها.

تثقيف وتوعية الأمهات والآباء

  • يعتقد الكثيرون من الآباء والأمهات أن زواج الفتاة في سن مبكر يعفها من ممارسة الجنس في خارج الإطار الشرعي.
  • أو يحميها من التحرش والخطف القسري وغيرها، إلا أنهم لا يعلمون الإضرار الجسيمة التي تلحق بالفتاة جسمانياً ونفسياً كما تم ذكرها في السابق.
  • لذلك يجب توعية الوالدين بأهمية تعليم الفتاة، وعدم تزوجها إلا بعد بلوغ سن الرشد حتى تكون قادرة على تحمل مسؤولية الزواج بكل معانيه.

تحديث الخطاب الديني

  • الفقهاء ورجال الدين هم أحد أعمدة الدين الذين نستمد منهم الفتاوى والتشريعات بما يتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية.
  • لذلك فإن دورهم في توعية المجتمع يعتبر المفتاح الأساسي لحل العديد من المشاكل المتأصلة مثل الزواج في سن الصغر.

الدعم الاقتصادي

  • الفقر أحد أسباب الزواج المبكر، لذلك فإن تقديم الدعم الاقتصادي للأسر الفقيرة، ومنحهم فرصة لتعليم أبنائهم.
  • وتلبية كافة احتياجاتهم ومتطلباتهم، سوف يساعدهم على تجنب زواج فتياتهم من أجل الحصول على الأموال.

 كنتم مع حوار بين شخصين عن الزواج المبكر ويسعدنا استقبال أي استفسارات حول ايجابيات وسلبيات العادات والتقاليد المختلفة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *